القوات البحرية تسيطر على ناقلة النفط الكورية الشمالية قبالة ميناء السدرة والدباشي يحذر من أن سرقة النفط الليبي لن تمر دون عقاب. .

سفينة نفط

) – أكد وزير الثقافة “الحبيب الأمين” أن قطع بحرية تابعة للجيش الليبي تسيطر حاليا على ناقلة النفط الكورية الشمالية “مورنينغ غلوري” قبالة ميناء السدرة بحوالي 10 أميال بحرية. وقال “الأمين” في مؤتمر صحفي عقده الليلة، ” قامت القوات البحرية بمحاصرة الناقلة في السابعة من صباح اليوم قبالة ميناء السدرة ب 10 اميال بحرية وتم الدخول إلى الناقلة لاخراجها من المكان إلا أن مشكلة فنية حدثت، ونتوقع خروج الناقلة من هناك في أي لحظة”. وأوضح أنه حدثت مناوشات قليلة مع زوارق أخذت عنوة من مؤسسات الدولة هناك، وتم ردها بكثافة نيران القوات البحرية، مشيرا إلى أن هذه المناوشات لم تسفر عن أي خسائر في الارواح بين الطرفين. كما أكد أن الناقلة النفطية مصانة ومحمية من القوات البحرية ولا أحد يستطيع الاقتراب منها، مشيرا إلى أن المجموعات المسلحة هناك حاولت مساء اليوم الاقتراب لكن تم صدها”. وأشار إلى أن مجلس الوزراء لم تصدر عنه أي تصريحات بشأن تحرك السفينة إلى أي جهة، وقال إن هناك جهات أخرى صرحت أن السفينة تحركت لموانئ اخرى في محاولة لبث الفتنة بين الليبيين واضفاء الجهوية على هذه العملية التي هي بامتياز للجيش الليبي واركان البحرية. وأعرب عن أمله أن تنتهي العملية قريبا، لافتا إلى أن القوات البحرية تتعامل في هذه العملية بحساسية مفرطة لمحاولة الخروج بالناقلة بامن وسلام ودون ان تتعرض المنشآت النفطية هناك إلى أي أعطاب أو اضرار قد تنجم عن اي عمل عسكري”. وحذر الوزير المجموعات المسلحة التي تسيطر على منطقة السدرة من اطلاق النار نظرا لأن المنشآت النفطية تحتوي على مواد شديدة الاشتعال، وقال إن إي عمل من هذا النوع سيزيد من وضع هذه المجموعات السيء أمام القان

وحذر سفير ليبيا لدى الأمم المتحدة ” إبراهيم الدباشي ” من لهم صلة بشحنة ناقلة النفط “مجد الصباح” من أن سرقة النفط الليبي لن تمر دون عقاب. وقال ” الدباشي ” خلال جلسة لمجلس الامن اليوم الاثنين ” أحذر كل من له علاقة بناقلة النفط المذكورة سواء كانت دولة العلم أو الدولة التي تنتمي إليها الشركة المالكة للناقلة أو الدولة التي ستستلم شحنة النفط بأنهم جميعا مشتركون في انتهاك سيادة ليبيا ومشتركون في جريمة التهريب وجريمة القرصنة على موارد الشعب الليبي ، وإن هذا الأمر ستكون له عواقب وخيمة ولن تتسامح بشأنه السلطات الليبية لا الحالية ولا المستقبلية.” وكان المؤتمر الوطني العام قد أمر اليوم بإرسال قوة خاصة في غضون أسبوع لتحرير جميع المرافئ التي يسيطر عليها مسلحون

هذا وقد اعتبرت الأمم المتحدة أن تحميل كميات من النفط الليبي على متن سفينة كورية شمالية أمر غير قانوني على الإطلاق وينتهك سيادة ليبيا. وقال الممثل الخاص للأمين العام في ليبيا “طارق متري” خلال اجتماع لمجلس الأمن اليوم الاثنين ، إن تحميل النفط الليبي على متن سفينة ترفع علم كوريا الشمالية من قبل جماعات مسلحة تحاصر عددا من محطات وحقول النفط في شرق ليبيا ، يعد عملا غير قانوني وينتهك سيادة ليبيا على موانئها ومواردها الطبيعية. واستعرض ” متري ” تقرير الأمين العام للأمم المتحدة ” بان كي مون ” عن أنشطة بعثة الامم المتحدة في ليبيا خلال الستة أشهر الماضية والتطورات السياسية والأمنية الرئيسية التي تشهدها البلاد..(وال)

هذه المقالة كُتبت في التصنيف الأخبار, الشأن الليبي, الكفرة, طرابلس, نبض الشارع الليبي. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.