للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    135

    Lightbulb بغدد يبغدد تبغديداً مبغدداً البغداديون المبغددون .

    غــــــــدايد ..

    في جولة مكوكية عبر الشبكة العنكبوتية إلى فضاء موقع اللجنة الشعبية العامة ، سبحت في سماء كواكب وزاراتها ،أو أماناتها ، العديدة، والعديمة من معالم الحياة، وبين نجوم قراراتها المظلمة التي لاتعد ولا تحصى، حاولت أثناء رحلتي تلك عد تلك النجوم، وحصرها ،وحاولت الهبوط على نجم مضيء، أو كوكب وهاج ،التقط فيه الأنفاس فما وجدت إلا عالما ضاعت فيه كل مقومات الحياة وأسبابها ..وجدت هناك مخلوقات أخرى لاتشبهنا في شيء، لايلسون كما نلبس ،ولا يأكلون كما نأكل، ولا يمشون كما نمشى، ولا يحتاجون كما نحتاج، وجدت بذل وربطات عنق.. سيارات.. قصور وفيلات.. عشاء، وحفلات، غطرسة، وهيلمانات ،مزارع وصوبات، كنوز ومدخرات ..كل هذه من كوكبنا مسروقات ومنهوبات..وجدت غيري من كتاب قد سبقوني و قاموا برحلات إلى هذا الفضاء، وكواكبه، ووجدت بعضهم قد أحصى عدد قرارات نجومه الغير مضيئة ،وما وجدت احد وجد نجمة فيه تهدى للسبيل، ولاوجد فيه نجمة منيرة...

    نحن في كوكبنا البعيد عن كوكب اللجنة الشعبية العامة بملايين الأميال، شربنا ماء العازه حتى تخمر في براميل عطشنا فسكرنا فقرا حتى الثمالة، وأكلنا من كذب القرارات حتى أصبنا بالتخمة والتبلد، وأصبحنا دكاترة (البلعطة) وأساتذة الصبر والتجلد..هم يروننا من أعلى كوكبهم الفوقي أننا مخلوقات ساذجة وضيعة لم تعرف بعد قيمة أرضها، ولاتعرف كيف تستغل خيراتها، ولم تصدق وتخلص في إتباع نهج قياداتها، فاغرقوا كوكبنا في بحر قراراتهم الهائجة، ووضعوا مستقبلنا وسط أعاصير أخطاءهم وأفعالهم الطائشة ...

    كبرت غدة اللجنة الشعبية العامه بما يكفى وأصبح منظرها قبيح، وهى لاصقة على رقبة جسد مجتمعنا، وأصبحت رائحتها نتنه عفنه، تسيل بصديدها الذي سد منافذ الحياة، وقفل أبواب الأمل في وجوه شبابنا وأبناءنا ..أصبح لابد لها من عملية جراحية لاستئصالها من على رقبة هذا المجتمع، وأصبح لابد من ما ليس منه بد، أن يوقع جميع الأطراف، وخاصة الشباب على ضرورة إجراء هذه العملية ،حتى وان كانت نتائجها خطيرة على الجسد كله، حتى وان كان أيضا احتمال نجاحها ضعيف إلا ان الأمل في الله ثم في القيادة الحكيمة موجود وموعود...أو نقول لهم:

    لن ننتظر قراراتكم ،ولن نطالبكم من جديد بزيادة الرواتب، ولن نطالبكم بتحسين مستوى المعيشة ولن نشكوا مجددا من غلاء الأسعار، ولا نريد منكم الاهتمام بالتعليم، ولا الصحة ،ولا نريد قروض إنمائية ،ولامساكن شعبية، لانريد منكم انتم بالذات بنية تحتية، ولا فوقيه، لم نعد نطلب منكم شيء، لن نتحدث عن إفسادكم للتعليم ،ولن نتحدث عن ألاف الشباب الخريجين المعطلين، لن نتحدث عن الزواج، والتسكين، ولاعن الأرامل، والمساكين، ولا عن العنوسة ،ولاالدهاليز المدسوسة ،ولاعن المطلقات، والمتقاعدين والمعاقين، ولاعن الجهلة، والمتعلمين، ولاعن العلاج والصحة، ولاعن سماسرة الأمراض، وبائعي زجاجات دواء الكحة، لن نتحدث عن نثرياتكم ،وميزانياتكم، وزيارتكم ، ودوراتكم، واجتماعاتكم، وعقم قراراتكم ..لأنكم لاتعرفون الحسابات ولا تفرقون بين الموت والحياة، ولاتعرفون معنى مرتب ضئيل تتقاضاه كل العائلات، ولا تعرفون معنى الحاجة والعازة ، ولا درستم في كوكبكم البعيد كيف يعيش مواطن كوكبنا بمئات الدنانير، ولم تكتووا بنيران الأسعار التسعير، ولاتعرفون كيف يوزع مواطن كوكبنا دنانيره تلك بين مأكل وملبس، وتعليم، وعلاج، وأعياد ورمضان ومناسبات، وسلفة، وقرض، وبنزين، ومحروقات، ودين،وجمعيات ...

    ..ليأخذ أحدكم دورة تعليمية تدربية عملية دورة قصيرة لتعلم الفقر، والقهر، واجلوا دوراتكم الأجنبية الخارجية التي غيرت طباعكم وأفسدت نواياكم...اعلم عن يقين بان الكلام لم يعد يشعركم باشمئزاز، ولاغضب ولا استعاض،ولم يعد يجدى معكم لا لوم ولاعتب، واعلم أن من كثرت ماقررتم أصبتم بالإسهال، واعلم أنكم من كثرة ماكذبتم أصبتم بالغثيان، والغريب أنكم لاتثقون حتى في أنفسكم، وتعرفون هشاشة بنية تعدد كواكبكم ، كوكب التعليم، وكوكب الاقتصاد، وكوكب الصحة، وكوكب المرافق، وكوكب التخطيط ، وبقية الكويكبات المؤسسات، حتى المساكين الذين كانوا يعيشون على المساعدات، وكانوا قد رضوا بالفتات، لف حلزون كوكبكم الكبير عليه، فهيج عواصف ورياح قرارتة المتقلبة القلق واالارباك للناس، من محفظة للثروة، إلى مرتب ثابت، لاحق له في قرض، ولاطلب ولاعرض، ولا حتى شراء سلعه بقسط ...



    كما أسلفت لن نطالبكم بشيء ،لامرتبات، ولا تعويضات، ولا زيادات، ولاخدمات، فقط نطالبكم ان ترحلوا عنا (حلوا) ..(روحوا) (طيروا). فقد سئمناكم، وسئمنا لتكم ، وعجنكم ، وطعم مرارة خبزكم، وكرهنا حتى مناظركم ، ارحلوا ارتاحوا في بيوتكم ، ، أو اذهبوا حتى للجحيم، اتركوا شباب ( ليبيا الغد) دعوهم يعلمونكم حب الوطن، دعوهم يعطوكم درسا في الصدق، والامانه، دعوهم يقولوا لقيادتهم إنهم هنا موجدون، لكنهم كانوا مغيبون ..
    "هذا المقال منقول " هو والفقرة اللي بعده .، للسيد سعد المنصوري
    دعونا نعيش كما كل البشر، دعونا نأكل، ونشرب، ونلبس، ونسكن، ونتزوج، ونتعلم، ونعالج ونترفه، دعونا نستقر، ارحلوا عنا، ارحلوا عنا، فقد شبعنا (غدايد)...


    هذا هوا مش أني

    المعتصم
    09/09/2009
    التعديل الأخير تم بواسطة المعتصم ; 09-09-2009 الساعة 10:52 AM

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.