ثوار جالو يُسلمون الاسلحة والذخــيرة للجهــات الشرعية .

 

 

 

 

في خطوات ثابتة في اتجاه الدولة المدنية نحو دولة المؤسسات والقانون والسلطات المستقلة ، دولة لها جيشها القوي الأمين ، وبرغبة صادقة ووفاءً لدماء الشهداء الذين ضحوا بدمائهم الطاهرة لكي يكون الحُلم واقعاً بدولة ليبيا الحُرة .. قام ثوار جالو بهذا اليوم الأربعاء الموافق 9/1/2013 م ، بتسليم كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر إلى الجهات الشرعية بالدولة ، حيث تم تسليم ما بعهدة الثائر عبد الرحمن مصطفى حسين وزملائه الثوار من أسلحة وذخيرة إلى السيد أحمد إبراهيم اطوير / رئيس المجلس المحلي المؤقت جالو ، الذي قام بدوره تسليمها كاملة إلى السيد صالح إدريس الفرجاني / آمر الكتيبة الخامسة درع ليبيا ( 7 ) ، وذلك بحضور كل من ( مجلس الشيوخ وأعيان جالو ، ولجنة المصالحة وفض النزاعات ، وكتيبة شهداء جالو ، ومؤسسة صوت المستقبل الإعلامية ، وولي أمر الثائر عبدالرحمن مصطفى حسين ) ، حيث يُذكر في هذا الحدث إن الأسلحة والذخائر التي تم تسليمها هي الأسلحة التي غنمها ثوار جالو أثناء حرب التحرير وأكثرها من حرب تحرير سرت ، وبعد عودة الثوار إلى مدينة جالو تم تسليمها إلى الثائر عبد الرحمن مصطفى الذي قام بتجميعها والمحافظة عليها لفترة تزيد عن الأربعة عشر شهراً ، مع رفاقه الثوار ( عبدالواحد عبدالهادي عبدالواحد ، صلاح محمد السنوسي ، جمال الصديق ، وليد محمد السنوسي ، حسام محمد احسونة ) ، قام السيد عبد الهادي إسماعيل منسق مجلس الشيوخ والأعيان بإلقاء الكلمة الافتتاحية لهذا الاجتماع المنعقد لتسليم السلاح إلى الجهة الشرعية بالدولة ، حيث افتتح كلمته بالترحم على أرواح الشهداء الذين ضحوا بدمائهم لأجل هكذا يوم ، يوم تخطوا فيه ليبيا خطوات جادة وواثقة لتحقيق الدولة المدنية التي يتوفر فيها الأمن والأمان للمواطن وكامل مؤسسات الدولة وثمن الدور الذي لعبه ثوار جالو في المحافظة على هذه الأسلحة والذخائر طوال الفترة الماضية تطوعا وحرصا منهم على أمن هذه الأسلحة ، وتحدث السيد رئيس المجلس مشيداً بالدور الذي لعبه الثوار الذين وصفهم بالثوار الحقيقيين حيث نجحوا بأداء هذه المهمة الصعبة ومحافظتهم على السلاح وحرصهم الحقيقي في ألا تقع هذه الكميات الكبيرة من الأسلحة في الأيدي الخطأ التي تمنع على ليبيا تقدمها في اتجاه الدولة المدنية ، وتعرقل مسيرة الحكومة في تشكيل الجيش الليبي الذي إذا تشكل بقوته الكاملة فستكون نقلة محمودة ننتظرها وينتظرها كل الشعب الليبي الحر ، ويجب أن يعمل الجميع على تحقيقها ، وأكد السيد صالح إدريس الفرجاني / آمر الكتيبة الخامسة درع ليبيا ( 7 ) ان هذه الذخائر ستكون في مخازن الجيش الوطني ذخراً له و تحت رهن الجيش ، كما و أكّــد الثائر عبدالحمن مصطفي حسين أن جميع الأسلحة التي استلمها من زملائه من الثوار بعد الرجوع من مدينة سرت لم ينقص منها شيء بل صّرح أنه قد جائته عدة عروض من خارج جالو وداخلها ببيع الأسلحة وبمبالغ مالية كبيرة و لكنه وأصدقائه رفضوا وأعتبروها خيانة لدماء الشهداء ، كما قام بدعوة جميع الثوار ومن كل المدن الليبية إلى تسليم سلاحهم للجهات المختصة بالدولة .
وقام رئيس المجلس المحلي في ختام اجتماع تسليم الأسلحة بتقديم آيات الشكر والتقدير لهؤلاء الثوار داعيا من المولى أن يكون عملهم في ميزان حسناتهم وتمنى من جميع ثوار ليبيا أن يحذوا حذوهم في الصدق والإخلاص والشجاعة والأمانة الوطنية .

خــاص صوت المستقبل  – متابعة و تحرير : محمد الوريدي المجبري

م.محمد صالح

بريد صحيفة الحرية

هذه المقالة كُتبت في التصنيف الأخبار, الشأن الليبي, جالو. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *