قال مبعوثُ الأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا طارق متري ،إن ما يجري في المنشآت النفطية الليبية، من إعاقة تصدير هو مسألةٌ أمنية سياسية تنفذها مجموعاتٌ تريد تعزيز قدراتها التفاوضية في مسألة الفيدرالية. وقال متري في تصريحات إعلامية بباريس عن الأوضاع الراهنة في ليبيا إنه ليس لديه شك في عزيمة ورغبة الليبيين المتعلقين بأهداف ثورتهم ويريدون المحافظة على بلدهم موحداً على أن تتم العملية الانتقالية بسرعة. وقال متري: إن حدود الجزائر وتونس والنيجر وتشاد سهلة الاختراق وهذه مسألة تتطلب علاجاً على المستوى الإقليمي.
الوطن الليبيه 28 سبتمبر 2013 .