الجيش الوطني يتأهب للدخول في منطقتي الشقيقة ومزدة للفصل بين المجموعات المسلحة ، وبوادر لإنهاء الاقتتال في المنطقة

 

مزدة 17 يونيو 2012 ( وال )

يتأهب الجيش الوطني للدخول إلى بلدتي الشقيقة ومزدة التي شهدت الأيام الماضية أحداث مؤسفة أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحي . وأفاد مراسل وكالة الأنباء الليبية بمزدة ، أن الجيش الوطني في منطقة القضامة يتأهب للدخول إلى بلدتي الشقيقة ومزدة للفصل بين المجموعات المسلحة من الزنتان والمشاشية ، تنفيذا للبيان المشترك للمجلس الوطني والحكومة الانتقالية ودار الإفتاء الذي أمر رئاسة الاركان ووزارة الداخلية باستخدام القوة وكل ما يلزم ضد مصادر النيران التي تستهدف المدنيين الابرياء واعتبار هذه المناطق ، منطقة عسكرية . وأضاف أن لجنة المصالحة تسعى جاهدة للوصول إلى توافق وحل الخلافات بينهما وتغليب مصلحة الوطن ، حيث توجه وفد منها صباح اليوم إلى الزنتان وسط بوادر لإنهاء الاقتتال بين الأخوة الليبيين . وأوضح أن الهدوء خيَّم على منطقة مزدة الليلة البارحة وصباح اليوم ولم يسمع فيها أيَّ طلق ناري ، فيما يُسمع إطلاق نار بأسلحة خفيفة في منطقة الشقيقة من حين إلى أخر . وأشار إلى أن النازحين في مناطق نسمة ورأس الطبل والمكمورة وشعبة البطمة يعانون ظروفا صعبة نتيجة عدم وصول المساعدات إليهم . من جهته أفاد مراسل وكالة الأنباء الليبية في غريان نقلا عن مصادر طبية بمستشفى غريان أن المستشفى استقبل اليوم الاحد ( 34 ) قتيل لقوا حتفهم خلال فترة الاشتباكات . …(وال)…

هذه المقالة كُتبت في التصنيف الأخبار, الزنتان, الشأن الليبي, جبل نفوسة, مزدة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *