قوة عسكرية شرق مدينة سرت تمنع وفد مؤسسات المجتمع المدني بليبيا من التوجه إلى رأس لانوف لفك الحصار عن الموانئ والحقول النفطية .

 ليبيا خريطة منعت قوة عسكرية متمركزة في الكيلومتر (40) شرق مدينة سرت الليلة الماضية ، وفد مؤسسات المجتمع المدني بليبيا من التوجه إلى رأس لانوف ، لفك الحصار عن الموانئ والحقول النفطية ، والتحاور مع المدعو ” ابراهيم جضران ” لفتح هذه الحقول وموانئ تصدير النفط المتوقفة منذ أربعة أشهر مما تسبب في خسائر مالية فاقت تسعة مليارات دولار .

وطلبت هذه القوة ، والتي قالت إنها تتبع ما يسمى بإقليم برقة ، من الوفد الرجوع وعدم مواصلة مسيرته نحو مدينة رأس لانوف وإجراء طلب كتابي للدخول إلى منطقة ما يسمى بإقليم برقة ، والتنسيق مع مكتبها السياسي .

ويضم الوفد ، أعيان ووجهاء المصالحة الوطنية ، وفرع هيئة تقصي الحقائق من مدينة الزاوية برئاسة السيد ” أيوب المختار الشرع ” أمين سر مجلس أعيان ليبيا والمصالحة .

ونقل مراسل وكالة الأنباء الليبية بسرت عن السيد ” الشرع ” قوله : ( إن هذا الوفد شُكِّل بناء على دعوة ومبادرة وطنية للتحاور حول هذا الموضوع ، وبناء علي اجتماع خاص بمؤسسات المجتمع المدني بطرابلس يوم 27 من الشهر الحالي ، وبدعوة من السيد وزير العمل بالحكومة المؤقتة للانطلاق وإيجاد آلية لفتح الحقول النفطية بالمنطقة الشرقية ) .

وأبدى رئيس الوفد ، استغرابه واستياءه من هذه الإجراءات التي لا تخدم الشعب الليبي ووحدته الوطنية . هذا وتوجه وفد مؤسسات المجتمع المدني إلى مدينة سرت بعد منعه من استكمال مسيرته السلمية نحو مناطق الحقول والموانئ النفطية المقفلة . …(وال – سرت)

هذه المقالة كُتبت في التصنيف الأخبار, الشأن الليبي, رأس لانوف, سرت, نبض الشارع الليبي. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *