كندا: جدل حول كلفة المهمة القتالية في ليبيا

12 مايو

وكالات
أفاد تقرير أن المهمة القتالية التي قام بها الجيش الكندي في إطار قوات حلف شمال الأطلسي في ليبيا كلفت حوالي 350 مليون دولار، وهو مبلغ أكبر من أرقام ذكرها وزير الدفاع من قبل، حسبما ذكرت وكالة “فرانس برس”.
وكانت كندا شاركت بست طائرات من مقاتلات إف-18 وطائرات دورية وتموين، وبفرقاطة في عملية الحلف في ليبيا التي قادها الجنرال الكندي شارل بوشار، وقام الطيران الكندي بحوالي عشر طلعات الجوية الهجومية للحلف في ليبيا، وقال تقرير للجيش إن الكلفة الإجمالية لعملية “أوب موبايل” اسم المهمة الكندية في ليبيا بلغت 347.5 مليون دولار كندي.
ويشمل هذا الرقم نفقات محتسبة أصلا في ميزانية الجيش مع انه لم يشارك في المهمة، مثل الرواتب الاساسية للجنود وتراجع وضع المعدات. وقال رئيس الاركان الكندي جون فانس في مؤتمر صحافي ان النفقات الاضافية الناجمة عن التدخل في ليبيا تقدر بـ103.6 ملايين دولار تشمل تعويضات الجنود الين نشروا والنقل والاتصالات والذخائر التي استخدمت.
وكان وزير الدفاع الكندي بيتر ماكاي صرح في نهاية اكتوبر للتلفزيون العام “سي بي سي” قبيل انتهاء المهمة الكندية انها لن تكلف الخزينة العامة أكثر من خمسين مليون دولار، وقالت النائبة عن الحزب الديمقراطي الجديد المعارض كريستين مور في مناقشات في مجلس العموم “عندما يتعلق الأمر بليبيا يبدو وزير الدفاع ضعيفا في الحساب فعلا”.
ورد وزير الدفاع بالقول أن المعطيات التي تلقاها مطلع أكتوبر من وزارته تشير إلى أن كلفة المهمة تبلغ أقل من خمسين مليون دولار، ويقول تقرير وزارة الدفاع ان ماكاي تلقى من الوزارة في سبتمبر تقييما يقدر النفقات الإضافية المرتبطة بالمهمة في ليبيا بـ106 ملايين دولار.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف الأخبار, الشأن الليبي, كندا, نبض الشارع الليبي. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *