تونس تشهد اول انتخابات رئاسية حرة في تاريخها

تونس دستورتوجه التونسيون الاحد الى مكاتب الاقتراع في أول انتخابات رئاسية منذ الثورة التي أطاحت في 14 كانون الثاني/يناير 2011 بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي واطلقت شرارة “الربيع العربي”.

ويتنافس في هذه الانتخابات خصوصا محمد المنصف المرزوقي رئيس الجمهورية المنتهية ولايته، والباجي قائد السبسي مؤسس ورئيس حزب نداء تونس الفائز بالانتخابات التشريعية التي أجريت في 26 تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

وهذه أول انتخابات رئاسية حرة وتعددية في تاريخ تونس التي حكمها منذ استقلالها عن فرنسا سنة 1956 وطوال أكثر من نصف قرن، رئيسان فقط هما الحبيب بورقيبة (1987-1956) وبن علي (2011-1987).

وقال مهدي جمعة رئيس الحكومة غير الحزبية التي تقود تونس منذ مطلع 2014 وحتى اجراء الانتخابات العامة “هذا يوم تاريخي، إنها أول انتخابات رئاسية في تونس بمعايير ديمقراطية متقدمة”.

وصرح للصحافيين إثر خروجه من مكتب اقتراع بالعاصمة تونس “الانتخابات الرئاسية هي مرحلة من مراحل استكمال المنظومة الديمقراطية المبنية على الاختيار الحر”.

ودعا مهدي جمعة شباب تونس الى المشاركة “بكثافة (في الانتخابات الرئاسية) لاختيار مستقبلهم”، قائلا “يجب ان يقرروا أن يراقبوا وأن يحاسِبوا”.

وكانت نسب مشاركة الشباب “المحبط” من السياسة والسياسيين، وفق باحثين اجتماعيين، ضعيفة في الانتخابات التشريعية الاخيرة.

ودعي الى الانتخابات الرئاسية نحو 5،3 ملايين ناخب بينهم 389 ألفا يقيمون بالخارج ويتوزعون على 43 دولة.

وتجرى عمليات التصويت داخل تونس في 11 ألف مكتب اقتراع، وتتواصل من الساعة الثامنة (7,00 تغ) وحتى الساعة 18,00 (17,00 تغ).

وبدأ التونسيون المقيمون بالخارج التصويت منذ الجمعة الماضية.

ونشرت السلطات عشرات الالاف من عناصر الجيش والشرطة لتأمين مراكز الاقتراع.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية 27 مرشحا بينهم امرأة وحيدة هي القاضية كلثوم كنو.

وعلى الرغم من انسحاب خمسة من المرشحين، ابقت هيئة الانتخابات على اسمائهم في بطاقات التصويت لانهم انسحبوا “بعد الاجال” القانونية وبعد طباعة البطاقات وتوزيعها، حسبما اعلنت “الهيئة العليا المستقلة للانتخابات”.

ويعتبر الباجي قائد السبسي (87 عاما) المرشح الأوفر حظا للفوز بالانتخابات الرئاسية.

وقائد السبسي سياسي مخضرم شغل حقائب وزارية مهمة كالداخلية والخارجية في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة. كما تولى رئاسة البرلمان بين 1990 و1991 في عهد بن علي.

وقال قائد السبسي بعد وضع بطاقة التصويت في الصندوق بأحد مكاتب الاقتراع في العاصمة تونس “تحيا تونس” وهو شعار حملته الانتخابية.

ويأمل هذا السياسي في ان يسهل فوزه مهمة حزبه في تشكيل حكومة ائتلاف.

وحصل نداء تونس على 86 مقعدا من إجمالي 217 من مقاعد البرلمان الجديد.

ولا يملك الحزب الاغلبية (109 مقاعد) التي تمكنه من الحكم بمفرده.

ويتنافس قائد السبسي في الانتخابات الرئاسية مع الرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي، وحمة الهمامي زعيم الجبهة الشعبية (ائتلاف لأكثر من 10 أحزاب يسارية راديكالية) وسليم الرياحي رجل الاعمال الثري ورئيس النادي الافريقي (التونسي) لكرة القدم.

ولم يقدم حزب “حركة النهضة” الاسلامي الذي حكم تونس من نهاية 2011 الى بداية 2014 وحلّ ثانيا في الانتخابات التشريعية بحصوله على 69 مقعدا في البرلمان، مرشحا للانتخابات الرئاسية.

انطوان لامبروسكيني | الفرنسية

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أفريقيا, الأخبار, العالم, تونس. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *