انطلاق الحملة الوطنية لمكافحة المخدرات منتصف الشهر القادم* ‬

انطلاق الحملة الوطنية لمكافحة المخدرات منتصف الشهر القادم* ‬عقد صباح أمس بقاعة المركز الوطني للمكافحة من الأمراض السارية والمتوطنة الاجتماع السنوي الأول للجمعية الليبية لمكافحة المخدرات التابعة لمؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية بحضور أمين الجمعية وأمناء فروع الجمعية بعدد من الشعبيات وعدد من المهتمين والمختصين بهذا المجال.

حيث تم خلال هذا الاجتماع استعراض نشاط الجمعية خلال عامي 2009-2008التي تضمنت الندوات والمحاضرات التوعوية والتثقيفية وإعداد دورات التدريب وتأهيل القادة الشباب للتصدي لهذه الظاهرة.

كما أقامت الجمعية وفروعها عديد من حملات التوعية في مختلف مناطق الجماهيرية بالإضافة إلى مشاركتها في إحياء المناسبات العالمية والوطنية مثل اليوم العالمي لمكافحة المخدرات واليوم العالمي للإيدز واليوم العالمي للبيئة.

كما تعتزم الجمعية خلال هذا العام افتتاح مصرف الدم الجامعي وافتتاح مصحة المروى بمدينة بنغازي لعلاج المدمنين.

وضمن خطتها المستهدفة للعام 2009 سيتم إلقاء عديد المحاضرات وإقامة الندوات التوعوية والتثقيفية بالمؤسسات التعليمية والجامعات والمعاهد العليا بالإضافة إلى خطب الوعظ والإرشاد بالمساجد وتنفيذ عدد من الحملات التوعوية بعدد من مدن الجماهيرية وتنفيذ البرنامج العلاجي والإعداد النفسي لعدد من المدمنين بالمصحات واستعرض الاجتماع أيضاً المشاكل التي تواجه الجمعية التي تعتبر حجر عثرة أمام تحقيق أهدافها وتمثلت في عدم وجود المقر المناسب للجمعية وفروعها وضعف الموارد المالية للجمعية وعدم امتلاك الجمعية لمصحة خاصة لعلاج المدمنين وعدم مد يد العون لفروع الجمعية سواء كان الدعم المادي أو المعنوي وقلة فرص التدريب في مجال التوعية الوقائية إلى قلة أعداد المتطوعين للجمعية.. وفي ختام الاجتماع أشاد الحاضرون بجائزة التميز التي تحصلت عليها الجمعية على مستوى الوطن العربي بفضل رعاية السيد سيف الإسلام معمر القذافي رئيس مؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية..

وفي تصريح لـ"أويا" أكد السيد رجب بوجناح أمين المكتب الإعلامي بالجمعية أن هذه الجمعية باعتبارها أهلية مازالت تعاني نقصاً في جميع الإمكانيات لأن الدعم الذي يتلقاه العمل الأهلي ضئيل جداً فكل مؤسسات المجتمع التي خاطبناها تقاعست في تنفيذ وعودها لهذه الجمعية وخاصة أن الجمعية لا تملك أي مشروع استثماري يحقق لها إيرادات لتواصل مشوارها، كما أن المؤسسات الأهلية الأخرى في الجماهيرية لا تساند بعضها بعضا فرأينا من خلال هذا الاجتماع أن نحصر الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني في الدعم وإقامة البرامج التوعوية الخاصة بالمخدرات.

وأضاف أن هذا الاجتماع تركز على عرض مناشط وخطط الجمعية المستقبلية وما مدى المنجز منها وأعتقد أنها نسبة جيدة حيث وصلت حوالي %80 من مناشط وأهداف الجمعية.

وسيكون لدينا في منتصف شهر الطير القادم انطلاق الحملة الوطنية بالتعاون مع مجموعة مؤسسات شبابية وعلى رأسها جهاز مكافحة المخدرات بالتعاون مع المجلس الوطني للشباب والصحة العالمية والبرنامج الإنمائي والهيئة العامة للأوقاف.

حيث سيشمل برنامج الحملة إعداد قادة وتدريبهم وإلقاء محاضرات في عدد من مدن الجماهيرية بالإضافة إلى إقامة ملتقى للأئمة والوعاظ ومشرفي الأندية الرياضية وتختتم هذه الحملة يوم 2009/6/26الذي يصادف اليوم العالمي للمخدرات بندوة علمية حول المخدرات وطرق مكافحتها والحد من انتشارها.

كما يتضمن البرنامج الختامي للحملة أيضاً حرق المواد المخدرة وإتلافها والتي تم ضبطها خلال السنوات الماضية


المصدر /أويا