بريطانيا : التحرك ضد سوريا لا يحتاج اجماع مجلس الامن .

سوريا مجزرة جديده

(رويترز) – قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج يوم الاثنين انه من الممكن الرد على استخدام اسلحة كيماوية في سوريا دون موافقة مجلس الامن التابع للامم المتحدة بالاجماع.

ويزور مفتشو الامم المتحدة يوم الاثنين موقع هجوم مزعوم بالاسلحة الكيماوية قتل مئات الاشخاص الاسبوع الماضي لكن بريطانيا والولايات المتحدة أوضحتا أنهما تعتقدان ان السماح بدخول الموقع جاء متأخرا للغاية وان الحكومة السورية هي التي وراء الهجوم.

وقال هيج لراديو هيئة الاذاعة البريطانية “هل من الممكن الرد على الاسلحة الكيماوية في غياب اتحاد كامل بمجلس الامن التابع للامم المتحدة؟ سأقول نعم والا فإن الرد على مثل هذه الجرائم المروعة قد يكون مستحيلا ولا اعتقد ان هذا موقف مقبول.”

وكانت بريطانيا ضمن الحكومات الغربية الرئيسية التي دعت الى القيام برد دولي قوي على الهجوم الكيماوي المزعوم.

وقال هيج “مجلس الامن التابع للأمم المتحدة … ليس متحدا بشأن سوريا ولم يضطلع بالمسؤوليات التي يتحملها بشأن سوريا .. صراحة .. والا كانت ستصبح هناك فرصة أفضل لانهاء الصراع منذ وقت طويل مضى.”

وكان مجلس الامن عاجزا بسبب معارضة دول لها حق النقض (الفيتو) وهما روسيا والصين لاتخاذ أي اجراء صارم.

وأضاف هيج “أيا كان ما سنفعله فانه سيكون وفقا للقانون الدولي وسيستند الى مشورة قانونية لمجلس الأمن الدولي وللحكومة.”

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الاثنين انه لم يتخذ قرار بعد بشأن التدخل العسكري في سوريا ردا على هجوم كيماوي لكن القيام بذلك دون تفويض من الامم المتحدة سيكون محفوفا بالمشاكل.

وقال فابيوس لراديو اوروبا 1 “هذه مشكلة ستكون صعبة.”

وأضاف “القانون الدولي تحدده الامم المتحدة لكن في الوقت نفسه هناك دول (في المجلس) تعطل (العمل العسكري) الصين وروسيا عطلتا وستعطلان على الارجح مرة أخرى ولذلك ستكون مشكلة.

“في بعض الظروف يمكن ان نتخطى لكن القانون الدولي قائم” ولم يعط المزيد من التفاصيل.

وقال ان كل الخيارات فيما يتعلق بالرد على الهجوم بغاز سام على مشارف دمشق مطروحة. واستطرد “الخيار الوحيد غير المطروح على الطاولة هو الا نفعل شيئا.”

ورفض الرئيس السوري بشار الاسد الادعاءات الغربية بانه استخدم اسلحة كيماوية بوصفها ذات دوافع سياسية وحذر في مقابلة نشرت في صحيفة ازفستيا الروسية يوم الاثنين واشنطن من ان أي تدخل عسكري امريكي سيفشل.

لكن فابيوس قال ان ما من شك لديه في ان قوات الاسد هي وراء الهجوم مكررا ماقالته الحكومة الفرنسية يوم الاحد.

واستطرد “حدث هجوم كيماوي هذه مسؤولية نظام الأسد ولذلك يجب ان يكون هناك رد.”

وقال شاهد من رويترز ان قافلة مكونة من ست عربات لمفتشي الامم المتحدة غادرت فندقا في دمشق يوم الاثنين وتوجهت الى موقع خارج العاصمة السورية تقول المعارضة إنه شهد هجوما بالغاز السام الاسبوع الماضي.

وكان أعضاء فريق مفتشي الامم المتحدة يرتدون سترات واقية‭ ‬ورافقهم رجال الامن وعربة اسعاف. وذكروا انهم متوجهون الى الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة على مشارف دمشق حيث يقول ناشطون ان صواريخ مليئة بالغاز السام قتلت مئات.

 

في حين اعلنت السلطات السورية انها توصلت الى اتفاق مع الامم المتحدة للسماح لخبرائها بالتحقيق في الاتهامات الموجهة الى النظام باستخدام اسلحة كيميائية في ريف دمشق قبل اربعة ايام، في ظل حركة اتصالات دولية ضاغطة حول خيارات الرد على هذا الهجوم من بينها الخيار العسكري.

واعلنت الامم المتحدة انها ستبدأ التحقيق الاثنين، فيما اعتبرت واشنطن ان الموافقة “جاءت متأخرة لدرجة لا يمكن تصديقها”.

وفي حين حذرت موسكو من “خطأ مأسوي” يتمثل بعملية عسكرية محتملة في سوريا، داعية الى العقلانية، اكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان النظام السوري استخدم السلاح الكيميائي واعلن انه “على اتصال وثيق مع الرئيس الاميركي باراك اوباما للرد بشكل مشترك على هذا الاعتداء غير المسبوق”.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله “تم الاتفاق اليوم في دمشق بين حكومة الجمهورية العربية السورية والامم المتحدة (…) على تفاهم مشترك يدخل حيز التنفيذ على الفور حول السماح لفريق الامم المتحدة برئاسة البروفسور آكي سيلستروم بالتحقيق في ادعاءات استخدام الاسلحة الكيميائية” في ريف دمشق.

واوضح المصدر ان الاتفاق تم خلال اجتماع بين ممثلة الامم المتحدة لقضايا نزع السلاح انجيلا كين ووزير الخارجية وليد المعلم صباح الاحد.

واشار الى انه سيتم “التنسيق مع الحكومة السورية حول تاريخ وساعة زيارة الفريق للاماكن التي تم الاتفاق عليها”.

ويراس سيلستروم فريقا للتحقيق في حوادث سابقة يشتبه باستخدام اسلحة كيميائية فيها، وقد وصل الخبراء الى دمشق الاحد الماضي.

واعلنت الامم المتحدة بعد وقت قصير على التصريح السوري بان بعثتها “تستعد للقيام بانشطة تحقيق” في المواقع التي يفترض انها شهدت هجوما كيميائيا اعتبارا من الاثنين 26 اب/اغسطس.

واعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاثنين ان “كل ساعة تحتسب” بالنسبة الى عمل فريق المفتشين التابع للامم المتحدة. وقال بان للصحافيين في سيول قبيل ساعات من بدء فريق المحققين عملهم “كل ساعة تحتسب. لا يمكننا تحمل اي تأخير اضافي”.

وسارعت الولايات المتحدة الى التشكيك في الموقف السوري. وقال مسؤول اميركي كبير “لو لم يكن للحكومة السورية ما تخفيه وارادت ان تثبت للعالم انها لم تستخدم اسلحة كيميائية في هذا الحادث، لكانت اوقفت هجماتها على المنطقة ومنحت الامم المتحدة وصولا فوريا اليها قبل خمسة ايام”، معتبرا ان الموافقة “جاءت متأخرة الى درجة لا يمكن تصديقها”.

وكان مسؤول اميركي آخر اشار في وقت سابق الى ان استخدام قوات النظام السوري اسلحة كيميائية “شبه مؤكد”.

وتحدث الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن “مجموعة من الادلة” تفيد ان الهجوم الذي وقع في 21 اب/اغسطس في ريف دمشق كان “ذا طبيعة كيميائية” وان “كل شيء يقود الى الاعتقاد” بان النظام السوري “مسؤول” عنه.

وعاد هولاند مساء الاحد ليؤكد بعد اتصاله بنظيره الاميركي ان “كل المعلومات تتقاطع للتأكيد بان نظام دمشق قام بشن” هجوم كيميائي في 21 آب/اغسطس، كما اعلن بيان الاليزيه ان “الرئيسين توافقا على البقاء على اتصال وثيق للرد في شكل مشترك على هذا الاعتداء غير المسبوق”.

وفي السياق نفسه وبعد ان اعتبر ان استخدام النظام السوري للسلاح الكميائي بات امرا “مؤكدا وكذلك مسؤوليته” اضاف “عندما يتم التحقق فعليا من الوقائع بشكل ملموس واكيد، سيكون هناك بالضرورة رد قوي”.

وشهدت الساعات الماضية حركة دبلوماسية ناشطة تناولت كيفية التعامل مع المسالة.

واعلن عن اتصال تم الخميس بين وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيره السوري وليد المعلم. وقال مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان كيري ابلغ المعلم انه “لو لم يكن لدى النظام السوري شيء يخفيه كما يزعم لكان عليه ان يسمح بوصول فوري وبلا عراقيل الى موقع” الهجوم الكيميائي المفترض لمحققي الامم المتحدة.

كما اعلن البيت الابيض ان الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تباحثا السبت هاتفيا في “الردود المحتملة” على الاستخدام المفترض من جانب النظام السوري للسلاح الكيميائي.

وقالت رئاسة الوزراء البريطانية ان “استخداما كبيرا للأسلحة الكيميائية يستحق ردا جادا من المجتمع الدولي”.

وصرح وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل الاحد ان القوات الاميركية مستعدة للتحرك ضد النظام السوري، مشيرا الى ان واشنطن ما زالت تقيم خياراتها، والى ان اوباما “طلب من وزارة الدفاع اعداد خيارات لكل الحالات”.

في المقابل، حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش “من يتحدثون عن امكان شن عملية عسكرية في سوريا عبر محاولتهم مسبقا فرض نتائج التحقيق على خبراء الامم المتحدة، الى التحلي بالعقلانية وعدم ارتكاب خطأ مأسوي”.

كما حذرت روسيا من تكرار “مغامرة العراق”.

ودعت موسكو من جهة ثانية المعارضة السورية الى السماح لمفتشي الامم المتحدة بالتحقيق في المزاعم حول استخدام اسلحة كيميائية في ريف دمشق “في شكل آمن تماما” وعدم ممارسة “استفزازات مسلحة ضدها على غرار ما حصل مع بعثة مراقبي الامم المتحدة في الصيف الفائت”.

وحذرت ايران، حليفة النظام الاخرى، الاحد من “تداعيات شديدة على البيت الابيض” اذا تجاوزت واشنطن “الخط الاحمر” في سوريا.

ودعت جامعة الدول العربية الى عقد “اجتماع عاجل” على مستوى المندوبين لمجلس الجامعة الثلاثاء المقبل في القاهرة بهدف البحث في “ما تداولته وسائل الاعلام حول الجريمة المروعة التي وقعت في منطقة الغوطة الشرقية بدمشق واودت بحياة مئات الضحايا الابرياء جراء استخدام السلاح الكيماوي”.

ودعا الاردن الاحد الى معاقبة من يثبت تورطه باستخدام اسلحة كيميائية في سوريا وذلك قبيل استضافته اجتماعا دوليا لرؤساء اركان جيوش عدد من الدول بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لبحث تداعيات النزاع السوري.

واتهمت المعارضة السورية النظام بشن هجوم كيميائي الاربعاء على مناطق في الغوطة الشرقية وجنوب غرب دمشق اسفر عن وقوع 1300 قتيل. واحصى المرصد السوري لحقوق الانسان 322 قتيلا موثقة اسماؤهم.

وقالت منظمة اطباء بلا حدود السبت ان 355 شخصا توفوا من اصل 3600 نقلوا الى مستشفيات في ريف دمشق بعدما ظهرت عليهم “عوارض تسمم عصبي”.

في هذا الوقت، توعدت جبهة النصرة بالثار من “الهجوم الكيميائي” على ريف دمشق الذي تتهم المعارضة السورية النظام بتنفيذه، عبر استهداف القرى العلوية اليوم الاحد.

وفي تسجيل صوتي نشر على مواقع اسلامية الكترونية، اعلن زعيم النصرة ابو محمد الجولاني عن “سلسلة غزوات العين بالعين”.

وجاء في التسجيل “الى الثكالى امهات الاطفال والى اهلنا في الغوطة الشرقية، اقول ان الثار لدماء ابنائكم لهو دين في اعناقنا وعنق كل مجاهد لا ينفك عن عاتقنا حتى نذيقهم ما اذاقوه لابنائنا”.

واوضح ان هذه “الغزوات” ستشن “على القرى النصيرية” اعتبارا من الاحد، مضيفا ان “كل صاروخ كيميائي سقط على اهلنا في الشام ستدفع ثمنه قرية من قراهم باذن الله. وزيادة عليها نرصد الف صاروخ يطلق على بلداتهم ثارا لمجزرة غوطة الشام”.

في اسرائيل، دعا الرئيس شيمون بيريز الاحد الى جهود دولية “لنزع” الاسلحة الكيميائية من سوريا.

في الفاتيكان، دعا البابا فرنسيس الاحد الى “اسكات صوت الاسلحة” في سوريا منددا ب”تزايد المجازر والفظاعات” وداعيا “الاسرة الدولية لايجاد حل”.

ميدانيا، اطلقت القوات النظامية السورية الاحد صواريخ ارض ارض على الغوطة الشرقية في ريف دمشق، منطقة “الهجوم الكيميائي” المفترض. فيما تستمر الاشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في داريا ومعضمية الشام.

كما قتل محافظ حماة في وسط سوريا في تفجير سيارة مفخخة الاحد في مدينة حماة، بحسب ما ذكر التلفزيون الرسمي السوري، متهما “ارهابيين” باغتياله.

وجاء في شريط اخباري عاجل على شاشة التلفزيون “ارهابيون يغتالون الدكتور انس عبد الرزاق الناعم محافظ حماة بتفجير ارهابي بسيارة مفخخة في حي الجراجمة في مدينة حماة”.

اعلنت السلطات السورية انها توصلت الى اتفاق مع الامم المتحدة للسماح لخبرائها بالتحقيق في الاتهامات الموجهة الى النظام باستخدام اسلحة كيميائية في ريف دمشق قبل اربعة ايام، في ظل حركة اتصالات دولية ضاغطة حول خيارات الرد على هذا الهجوم من بينها الخيار العسكري.

واعلنت الامم المتحدة انها ستبدأ التحقيق الاثنين، فيما اعتبرت واشنطن ان الموافقة “جاءت متأخرة لدرجة لا يمكن تصديقها”.

وفي حين حذرت موسكو من “خطأ مأسوي” يتمثل بعملية عسكرية محتملة في سوريا، داعية الى العقلانية، اكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان النظام السوري استخدم السلاح الكيميائي واعلن انه “على اتصال وثيق مع الرئيس الاميركي باراك اوباما للرد بشكل مشترك على هذا الاعتداء غير المسبوق”.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية قوله “تم الاتفاق اليوم في دمشق بين حكومة الجمهورية العربية السورية والامم المتحدة (…) على تفاهم مشترك يدخل حيز التنفيذ على الفور حول السماح لفريق الامم المتحدة برئاسة البروفسور آكي سيلستروم بالتحقيق في ادعاءات استخدام الاسلحة الكيميائية” في ريف دمشق.

واوضح المصدر ان الاتفاق تم خلال اجتماع بين ممثلة الامم المتحدة لقضايا نزع السلاح انجيلا كين ووزير الخارجية وليد المعلم صباح الاحد.

واشار الى انه سيتم “التنسيق مع الحكومة السورية حول تاريخ وساعة زيارة الفريق للاماكن التي تم الاتفاق عليها”.

ويراس سيلستروم فريقا للتحقيق في حوادث سابقة يشتبه باستخدام اسلحة كيميائية فيها، وقد وصل الخبراء الى دمشق الاحد الماضي.

واعلنت الامم المتحدة بعد وقت قصير على التصريح السوري بان بعثتها “تستعد للقيام بانشطة تحقيق” في المواقع التي يفترض انها شهدت هجوما كيميائيا اعتبارا من الاثنين 26 اب/اغسطس.

واعلن الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الاثنين ان “كل ساعة تحتسب” بالنسبة الى عمل فريق المفتشين التابع للامم المتحدة. وقال بان للصحافيين في سيول قبيل ساعات من بدء فريق المحققين عملهم “كل ساعة تحتسب. لا يمكننا تحمل اي تأخير اضافي”.

وسارعت الولايات المتحدة الى التشكيك في الموقف السوري. وقال مسؤول اميركي كبير “لو لم يكن للحكومة السورية ما تخفيه وارادت ان تثبت للعالم انها لم تستخدم اسلحة كيميائية في هذا الحادث، لكانت اوقفت هجماتها على المنطقة ومنحت الامم المتحدة وصولا فوريا اليها قبل خمسة ايام”، معتبرا ان الموافقة “جاءت متأخرة الى درجة لا يمكن تصديقها”.

وكان مسؤول اميركي آخر اشار في وقت سابق الى ان استخدام قوات النظام السوري اسلحة كيميائية “شبه مؤكد”.

وتحدث الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن “مجموعة من الادلة” تفيد ان الهجوم الذي وقع في 21 اب/اغسطس في ريف دمشق كان “ذا طبيعة كيميائية” وان “كل شيء يقود الى الاعتقاد” بان النظام السوري “مسؤول” عنه.

وعاد هولاند مساء الاحد ليؤكد بعد اتصاله بنظيره الاميركي ان “كل المعلومات تتقاطع للتأكيد بان نظام دمشق قام بشن” هجوم كيميائي في 21 آب/اغسطس، كما اعلن بيان الاليزيه ان “الرئيسين توافقا على البقاء على اتصال وثيق للرد في شكل مشترك على هذا الاعتداء غير المسبوق”.

وفي السياق نفسه وبعد ان اعتبر ان استخدام النظام السوري للسلاح الكميائي بات امرا “مؤكدا وكذلك مسؤوليته” اضاف “عندما يتم التحقق فعليا من الوقائع بشكل ملموس واكيد، سيكون هناك بالضرورة رد قوي”.

وشهدت الساعات الماضية حركة دبلوماسية ناشطة تناولت كيفية التعامل مع المسالة.

واعلن عن اتصال تم الخميس بين وزير الخارجية الاميركي جون كيري ونظيره السوري وليد المعلم. وقال مسؤول في وزارة الخارجية الاميركية ان كيري ابلغ المعلم انه “لو لم يكن لدى النظام السوري شيء يخفيه كما يزعم لكان عليه ان يسمح بوصول فوري وبلا عراقيل الى موقع” الهجوم الكيميائي المفترض لمحققي الامم المتحدة.

كما اعلن البيت الابيض ان الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تباحثا السبت هاتفيا في “الردود المحتملة” على الاستخدام المفترض من جانب النظام السوري للسلاح الكيميائي.

وقالت رئاسة الوزراء البريطانية ان “استخداما كبيرا للأسلحة الكيميائية يستحق ردا جادا من المجتمع الدولي”.

وصرح وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل الاحد ان القوات الاميركية مستعدة للتحرك ضد النظام السوري، مشيرا الى ان واشنطن ما زالت تقيم خياراتها، والى ان اوباما “طلب من وزارة الدفاع اعداد خيارات لكل الحالات”.

في المقابل، حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكاشيفيتش “من يتحدثون عن امكان شن عملية عسكرية في سوريا عبر محاولتهم مسبقا فرض نتائج التحقيق على خبراء الامم المتحدة، الى التحلي بالعقلانية وعدم ارتكاب خطأ مأسوي”.

كما حذرت روسيا من تكرار “مغامرة العراق”.

ودعت موسكو من جهة ثانية المعارضة السورية الى السماح لمفتشي الامم المتحدة بالتحقيق في المزاعم حول استخدام اسلحة كيميائية في ريف دمشق “في شكل آمن تماما” وعدم ممارسة “استفزازات مسلحة ضدها على غرار ما حصل مع بعثة مراقبي الامم المتحدة في الصيف الفائت”.

وحذرت ايران، حليفة النظام الاخرى، الاحد من “تداعيات شديدة على البيت الابيض” اذا تجاوزت واشنطن “الخط الاحمر” في سوريا.

ودعت جامعة الدول العربية الى عقد “اجتماع عاجل” على مستوى المندوبين لمجلس الجامعة الثلاثاء المقبل في القاهرة بهدف البحث في “ما تداولته وسائل الاعلام حول الجريمة المروعة التي وقعت في منطقة الغوطة الشرقية بدمشق واودت بحياة مئات الضحايا الابرياء جراء استخدام السلاح الكيماوي”.

ودعا الاردن الاحد الى معاقبة من يثبت تورطه باستخدام اسلحة كيميائية في سوريا وذلك قبيل استضافته اجتماعا دوليا لرؤساء اركان جيوش عدد من الدول بينها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لبحث تداعيات النزاع السوري.

واتهمت المعارضة السورية النظام بشن هجوم كيميائي الاربعاء على مناطق في الغوطة الشرقية وجنوب غرب دمشق اسفر عن وقوع 1300 قتيل. واحصى المرصد السوري لحقوق الانسان 322 قتيلا موثقة اسماؤهم.

وقالت منظمة اطباء بلا حدود السبت ان 355 شخصا توفوا من اصل 3600 نقلوا الى مستشفيات في ريف دمشق بعدما ظهرت عليهم “عوارض تسمم عصبي”.

في هذا الوقت، توعدت جبهة النصرة بالثار من “الهجوم الكيميائي” على ريف دمشق الذي تتهم المعارضة السورية النظام بتنفيذه، عبر استهداف القرى العلوية اليوم الاحد.

وفي تسجيل صوتي نشر على مواقع اسلامية الكترونية، اعلن زعيم النصرة ابو محمد الجولاني عن “سلسلة غزوات العين بالعين”.

وجاء في التسجيل “الى الثكالى امهات الاطفال والى اهلنا في الغوطة الشرقية، اقول ان الثار لدماء ابنائكم لهو دين في اعناقنا وعنق كل مجاهد لا ينفك عن عاتقنا حتى نذيقهم ما اذاقوه لابنائنا”.

واوضح ان هذه “الغزوات” ستشن “على القرى النصيرية” اعتبارا من الاحد، مضيفا ان “كل صاروخ كيميائي سقط على اهلنا في الشام ستدفع ثمنه قرية من قراهم باذن الله. وزيادة عليها نرصد الف صاروخ يطلق على بلداتهم ثارا لمجزرة غوطة الشام”.

في اسرائيل، دعا الرئيس شيمون بيريز الاحد الى جهود دولية “لنزع” الاسلحة الكيميائية من سوريا.

في الفاتيكان، دعا البابا فرنسيس الاحد الى “اسكات صوت الاسلحة” في سوريا منددا ب”تزايد المجازر والفظاعات” وداعيا “الاسرة الدولية لايجاد حل”.

ميدانيا، اطلقت القوات النظامية السورية الاحد صواريخ ارض ارض على الغوطة الشرقية في ريف دمشق، منطقة “الهجوم الكيميائي” المفترض. فيما تستمر الاشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة في داريا ومعضمية الشام.

كما قتل محافظ حماة في وسط سوريا في تفجير سيارة مفخخة الاحد في مدينة حماة، بحسب ما ذكر التلفزيون الرسمي السوري، متهما “ارهابيين” باغتياله.

وجاء في شريط اخباري عاجل على شاشة التلفزيون “ارهابيون يغتالون الدكتور انس عبد الرزاق الناعم محافظ حماة بتفجير ارهابي بسيارة مفخخة في حي الجراجمة في مدينة حماة”.

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية – تحرير أميرة فهمي)

هذه المقالة كُتبت في التصنيف الأخبار, الإنتهاكات, العالم العربي, سوريا. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *