دعت مسؤولة عن الهجرة في الاتحاد الأوروبي اليوم الأحد كل الدول الأعضاء إلى الإلتزام بتقديم مزيد من الأموال والموارد لمنع وفاة المهاجرين في عرض البحر الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا من أفريقيا عبر البحر المتوسط . وقالت " سيسيليا مالمستروم " مفوضة الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي، في حديث لصحيفة التايمز المالطية نشرته اليوم أنه من الواضح أن الضغوط المتزايدة التي تواجهها إيطاليا ومالطا واليونان ودول أخرى متوسطية تمثل مشكلة أوروبية، وأن الإدارة السليمة لتدفقات الهجرة واللجوء على المستوى الوطني يجب أن تصاحب بمبادارت دعم وتدابير على مستوى الاتحاد الأوروبي". واضافت انه يتعين على المجلس الأوروبي الاهتمام بالتعاون المتزايد والحوار مع بلدان المنشأ وخاصة ليبيا. من جهته انتقد جوزيف موسكات، رئيس الوزراء المالطي، الذي تناشد بلاده للحصول على مساعدة للتعامل مع التدفق، التقاعس الأوروبي واتهم قادة الاتحاد الأوروبي بأنهم " لا يفيقون إلا بعد وفاة البشر". وقالت مالمستروم إن العمليات التي اتاحتها المفوضية الأوروبية تسمح بوسائل أفضل لكشف وتعقب وتحديد القوارب والسفن وإنقاذ المهاجرين مبكرا وحفظ الأرواح.

وال