للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    london
    المشاركات
    23

    افتراضي المجاهد رمضان السويحلي.........

    المجاهد رمضان السويحلي مع غيره من المجندين الليبيين في الجيش الإيطالي، وانضمامهم إلى المجاهدين بقيادة السيد صفي الدين السنوسي. وكان من بين الذين اعتقلوا مع جدي شقيقي رمضان السويحلي، أحمد وسعدون، اللذين كانا مع جدي أيضًا في سجن طرابلس، وذلك بحجة التآمر مع رمضان السويحلي والتخطيط لهذا العصيان مقدمًا. وقد ساعده ذلك على أن يحظى بمعاملة خاصة من حكومة رمضان السويحلي وإقامته في مصراته، رغم العداء الذي كان قائمًا بين رمضان السويحلي وبين أبناء عمر باشا المنتصر منذ العهد العثماني، والذي وصل إلى درجة الاقتتال لأسباب عائلية.
    وبدأ هذا الخلاف بقيام رمضان السويحلي وإخوته بقتل بلقاسم المنتصر ابن عمر باشا المنتصر، عندما كان مسافرًا في طريقه من مصراته إلى طرابلس، عند موقع وادي عين كعام قرب مدينة زليتن في العهد العثماني إنتقامًا لإعتدائه على بعض أفراد عائلة السويحلي، ولم يكن معه سوى حارس واحد اسمه أحمد درم، تخلف عنه في زليتن لشراء بعض الطعام، ولما لحقه وجده مقتولاً. (والحادثة يرويها الأستاذ محمد بن مسعود فشيكة في كتابه تاريخ ليبيا العام).
    المجاهد صفي الدين السنوسي
    وقد قامت الحكومة العثمانية بإلقاء القبض على رمضان السويحلي وإخوته وأخذتهم إلى جزيرة رودس للمحاكمة بعيدًا عن جو الصراع الذي نتج عنه قيام عبدالقادر عمر المنتصر، أخ بلقاسم، بإثارة قبائل الأهالي في مصراته، مطالبًا بأخذ الثأر لأخيه، بينما قام أخوه الثاني أحمد ضياء الدين عمر المنتصر بمتابعة محاكمة أبناء الشتيوي السويحلي في رودس التي أخذت وقتًا طويلاً من الحكومة العثمانية، وكلفته أمولاً باهظة اضطرته إلى بيع أراض للعائلة لتغطية التكاليف. وبعد أن تخلت تركيا عن ليبيا لإيطاليا أواخر 1912م أوقفت المحاكمة، وأطلق سراح رمضان الشتيوي وإخوته ورجعوا إلى مصراته، التي كانت إيطاليا قد احتلتها من ضمن المدن الساحلية الليبية.
    بعد احتلال إيطاليا للمدن الليبية الساحلية الرئيسية، قامت بتأليف جيش من الطرابلسيين لمحاربة السنوسية في برقة. وعرضت إيطاليا أمر قيادة المجندين الطرابلسيين على عمر باشا المنتصر وأبنائه، وكانوا يتولون مناصب قائممقام في مصراته وسرت في العهد العثماني، ولكنهم رفضوا لأنهم من أتباع طريقة الإخوان السنوسيين الدينية، منذ قدوم السيد محمد علي السنوسي الكبير من الجزائر ونزوله عند عائلة المنتصر في مصراته وهو في طريقه إلي المشرق للحج وإقامته بعد رجوعه من الحج في برقة. وقيل أن عمر باشا المنتصر قال للإيطاليين لو أعطيتموني الدنيا وما فيها فلن أحارب الأشراف السنوسيين، وكان معروفًا عن عمر باشا أنه يحترم ويخاف من الأشراف و(المرابطين).
    بعد ذلك لجأ الإيطاليون إلى السيد رمضان السويحلي خصم عمر باشا المنتصر وأولاده، وعرضوا عليه قيادة المجندين الليبيين، فاستغل الفرصة وقبلها للتخلص من مضايقة خصومه، إلا أنه انقلب على الجيش الإيطالي مع غيره من المجندين الطرابلسيين في معركة القرضابية المشهورة (28-29 أبريل 1915)، حيث هزم الجيش الإيطالي بقيادة العقيد أنطونيو مياني هزيمة نكراء بعد رفض المجاهد رمضان السويحلي مع غيره من الليبيين المجندين في الجيش الإيطالي إطلاق الرصاص على إخوانهم المجاهدين الليبيين، ووجهوا بنادقهم إلى الجيش الإيطالي وانضموا إلى إخوانهم المجاهدين من قبائل برقة وقبائل سرت وفزان بقيادة السيد صفي الدين السنوسي، وهزموا الجيش الإيطالي في هذه المعركة الشهيرة. رجع السيد رمضان السويحلي منتصرًا إلى مصراته مع السيد صفي الدين السنوسي ثم اختلف معه وقتل بعض مرافقيه من برقة وهم السادة أحمد التواتي ومفتاح الزوي وعبدالله الأشهب بتهم شتى، كما قتل بعض أنصاره في مصراته ومنهم السيد السنوسي علي المنتصر (بتهمة إيوائه لبعض الإيطاليين الذين لجأوا إلى بيته طلبًا للأمن بعد غرق قاربهم في ميناء مصراته، ومن عادة العرب إيواء من يلجأ إليهم ولو كان عدوًا)، مما اضطر السيد صفي الدين إلى الهرب سرًا إلى برقة هو ورفاقه خوفًا من نفس المصير، تاركين مصراته في أيدي رمضان السويحلي الذي أعلن نفسه رئيسًا للجمهورية....................

  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    1

    افتراضي

    السلام عليكم
    اولا المجاهد رمضان السويحلي كان هو بطل معركة القرضابيه هو الذي وضع الخطه ان يكون مع الطليان و بعدها يلتف علي الطليان لولا هدي الخطه لا كان ان بنتصرو المجاهدون .
    تانيا المجاهد رمضان السويحلي لم يسجن نهائيا من قبل الطليان لكن اخوته المجاهد احمد السويحلي و المجاهد سعدون السويحلي صحيح سجن من قبل الطليان في طرابلس في سجن البالوص .
    تالتا لم يكن يوجد عداوه بين عائلة السويحلي و عائلة المنتصر لان عائلة المنتصر كانو معروفين في مصراته انهم عملاء لي ايطاليا لهدا كانت كل عائلات مصراته الشريف تكرها عائلة المنتصر .
    رابعا اختلف المجاهد رمضان السويحلي مع صفي الدين السنوسي علي الغنائم لان قال صفي الدين السنوسي ان هو قائد المعركه و لهدا سياخد كل الغنائم الي برقا لكن المجاهد رمضان السويحلي رفض و قسم الغنائم بالعدل علي كل القبائل المجاهده من طرابلس او برقا و بعد دالك ذهب صفي الدين السنوسي الي ابن عمه ادريس السنوسي و قال له ان المجاهد رمضان السويحلي عصي اوامرنا قال له يجب اقصاء المجاهد رمضان السويحلي وبعده اتي صفي الدين السنوسي الي مصراته و تجمع اهالي مصراته تم قال ان المجاهد رمضان السويحلي مهجور و سيعينن احمد التواتي و مفتاح الزوي قائم مقام مصراته فقال المجاهد رمضان السويحلي من يريد ان يدهب معي و من يريد الدهاب مع صفي الدي السنوسي فاغلب عائلات مصراته دهبت مع المجاهد رمضان السويحلي و بعدها طالبت مصراته بتعين المجاهد رمضان السويحلي زعيم له و محاكمة كل من احمد التواتي و مفتاح الزوي ثم صدر قرار اعدامهم.
    خامسا المجاهد رمضان السويحلي لم يعلن نفسها رئىسا او امير لان لايحب السلطه بعد انتصار المجاهدين في معركة القرضابيه اسس ((حكومه مصراته الوطنيه)) من اجل توحيد صفوف مجاهدين مصراته و بعدها اسس جمهوري الطرابلسيه بقيادة المجاهد رمضان السويحلي زعيم مصراته و المجاهد سليمان الباروني زعيم الجبل الغربي و المجاهد احمد المريض زعيم ترهونه و الجاهد عبدالنبي بلخير زعيم بني وليد من اجل توحيد صفوف مجاهدين في ولاية طرابلس

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.