رئيس أركان الجيش الفرنسي يبدأ زيارة رسمية إلى الجزائر .

فرنسا الاليزية

 يبدأ رئيس أركان الجيش الفرنسي الفريق ” بيير دو فيليي ” زيارة رسمية إلى الجزائر اليوم السبت تستمر ثلاثة أيام تتناول التعاون المشترك حول التهديدات الأمنية في المنطقة. وقال بيان صادر عن سفارة فرنسا في الجزائر اليوم الجمعة إن “هذه الزيارة تأتي بعد أربعة أشهر من زيارة وزير الدفاع جون إيف لودريان للجزائر في شهر مايو الماضي ، في إطار متابعة زيارة الدولة التي قام رئيس الجمهورية الفرنسي (فرانسوا أولاند) إلى الجزائر في ديسمبر 2012 “. واضاف ان الزيارة “ستكون فرصة لمتابعة التشاور الوطيد بين فرنسا والجزائر حول كل القضايا الإقليمية وضرورة مكافحة الخطر المشترك الذي يمثله الإرهاب بالنسبة للمنطقة بأكملها”. وأوضح البيان أن دو فيليي سيجري مباحثات مع نظيره الجزائري الفريق أحمد قايد صالح ومع الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية عبد القادر مساهل، ليقوم بعدها بزيارة الناحية العسكرية الرابعة في محافظة بسكرة بأقصى شمال شرق البلاد. واعتبرت صحيفة الشروق الجزائرية أن زيارة المسؤول العسكري الفرنسي هي “مهمة أخيرة لإقناع الجزائر بالتدخل في ليبيا”. وترفض الجزائر أي تدخل عسكري أجنبي في دول المنطقة. كما نفى وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة الأربعاء الماضي وجود تدخل عسكري محتمل في ليبيا، مشددا على أهمية الحل السياسي للازمة بمشاركة جميع الليبيين. واستبعد لعمامرة ما نقلته وسائل الإعلام الدولية عن وزير الدفاع الفرنسي جون إيف لودريون حول احتمال تدخل عسكري فرنسي في ليبيا بالتعاون مع الجزائر قائلا “لا أعتقد أن هذا الذي صرح به ومن الضروري الرجوع إلى نص وروح ما صرح به الوزير الفرنسي”. وأكد أنه بالرغم من وجود الكثير من الأطروحات حول طريقة حل الأزمة الليبية على المستوى العالمى إلا أن “المتفق عليه هو ضرورة تفعيل حوار بناء بين الفرقاء الليبيين وصولا إلى مصالحة وطنية لتعزيز المكتسبات الديمقراطية من خلال مؤسسات منتخبة وبرلمان ستنبثق عنه حكومة تضمن استقرار ليبيا”. وكانت صحيفة ” لوفيغارو ” نقلت الثلاثاء الماضي عن لودريان تلميحه إلى إمكانية تدخل عسكري في ليبيا يكون بمباركة من المجتمع الدولي على أن يتم ذلك بالتنسيق مع الجزائر لكون دورها مهم في المنطقة. وأشار لعمامرة الى أن “الجزائر لا تؤمن بالحلول العسكرية، وسبق لها أن أكدت مرارا رفضها للحلول العسكرية في السابق وتظل اليوم تؤكد على هذا الموقف”. وذكر لعمامرة بمبادرة الجزائر التي دعت إلى “إنشاء مجموعة دول الجوار لليبيا لبحث حل للأزمة السياسية بهذا البلد الشقيق عن طريق الحوار بين الفرقاء”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف الأخبار, الاتحاد الاوربي, الجزائر, الشأن الليبي, العالم, المغرب العربي, فرنسا, نبض الشارع الليبي. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *