قرية رأس كركر : آشتون تشارك الفلسطينيين موسم قطف الزيتون

شاركت الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية كاترين آشتون أهالي قرية رأس كركر قرب رام الله بقطف الزيتون دعما منها لصمود اهالي المنطقة وكافة المناطق الخاضعة للسيطرة الامنية الاسرائيلية “ج” التي تتعرض بشكل دائم للاعتداءات الاسرائيلية سواء من قبل جنود الاحتلال او المستوطنين.

وشكرت آشتون أهالي قرية رأس كركر ورئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض الذي رافقها بالزيارة للسماح لها والسفراء في الاتحاد الأوروبي بأن يكونوا جزءا من حصاد الزيتون، مشددة على أنها ستواصل العمل بأقصى ما في وسعها من أجل حل يؤمن به الاتحاد الأوروبي ألا وهو دولتان تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن من أجل الفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء.

وقالت “ما نحاول القيام به لا يقتصر فقط على الدعم الاقتصادي ولكن أيضا محاولة لمساعدة الناس في هذا المجال ليكونوا قادرين على المضي قدما والحصول على حياة كريمة لهم ولأطفالهم”.

وأكد رئيس الوزراء الفلسطيني أن هذه المناطق كالقدس وكل شبر من الأرض المحتلة منذ عام 1967 ستكون جزءا من دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس.
وأدان فياض الانتهاكات الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني واستهداف الوجود الفلسطيني لاسيما في القدس الشرقية والمناطق المسماة “ج” كما أدان اعتداءات المستوطنين الإرهابية ضد المزارعين الفلسطينيين وممتلكاتهم ومصادر رزقهم خاصة أشجار الزيتون.

يذكر أن قرية رأس كركر وعدد من القرى والبلدات الفلسطينية تتعرض لاعتداءات إرهابية من قبل المستوطنين وخاصة في موسم قطف الزيتون بهدف تقويض مصادر الحياة للشعب الفلسطيني واستهداف وجوده والسيطرة على أرضه.

 

المصدر : وام

هذه المقالة كُتبت في التصنيف استطلاعات رأي, استطلاعات وتحقيقات, الأخبار, تقارير اخبارية. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *