امريكا وألمانيا وهولندا وبلجيكا وكندا واستراليا بعد بريطانيا طلبوا من رعاياهم الحذر من زيارة مدينة بنغازي .

امريكا السفير - بنغازي

 

 

 

 

 

 

 

حذرت الولايات المتحدة مواطنيها من زيارة مدينة بنغازي الليبية نتيجة وجود تهديدات للغربيين.

وأصدرت وزارة الخارجية الأمريكية بياناً تحذيرياً دعت فيه الأميركيين إلى تفادي السفر إلى بنغازي، مشيرة إلى ان دعوتها تأتي بسبب وجود تهديدات للغربيين في المدينة التي تشهد منذ فترة اضطرابات أمنية.

وأوضحت الوزارة ان تحذيرها لرعاياها من السفر إلى بنغازي يأتي “رغم عدم وجود معلومات محددة حول تهديد وشيك للأمريكيين”.

لكنها شددت على ان خطر العنف وأعمال الخطف ضد الغربيين كبيرة في بنغازي.

وتأتي هذه الخطوة الأمريكية بعدما دعت كل من بريطانيا وألمانيا المواطنين البريطانيين والألمان إلى مغادرة بنغازي، رداً على وجود تهديد محدّد وامتلاك أدلة حول خطر فوري ملموس على الغربيين.

بعد عدة حكومات غربية، طالبت الحكومة الكندية مواطنيها مغادرة مدينة بنغازي شرقي ليبيا على الفور بسبب تهديدات محتملة لاستهداف مواطني الدول الغربية.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الكندية مساء أمس: “من المحتمل حدوث هجمات إرهابية الآن تستهدف أماكن بها الكثير من الأجانب والسائحين”.

وحذرت الوزارة من السفر إلى بني وليد ومنطقة سبها جنوب غرب ليبيا ومدينة الكفرة.

وكانت حكومات بريطانيا وألمانيا وهولندا طالبت مواطنيها في وقت سابق بمغادرة بنغازي بسبب تهديدات محتملة قريبا.

وفي المقابل أكدت الحكومة الليبية أنه لا يوجد مخاطر تهدد المواطنين الغربيين في بنغازي.

 

انضمت استراليا الجمعة الى ثلاث دول اوروبية دعت رعاياها الى مغادرة مدينة بنغازي الليبية بسبب “تهديد محدد ووشيك للغربيين”.

وكانت الحكومة البريطانية والالمانية والهولندية اصدرت تحذيرا لرعاياها في هذا الشأن، ما اثار غضب الحكومة الليبية.

وقال وكيل وزارة الداخلية الليبية عبد الله مسعود الخميس ان التحذير البريطاني “لا مبرر له”.

لكن وزارة الخارجية الاسترالية قالت “نحن قلقون من تهديد محدد ووشيك ضد الغربيين في بنغازي”، مؤكدة ان “كل الاستراليين يجب ان يغادروا ينغازي فورا”.

واضافت الخارجية في تحديث لمذكراتها المتعلقة بالسفر ان “هناك خطر هجمات انتقامية ضد اهداف غربية في ليبيا بعد التدخل الفرنسي في النزاع في مالي في كانون الثاني/يناير 2013”.

وتابعت انه “من المعروف ان هناك عددا من المجموعات الناشطة ويمكن ان يسعى بعضها الى استهداف مصالح غربية”.

واكدت وزارة الخارجية ان استراليين اثنين فقد مسجلان لديها في بنغازي و22 في جميع انحاء ليبيا.

وكانت كل من بريطانيا والمانيا وهولندا دعت الخميس رعاياها الى مغادرة بنغازي شرق ليبيا على الفور بعد تلقي معلومات عن “تهديدات محددة ووشيكة ضد الغربيين” في المدينة.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان “نحن على علم الان بتهديد محدد ووشيك ضد الغربيين في بنغازي ونطلب من البريطانيين المتواجدين هناك خلافا لتوصياتنا، ان يغادروا على الفور”، موضحة انه “لا يمكننا ان نعلق اكثر على طبيعة التهديد حاليا”.

من جهتها، قالت الخارجية الالمانية في تحذيرها انه “لدى الحكومة الفدرالية معلومات استخباراتية تفيد عن اخطار فعلية ملموسة تستهدف المواطنين الغربيين في بنغازي”.

وفي امستردام، اصدرت الخارجية الهولندية تحذيرا مماثلا.

من جهتها، الغت شركة الخطوط الجوية المالطية رحلتين متوقعتين الخميس بين مالطا وبنغازي بسبب قرار الطلب من رعايا غربيين مغادرة المدينة الساحلية الليبية.

لكن الشركة اكدت ان هذا القرار “لا يتعلق سوى برحلتي الخميس 24 كانون الثاني/يناير (…) والرحلة المقبلة الى بنغازي المتوقعة في 29 كانون الثاني/يناير لم يتم الغاؤها”.

واضافت الشركة انها “ستعمل على تقييم الوضع في الوقت المحدد” مؤكدة ان “الرحلات من والى طرابلس لم تتاثر”.

بي بي سي – الفرنسية – وكالات

هذه المقالة كُتبت في التصنيف الأخبار, الاتحاد الاوربي, الشأن الليبي, العالم, المملكة المتحدة, الولايات المتحدة, بنغازي‏, نبض الشارع الليبي, هولندا. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *