الخارجية المصرية : تستلم جثمان الشاب عادل محمد وتطلب من السلطات الليبية التحقيق في واقعة وفاته جراء التعذيب .

عمال مصر

 

 

 

 

 

 

 

طلبت وزارة الخارجية المصرية من السلطات الليبية التحقيق في ملابسات مقتل مواطن مصري في ليبيا الأسبوع الماضي . وأفاد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية ” عمرو رشدي ” أن السفارة المصرية في طرابلس وجهت مذكرة عاجلة إلى الخارجية الليبية تطلب فيها فتح التحقيق في ملابسات وفاة المواطن المصري ” عادل محمد عبد الموجود ” الأسبوع الماضي متأثرا بجراحه إثر الاعتداء عليه بالضرب في مدينة ترهونة . ونقل مراسل وكالة الأنباء الليبية في القاهرة اليوم عن ” عمرو رشدي ” أن السفارة المصرية كانت قد أوفدت مندوبا إلى المستشفى الذي نقل إليه المواطن بعد إصابته ، وتلقت تقريرا طبيا من مستشفى طرابلس المركزي ، وتابعت مع إدارة الطب الشرعي والنيابة الليبية إجراءات استصدار تقرير أسباب الوفاة . وأكد المتحدث أن السفارة المصرية بطرابلس تواصل اتصالاتها مع السلطات الليبية المعنية لضمان حقوق المواطن المصري .. مشيرا إلى أن السفارة قامت بإنهاء إجراءات عودة الجثمان إلى مصر أمس الجمعة . ( وال القاهرة )

 

اليوم السابع : استقبل مطار القاهرة الدولى عصر اليوم، جثمان المصرى عادل محمد عبد الموجود مواليد بنى سويف عام 1985  والمتوفى بسبب تعذيب وإصابات بالرأس فى ترهونة بليبيا يوم 28 ديسمبر الماضى .

أفاد عم المتوفى أن المتوفى قتل فى السجون الليبية أثناء تواجده بالأراضى الليبية من أجل العمل بسبب التعذيب المستمر له وفراقه الحياة، بعد أن أصابه نزيف حاد فى المخ أدى إلى وفاته، مشيراً إلى أنهم فى ليبيا يقومون بعمل تحاليل للمصريين كل فترة أو فحص دورى وأنه عندما اعترض على بقائه فى السجون لفترة طويلة قاموا بتعذيبه وتوفى نتيجة التعذيب بالسجن بليبيا على الرغم من أنه لم يرتكب أية جريمة وكل ذنبه أنه “راح يأكل عيش”.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف الأخبار, الشأن الليبي, ترهونة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *