ليبيا المستقبل .
علاء المساري:
قال رئيس الحكومة المؤقتة علي زيدان إن ليبيا ليست دولة فاشلة لأن الدولة غير موجودة حتى الآن بسبب ما قام به النظام السابق من تدمير لكل شئ، مؤكدا خلال لقاء تلفزيوني أ جرته معه قناة سي أن أن الأمريكية في نيويورك أن فكرة الديمقراطية يمكن ان تبنى في شهر هذا مجرد وهم، وأضاف: نحن نحاول خلق دولة ولا نخجل من ذلك، إن العالم الخارجي يعتقد أن ليبيا قد فشلت لكن نظام القذافي دمرها لمدة 42 عام وزد عليها عام كامل من الثورة وهذا هو السبب في محاولاتنا لبناء دولة.

وأكد خلال اللقاء الذي أذيع مساء أمس الخميس أن الأزمة التي تمر بها البلاد الآن تتشكل في تفشي المليشيات المسلحة عقب الثورة، وخاصة المليشيات في الشرق والتي تريد الحكم الذاتي من الحكومة المركزية ويحاصرون الموانئ النفطية لوقف عائدات التصدير الرئيسية. ونفى زيدان المعلومات التي تقول إن الدولة تعطي الأموال للمسلحين للحصول على تعاونهم في ضبط البلاد، موضحا أن هذه مسألة أخلاقية وغير اللائق أن نقوم بتمويلهم.

وحول موقف حكومته من استمرار غلق الموانئ قال: الحكومة تحاول التفاوض بشكل سلمي لكن إذا وصلنا إلى طريق مسدود فإن الدولة ستتصرف كدولة لفرض سيادة القانون وكل شيء ممكن ووارد في هذا الشأن ومنها استخدام القوة. وحول آخر تطورات ملف مقتل السفير الأمريكي في بنغازي، قال زيدان: أما بشأن هجوم السفارة الامريكية فنحن قيد التحقيق بهذا الموضوع ونحن على تعاون وثيق مع الإدارة الامريكية وهناك بعض المشتبهين يتم التحقيق معهم.

وتعليقا على زيارته الأخيرة لمصر والتي أثارت جدلا واسعا كون ليبيا لم تعترف بالحكومة المصرية الجديدة قال رئيس الوزراء نحن غير فرحين ولسنا حزينين على ما حصل في مصر وأن علاقاتنا يجب أن تبقى طبيعية مع مصر لأنها دولة جارة. وفي حديثه حول الأسلحة الكيماوية قال أن النظام السابق سلم جزء من أسلحته الكيمائية وأن هناك كميات لا تزال موجودة في ليبيا وهي اسلحة تتطلب تكنولوجيا عالية وهي مكلفة جداً ويجري السيطرة عليها بالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية.