ناشد سفير مصر لدى طرابلس محمد أبو بكر العاملين المصريين الراغبين في العمل بليبيا بتجنب التعامل مع أفراد أو مكاتب سمسرة في إطار البحث عن فرص عمل في ليبيا وذلك بعد ترحيل 800 عامل من طرابلس.
وقال أبو بكر - في تصريح له اليوم الأحد بالعاصمة الليبية طرابلس - إنه "من الأفضل أن تتم إجراءات العاملين بالطرق السليمة، من خلال الاستفادة من منظومة الربط الإلكتروني التي تم إقرارها بين البلدين منذ شهرين فقط، ومن خلال التوجه لمكاتب العمل التابعة لوزارة القوى العاملة المصرية بمختلف المحافظات لتسجيل أسمائهم بقاعدة بيانات منظومة الربط الإلكتروني بين وزارتي القوى العاملة، وهو ما سيتيح عملية استجلاب العامل المصري بشكل شرعي ويضمن حصوله على تأشيرة العمل السليمة لدخول ليبيا".
وأضاف أن "الشركات الليبية المسجلة بقاعدة البيانات في الجانب الليبي تقوم باختيار العاملين المصريين المدرجين بهذه القوائم لإبرام العقود اللازمة معهم، وهو ما من شأنه أن يحفظ حقوق العاملين المصريين عند قدومهم للعمل إلى ليبيا".
ونوه السفير المصري بأن المهلة الأخيرة التي منحتها السلطات الليبية لتقنين أوضاع العمالة المصرية المتواجدة بليبيا انتهت بتاريخ 6 أغسطس الماضى، وبالتالي فإن توافد أي عمالة مصرية إلى ليبيا بطرق غير شرعية سيترتب عليه عملية ترحيله من قبل السلطات الليبية بشكل فوري.