محمد علي المبروك …. حجة وطنية لحرب عملية شروق ليبيا .

محمد المبروك

محمد علي المبروك
حجة وطنية لحرب عملية شروق ليبيا
اي حرب هى كريهة من المكاره وهى نتاج للآلام والمآسي والأحزان ، اي ليبي مهما كانت دوافعه وأهدافه عندما يموت في هذه الحرب الظالمة لا تحزن عليه عائلته فقط بل يحزن عليه الليبيين من الشرفاء والوطنيين فليس هينا و ليس من اليسير ان يرى الشرفاء من الليبيين ابناء وطنهم يتقاتلون وان تدفع العائلات الليبية ثمن هذه الحرب تقتيلا او تهجيرا في حرب المنطقة الغربية والمنطقة الشرقية والمنطقة الجنوبية ومنطقة الهلال النفطي الآن .
تندلع الحرب الآن في منطقة الهلال النفطي في الوسط الشمالي لليبيا بين مايسمى جماعة شروق ليبيا وما يسمى  بحرس المنشآت النفطية الذي يترأسه المدعو الجضران وهى مأساة و خطب عظيم ان يموت شباب من الذين يسمون بحرس المنشآت النفطية وشباب من الذين يسمون أفراد عملية شروق ليبيا وهم خسارة وطنية جسيمة في حرب هى  باطلة .. هى محرمة .. هى من الخطايا .. هى من الشرور . حربا امر بها مؤتمر التعاسة ومجلس النخاسة المؤتمر الوطني العام وهيأ لها مجلس النواب وحكومته بتنصيبهم حاكما من اللصوص على منطقة الهلال النفطي مما اكسب الحجة الوطنية والحجة القانونية لعملية شروق ليبيا  لإقامة هذه الحرب على حرس المنشآت النفطية الذي يقوده الجضران والذي يصنف كعصابة من اللصوص وليس حرس منشآت ويصنف الجضران كرئيس لهذه العصابة   وعليه فان عملية شروق ليبيا تستند على حق وطني حتى وان  كانت هذه الحرب باطلة وهذا الحق الوطني ان منطقة الهلال النفطي الذي تحوي ثروة الشعب الليبي محتلة من الجضران وعصابته والذي يسعى مع اخرين حثيثا لفصله بالتمام عن ليبيا ، ويتفق جميع الليبيين ان  الجضران  هو رئيس لعصابة لصوص وجماعته من دعاة الحكم الذاتي واتباعه من حرس المنشآت عصابة لصوص وليس الجضران موظفا للدولة الليبية وليس خاضعا تحت قوانينها ولأنه ليس خاضع لاي من الدولتين الليبيتين في الشرق او الغرب فانه خاضع لاطماعه وهو خارج عن القانون بحكم الآتي  :-
– أسس مع اخرين لإقليم انفصالي ضم فيه منطقة الهلال النفطي .
– أخزى الشعب الليبي امام العالم وجعل ليبيا محط للسخرية مستخفا بالشعب الليبي بسرقة شحنة من  نفط الشعب الليبي وذهبت الشحنة تحت أنظار الليبيين مصعوقي المشاعر ملتهبي الأحاسيس لولا الجيش الامريكي الذي ضبط هذه الشحنة وإرجعها للشعب الليبي المغلوب .
– قام بتعطيل التصدير النفطي مما نتج عنه ابطال لإيراد المال النفطي وهو ما نتج عنه خسائر وطنية قدرت بعشرات المليارات في حق وطن وفي حق شعب .
– انفلت هذا الجضران  يسعى سعيا حثيثا لايسعاه وطني ينتمي لليبيا الوطن فاستدعى أجانب الى ليبيا من التبو المنتمين الى دولة تشاد وليس التبو الليبيين ومن اولاد علي المنتمين الى دولة مصر في  بداية سنة2014 م عندما كان الجضران وعصابته يحشدان التأييد والنصرة  ضد قوات الدروع في تلك السنة التى أرادت  استعادة الموانئ النفطية من هذه العصابة   انظروا لتصريح لأحد شيوخ قبائل اولاد علي في منطقة اجدابيا في اجتماع أقامه الجضران وإقامته عصابته أذيع على قناة برقة الفضائية في بداية سنة 2014 م ، حيث يصرح هذا الشيخ (( ان قبائل اولاد علي معهم وان هناك 15مليون من اولاد علي هم في مصر على استعداد للمجئ الى ليبيا ومناصرة دعاة الحكم الذاتي  بما معناه القتال معهم ضد إخوانهم من قوات درع ليبيا )) .
ان عملية شروق ليبيا لا تحارب في منطقة الهلال النفطي جهة شرعية هى تحارب عصابة من اللصوص تستحوذ فعليا على ثروة الشعب الليبي وهى منطقة محتلة بالفعل من هذه العصابة ،ومجلس النواب وحكومة الثني بتعميدهم هذه العصابة على أرزاق الشعب الليبي وضعا ذريعة وحجة لهذه الحرب وكأنهما قصدا ذلك وكان الاولى بهما ان يضعا جهة شرعية ورسمية على منطقة الهلال النفطي سدا للذرائع وليس لصوص وسراق فكيف باللص يصبح حامي لارزاق الشعب الليبي وهو امر لا يقبله ادني الوطنيين  ولكنه الامر الدوني الذي عرف عن حكام فبراير بمجاملتهم للصوص والمجرمين مجاملة دون حساب وعلى حساب ليبيا وشعبها .
حتى وان امتلكت عملية شروق ليبيا الحجة الوطنية واي حجة لحربها فإنها  تبقى حربا بين ابناء الوطن الواحد يحيا بها أمراء الحروب من قادة عملية شروق ليبيا وقادة عصابة دعاة الحكم الذاتي والحكام التشريعيين والتنفيذين من الدولتين الليبيتين ويموت فيها شباب ليبيا المغرربه المزج به في هذه الحرب وتهجر فيها العائلات ، كيف يا شباب ليبيا تكونون وقودا وحطبا ملتهبا يتدفأ به هؤلاء حتى تتحولوا الى رماد ويصبح الوطن مع رمادكم رماد ؟ .
محمد علي المبروك خلف الله

 

بريد

هذه المقالة كُتبت في التصنيف المقالات, كتاب غير ليبين, مقالات الصحيفة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *