أعلنت باريس عن الخطوط العريضة التي يقوم عليها الميثاق الأوروبي الخاص بالهجرة الذي تنوي اقتراحه على الدول الأوروبية خلال الرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي اعتبارا من تموز/يوليو المقبل.
وذكر وزير الهجرة والهوية الوطنية بريس هورتفو أن "الميثاق الأوروبي حول الهجرة واللجوء"، الذي تسعى بلاده ليتم تبنيه من قبل الدول الأوروبية، يتضمن خمسة محاور. وأوضح أنه بحسب الميثاق المقترح
1- "تبقى كل دولة أوروبية حرة باستقبال من تريد"،.
2- "المبدأ الثاني يقوم على رفض منح أوراق إقامة للمهاجرين بشكل جماعي،
3- المبدأ الثالث من الميثاق الأوروبي فينص على تعزيز وكالة حماية الحدود الخارجية لأوروبا لتلبي، على سبيل المثال، طلب جمهورية التشيك بشأن حدودها البرية أو طلب اليونان وقبرص بشأن الحدود البحرية والجوية".
4- التقدم نحو تعريف مشترك لحق اللجوء"،
5- المحور الخامس الذي يقوم عليه الميثاق الأوروبي هو "التنمية المشتركة مع الدول المصدرة للهجرة"،
وأبدى وزير الهجرة الفرنسي تحفظا على مشروع تدرسه الدول الأوروبية ويرمي إلى تمديد فترة اعتقال المهاجرين غير الشرعيين المسموح بها حتى 18 شهرا، بينما تسمح فرنسا بتوقيف المهاجر غير الشرعي لمدة 32 يوما فقط. وقال هورتفو "بكل وضوح أتمسك بالقواعد الفرنسية المرعية حاليا، وموقفي واضح: القاعدة تحدد سقفا لمدة توقيف المهاجرين غير الشرعيين بينما تسمح سبع دول أوروبية بتوقيف المهاجرين لمدة مفتوحة"، وأضاف "بالنسبة لنا نحافظ على مدة التوقيف المحددة بـ32 يوم كحد أقصى، ولكن نذكر في الوقت نفسه أن الحد المتوسط لتوقيف المهاجرين غير الشرعيين هو اثنا عشر يوما"، وفق تعبيره.