كشف خبير عسكري تونسي عن تخطيط كتائب جهادية تابعة لتنظيم انصار الشريعة ومقاتلين مرتزقة لاجتياح الجنوب التونسي انطلاقا من الأراضي الليبية.

وأفاد محمد صالح الحيدري وهو عقيد اركان حرب متقاعد على قناة نسمة الخاصة ليل الجمعة/السبت ، بان كتائب تابعة لتنظيم انصار الشريعة خططت لاجتياح الجنوب التونسي بمعية مقاتلين ليبيين ومرتزقة ضمن قوة تعد نحو 10 الاف مقاتل انطلاقا من الاراضي الليبية.

وقال الحيدري “هناك مصادر وأدلة ثابتة وموثقة بوزارة الداخلية تؤكد هذا المخطط”، وكان وزير الداخلية لطفي بن جدو كشف ، في تصريحات لاذاعة محلية في وقت سابق هذا الاسبوع ، عن ان قوات الامن التونسية أحبطت بالفعل مخططا لتنظيم انصار الشريعة المصنف تنظيما ارهابيا كان يهدف لتقسيم البلاد الى ثلاث إمارات اسلامية بالشمال والوسط والجنوب.

وأضاف بن جدو أن هذا المخطط كان يتم التحضير له عبر تنفيذ سلسلة من التفجيرات والاغتيالات في عدة مدن تونسية، وأوضح أن خطة الاجتياح للجنوب التونسي “تبدأ بتنفيذ 50 عملية تفجير في كامل تراب الجمهورية وخاصة بالعاصمة بهدف ارباك الجيش والأمن”.

وأشار إلى أن الهدف الاول من هذه العمليات هو تشتيت جهود المؤسسة العسكرية والأمنية والتمهيد للهجوم على الجنوب عبر ليبيا، لافتا الى ان الخطورة تكمن في استحواذ هذه الكتائب على جزء من الترسانة الكيميائية التي تركها جيش العقيد الراحل معمر القذافي.

وسبق ان بثت وزارة الداخلية التونسية في 28 اغسطس الماضي خلال مؤتمر صحفي محادثات عبر “سكايب “لعناصر ارهابية وهي بصدد التخطيط لتنفذي 50 هجوما ارهابيا في آن واحد ضد مراكز أمنية وتجارية وأماكن حيوية في البلاد.

وقال الخبير الأمني ناصر بن سلطانة رئيس الجمعية التونسية للدراسات الاستراتيجية للامن الشامل فى تصريحات بثتها محطة نسمة الخاصة إن هناك اكثر من 3500 مقاتل تونسي كانوا يقاتلون في سورية وهم يتدربون الآن في منطقة درنة بليبيا.

ورجحت عدة تقارير تواجد زعيم تنظيم انصار الشريعة بتونس سيف الله بن حسين الملقب بأبو عياض ، المطلوب للأجهزة الامنية ، على الأراضي الليبية.

وأضاف بن سلطانة “منطقة درنة هي قندهار ليبيا اذ تتشابه معها في تنظيمها الاداري وتتواجد بها تشكيلات أمنية موالية لعبد الحكيم بلحاج”.

لكن بن سلطانة استبعد امكانية شن هجوم على تونس عبر الأراضي الليبية لسبب خضوع المنطقة لمراقبة القوى الغربية والجزائر وتحليق مستمر للطائرات بدون طيار، مع تواجد الكتائب في منطقة بعيدة نسبيا عن الحدود التونسية.

وقال الخبير الامني “فضلا عن المراقبة الاقليمية ترتبط تونس باتفاقية صداقة مع الجزائر تعود الى سنة 1983 وتنص على تدخل الجيش الجزائري في حل تعرضت تونس الى اي هجوم من ليبيا”.

وتم بالفعل تفعيل هذه الاتفاقية سنة 1985 عندما هدد معمر القذافي باجتياح تونس وأرسلت الجزائر حينها 2500 جندي على الحدود التونسية استعدادا للتدخل.

ويتم التنسيق الآن بشكل واسع بين الجيشين التونسي والجزائري لتعقب جماعات ارهابية متحصنة بجبل الشعانبي على مقربة من الحدود الجزائرية متورطة في قتل تسعة جنود تونسيين وفي الاغتيالات السياسية بتونس.

كانت تونس قد اعلنت في 29 أغسطس الماضي حدودها الجنوبية المشتركة مع ليبيا والجزائر منطقة عسكرية عازلة للتصدي الى مخاطر الارهاب وتهريب السلاح..


المصدر : وســــــــــــــان ، صحيفة أخبار ليبيا .