ليبيا تطلب مساعدة أممية لمنع تحولها إلى “دولة فاشلة” ومنظمات المجتمع المدني بطرابلس ترفض التدخل الخارجي في الشأن الداخلي لليبيا ..

 

وزير خارجية ليبياطلب وزير الخارجية والتعاون الدولي ” محمد عبد العزيز ” اليوم الخميس من مجلس الأمن الدولي نشر مستشارين عسكريين دوليين في ليبيا للمساعدة في بناء جهاز للأمن وحماية المنشآت النفطية . ونقلت وكالات الأنباء عن ” عبد العزيز ” قوله للصحفيين بعد اجتماعه مع مجلس الأمن ( هناك عدد من العوامل التي تدل على أن ليبيا تسير نحو تحويل ليبيا إلى “دولة فاشلة”أكثر من كونها تمضي نحو بناء مؤسساتها ، مؤكدا أن ليبيا لا تبحث عن تدخل عسكري. وقال ” محمد عبد العزيز ” إننا نطلب فريقا .. يمكنكم تسميته قوة أو فريق أو خبراء أو أيا كان .. نحن بحاجة إلى آلية يمكن للحكومة بواسطتها بناء جيشها الخاص وشرطتها الخاصة وكذلك المخابرات الخاصة بها “. وحسب وكالات الأنباء فان وزير الخارجية والتعاون الدولي أبلغ مجلس الأمن أن ليبيا فقدت ( 30 ) مليار دولار في الأشهر العشرة الماضية بسبب الاحتجاجات في حقول النفط ومحطات التصدير، مطالبا بآلية لحماية حقول النفط الليبية وحماية الموانئ النفطية التي يتم من خلالها تصدير وحماية المواقع الإستراتيجية وتهيئة بيئة مواتية للاستقرار والسلام. وأضاف ” محمد عبد العزيز ” أنه عندما ساعد تحالف الدول الغربية بتفويض من مجلس الامن الليبيين في إنهاء 40 عاما من ديكتاتورية ” معمر القذافي” في عام 2011 ” وكان هذا هو الوجه الأول للعملة” .. داعيا أعضاء المجلس إلى ” التعامل مع الوجه الآخر للعملة” بمساعدة طرابلس في بناء مؤسساتها. وقال المجلس في بيان له بعد الاستماع إلى تصريحات عبد العزيز وعقده اجتماعا مغلقا إن أعضاء مجلس الأمن أحيطوا علما بالطلب الليبي وذلك دون التعهد بتقديم أي مساعدات عسكرية جديدة .

 

منظمات المجتمع المدني بطرابلس ترفض التدخل الخارجي في الشأن الداخلي لليبيا .

وقد أعلنت عدد من منظمات المجتمع المدني بمدينة طرابلس عن إدانتها ورفضها لدعوات التدخل الخارجي في الشأن الداخلي لليبيا . وقالت المنظمات في بيان مشترك صدر عقب اجتماعها أمس بخصوص الأوضاع الراهنة في طرابلس إننا ندين ونرفض دعوة الحكومة للتدخل الخارجي ، وما وصفته بالتحرك المشبوه لوزير الخارجية الذي يعد سرقة للجهود الوطنية الخالصة للمحافظة على المكاسب التي حققها أبناء هذا الشعب الليبي من خلال انتفاضته المباركة والمسار السلمي الديمقراطي وعبر البيان الموقع من عدد ( 32 ) منظمة من منظمات المجتمع المدني بطرابلس وتلقت وكالة الأنباء الليبية نسخة منه عن الاستغراب من صمت المؤتمر والحكومة حيال ما يجري في طرابلس منذ فترة ليست بالقصيرة وعدم إدانتها للجماعات الخارجة عن القانون وما سببته من إرباك للمشهد السياسي في ليبيا . وحث البيان الحكومة على القيام بواجباتها تجاه المواطنين من توفير الأمن وكل الخدمات اللازمة للشؤون الحياتية اليومية من ” كهرباء ، وقود ، خدمات المصارف ، خدمات السلع ، وغيرها ” . وطالب البيان بإتاحة الفرصة للجهود الوطنية التي تقوم بها الأطراف لإزالة فتيل الأزمة ” مجلس أعيان ليبيا – مجلس الحكماء والشورى والمجتمع المدني ” وعدم مصادرة هذا المشروع ، داعيا المؤتمر الوطني ومجلس النواب المنتخب للبدء في إجراءات التسليم والاستلام حتى يقوم مجلس النواب بواجباته تجاه ما يحدث . .

الأمم المتحدة والقوى الدولية تدعو كافة الاطراف في ليبيا إلى وقف أعمال العنف .

و قال المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة ” طارق متري ” ، اليوم الخميس ، إن الأمم المتحدة والقوى الدولية والإقليمية دعت كافة الاطراف في ليبيا إلى وقف أعمال العنف ، والبعثة مستمرة في الاتصالات معهم في محاولة للتهدئة . جاءت تصريحات ” متري ” ، بحسب ما نقل الموقع الرسمي للبعثة ، أمام جلسة مجلس الأمن التي خصصت للبحث في التطورات الليبية الأخيرة . وأضاف ” متري ” أن تسارع التطورات في طرابلس الإسبوعين الاخيرين ، يمثل انعكاسا للتصدع على الساحة السياسية ، الذي ما زال يلقي بظلاله بقوة على البلاد، مقوضا العملية السياسية الناشئة . وشدد على أن سحب بعثة الأمم المتحدة للدعم موظفيها من ليبيا ، جاء نظرا للأوضاع الامنية المتدهورة في العاصمة وتوقف مطار طرابلس الدولي عن العمل، وزيادة المخاطر الامنية التي واجهتها البعثة وتبعاتها على العاملين في البعثة . وكانت بعثة الأمم المتحدة قد أعلنت منتصف الأسبوع الجاري ، عن سحبها لموظفيها بشكل مؤقت من ليبيا، نتيجة لتدهور الأمن في العاصمة طرابلس .
وال
هذه المقالة كُتبت في التصنيف الأخبار, الشأن الليبي, مقالات المحرر, نبض الشارع الليبي. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *