للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 43
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي اخبار المؤتمر الوطني وحكومة الانقاذ

    . عاجل . النائب الاول لرئيس المؤتمر الوطني العام " جمعة احمد عتيقة " يقدم استقالته . وال

  2. #2
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    أقر المؤتمر الوطني العام قانون انتخاب الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور الدائم للبلاد وذلك في جلسته العلنية التي عقدها صباح اليوم الثلاثاء . وكان المؤتمر الوطني العام قد خصص جلساته التي عقدها طيلة الأيام الماضية لمناقشة مشروع القانون حيث أبدى السادة الاعضاء ملاحظاتهم حول مواده وصولا الى الصياغة النهائية التي تم اقرارها اليوم الثلاثاء . ( وال )

  3. #3
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي

    قال عمر حميدان الناطق الرسمي باسم المؤتمر الوطني العام (البرلمان) في ليبيا، إن المؤتمر سيستأنف عقد جلساته مجددًا غدًا الأحد بمقره الرئيسي في العاصمة طرابلس، رغم عدم وجود ضمانات أمنية لتفادي اجتياحه مجددًا.
    وشهد مقر المؤتمر للمرة الخامسة على التوالي الأسبوع الماضي، اقتحام عشرات الجرحى الجلسة الأخيرة للمؤتمر، للمطالبة بتحسين علاجهم، ما أدى إلى تعطيل الجلسة ورفعها إلى وقت لاحق.
    وكشف حميدان النقاب في حوار هاتفي مطول من طرابلس مع صحيفة "الشرق الأوسط" نشر اليوم السبت عن أن أعضاء المؤتمر المتورطين في محاولات الاقتحام السابقة لم يتم التحقيق معهم أو اتخاذ أي إجراءات رادعة بحقهم لافتًا إلى أن جماعة الإخوان المسلمين فقدت الكثير من قوتها داخل المؤتمر، المكون أساسًا من 200 عضو تم طرد نحو عشرين منهم بسبب اكتشاف علاقاتهم بنظام حكم العقيد الراحل معمر القذافي بموجب قانون العزل السياسي.
    وقال حميدان إن مصير الحكومة الانتقالية التي يترأسها علي زيدان غير معروف بالنظر إلى الانقسام بين أعضاء المؤتمر حولها، لكنه وصف ما يجري بأنه ممارسة ديمقراطية.
    وكشف النقاب عن أن تجاهل إقامة أي احتفالات رسمية بمناسبة الذكرى الثانية لإسقاط نظام القذافي وإعلان تحرير ليبيا تقف وراءه اعتبارات أمنية، لكنه لفت إلى وجود احتفالات شعبية في المقابل.
    وقلل من أهمية إعلان ما يسمى بإقليم برقة حكومته التنفيذية الخاصة أول من أمس، وقال: إن دعاة الفيدرالية يستغلون سخط الناس على تردي الوضع الأمني والظروف الحالية لتمرير مواقفهم غير الشرعية.
    واستطرد قائلاً إن الوضع الأمني متردٍ في ليبيا، نتيجة لصراعات سياسية، وهناك دائرة سياسية من يدخلها يعرض نفسه للمعركة السياسية والتي قد تتطور للتصفية الجسدية والاغتيالات، وحتى البسطاء من يدخل منهم في السياسة يتعرض للخطف أو التصفية.
    يشار الى ان ليبيا تشهد أعمال عنف منذ الإطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي وقتله في عام 2011.
    الاهرام

  4. #4
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي

    قال عمر حميدان الناطق الرسمي باسم المؤتمر الوطني العام (البرلمان) في ليبيا إن المؤتمر سيستأنف عقد جلساته مجددا يوم (الأحد) المقبل بمقره الرئيسي في العاصمة طرابلس، رغم عدم وجود ضمانات أمنية لتفادي اجتياحه مجددا.
    وشهد مقر المؤتمر للمرة الخامسة على التوالي الأسبوع الماضي، اقتحام عشرات الجرحى الجلسة الأخيرة للمؤتمر، للمطالبة بتحسين علاجهم، ما أدى إلى تعطيل الجلسة ورفعها إلى وقت لاحق. وكشف حميدان النقاب في حوار مطول لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من طرابلس، عن أن أعضاء المؤتمر المتورطين في محاولات الاقتحام السابقة لم يتم التحقيق معهم أو اتخاذ أي إجراءات رادعة بحقهم، لافتا إلى أن جماعة الإخوان المسلمين فقدت الكثير من قوتها داخل المؤتمر، المكون أساسا من 200 عضو تم طرد نحو عشرين منهم بسبب اكتشاف علاقاتهم بنظام حكم العقيد الراحل معمر القذافي بموجب قانون العزل السياسي. واعتبر أن هذا القانون قد تم تفصيله لإبعاد الدكتور محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي للثوار خلال الانتفاضة الشعبية ضد القذافي عام 2011. لما يمثله من ثقل سياسي وشعبية وسط المواطنين قد تؤهله لتولي السلطة والمنافسة على منصب الرئيس المقبل للبلاد.
    وقال حميدان إن مصير الحكومة الانتقالية التي يترأسها علي زيدان منذ شهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل غير معروف بالنظر إلى الانقسام بين أعضاء المؤتمر حولها، لكنه وصف ما يجري بأنه ممارسة ديمقراطية.
    وكشف النقاب عن أن تجاهل إقامة أي احتفالات رسمية بمناسبة الذكرى الثانية لإسقاط نظام القذافي وإعلان تحرير ليبيا تقف وراءه اعتبارات أمنية، لكنه لفت إلى وجود احتفالات شعبية في المقابل. وقلل من أهمية إعلان ما يسمى بإقليم برقة حكومته التنفيذية الخاصة أول من أمس، وقال: إن دعاة الفيدرالية يستغلون سخط الناس على تردي الوضع الأمني والظروف الحالية لتمرير مواقفهم غير الشرعية. وفيما يلي أهم ما جاء الحوار:
    * بعد تعليق الجلسة الأخيرة للمؤتمر، أين ومتى سيعقد جلسته المقبلة؟
    - المؤتمر سيعقد الأحد المقبل وسيكون في نفس القاعة الأولى التي تم اقتحامها.
    * وهل هناك ضمانة بعدم اجتياحه مرة أخرى؟
    - لا توجد ضمانات.. ولكن نعتقد أن المشكلة شبه محلولة.
    * وماذا كانت تلك المشكلة بالتحديد؟
    - المشكلة بسيطة، فهم مجموعة من الجرحى عندهم طلبات كانت من الممكن أن تحل بطرق أخرى لكن طريقة تعبيرهم عن الأمر كانت طريقة خاطئة، فحضروا مسلحين وأطلقوا أعيرة نارية في الهواء وعطلوا مؤسسات الدولة واعتدوا على الموظفين، وهي طريقة غوغائية لا تليق بأخلاق الثوار، وهذا هو ما حدث، وفي الأصل الجلسة الماضية كانت جلسة تشاورية، ولم تكن رسمية، وكان هناك فريق يتكون من عدة كتل بينوا أن عندهم مطالب وسيقاطعون المؤتمر إلا أن ينظر في مطالبهم، وكتبوا بيانا ضمنوه مطالبهم وذيلوه بالتوقيعات، وكانت تلك المطالب عبارة عن تسعة طلبات، بعضها طلبات إجرائية تتعلق بآلية العمل ووضع جدول الأعمال وتعديل في بعض الاختصاصات بالمؤتمر، وبعضها التحقيق في بعض الأمور، والجلسة التشاورية كانت بين فريقين أحدهما أعلن أنه سوف يقطع الجلسات وهو تعطيل لعمل المؤتمر، لأنه لن يكتمل نصاب الانعقاد الذي يتطلبه المؤتمر وهو وجوب حضور 97 عضوا، ولم يتواصل النصاب في الجلسة الماضية وكانت جلسة تشاورية لنظر الطلبات.
    * من هو الطرف الذي يهدد بالانسحاب.. هل هو حزب الإخوان أم تحالف جبريل؟
    - إن صح التعبير، تيار وسطي وتيار إسلامي، وهم مجموعة من التيار الإسلامي يتكون من الكتل السياسية وأيضا مجموعة من التيار الوسطي، وهي كتل معترف بها داخل المؤتمر وأصبحت كتلا رسمية، وهناك بعض الكتل والمستقلين الذين قد يكونون محسوبين على التيار الليبرالي هم من أعلنوا أنهم سوف يقاطعون المؤتمر لأن لديهم اعتراضات ويعتقدون أن مكتب التيار الإسلامي مع مكتب الرئاسة يسيرون بالمؤتمر وصدرت منهم بعض التجاوزات، هم أعلنوا أنهم لن يحضروا الجلسات وسيعطلون المؤتمر إلا بعد النظر في طلباتهم، ومن ضمنها التحقيق في هذه التجاوزات، ومن بينها تشكيل لجنة تحقيق في اختطاف رئيس مجلس الوزراء، لأن رئيس الوزراء اتهم بعض أعضاء المؤتمر المحسوبين على التيار الآخر، وبالتالي هذا التيار المناصر للحكومة أعلن أنه لن يدخل المؤتمر إلا بعد التحقيق في الأمر، والتحقيق في تشكيل شرطة ثوار ليبيا، والتحقيق أيضا في صرف 900 مليون لغرفة ثوار ليبيا وهذا التصرف يشوبه نوع من البطلان، ورئيس المؤتمر يُعتقد أنه تجاوز صلاحياته في اعتماد هذا المبلغ وبالتالي صُرف من سلطة غير مختصة، لأن صرف المبالغ تحتاج إلى اختصاصات أخرى ولا يستطيع رئيس المؤتمر أن يضطلع بها لنفسه، وما حدث أن رئيس المؤتمر طلب صرف المبلغ منذ شهرين للدروع وللكتائب المسلحة دون الرجوع للمؤتمر وقدم مجموعة من أعضاء المؤتمر طلب التحقيق في هذا الأمر ولم يوضع هذا الأمر في جدول الأعمال، فهذه الكتلة تعتقد أن رئيس المؤتمر ومكتب الرئاسة يتعمد عدم وضعها في جدول الأعمال وبالتالي من ضمن هذه الطلبات إلغاء التفويض لرئيس المؤتمر ببعض اختصاصات القائد الأعلى القوات المسلحة وإلغاء تشكيل شرطة ثوار ليبيا، وجميع تلك الطلبات طالب الأعضاء بالتحقيق فيها لكنها لم توضع في جدول الأعمال، وكذلك طالبوا بأن يكون جدول أعمال المؤتمر لا ينفرد به مكتب الرئاسة، وإنما يوضع بالاتفاق بين الرئاسة والكتل السياسية، وهذا هو الخلاف السياسي الذي حدث في الآونة الأخيرة.
    * نحن أمام تيارين غالبين في المؤتمر.. إذن تيار الإخوان وتيار تحالف جبريل؟
    - جبريل الآن ابتعد عن الأمر.. وبابتعاده أُعيد تشكيل الخارطة السياسية، لأن بوجوده لم يكن واضحا أن هناك تيارين، لأن هناك الكثير من الليبراليين ابتعدوا وخاصموا التيار الليبرالي لأسباب جهوية وشخصية، لأنهم يعتقدون أن جبريل سينفرد بالسلطة وأنه شخص لديه قدرات كبيرة وحضور شعبي وكاريزما قد تصنع منه قائدا فانضموا إلى فريق آخر ليحاربوه لهذا السبب، وهناك عدة عناصر منها العنصر القبلي فيتهمونه بأن تحالفه يقوم على عدة أركان ضمنها هو التحالف بين الزنتان وبينه، وبالتالي كانوا ضد التحالف لأسباب جهوية وقبلية مع أنهم ليبراليون، وجبريل ابتعد حقيقة لأسباب كثيرة من ضمنها أنه صدر قرار من المؤتمر يقر بحصانة أعضائه وعدم قدرة أحزابهم على فصلهم من المؤتمر، وبالتالي أصبحوا مستقلين غير منصاعين لأحزابهم.
    * الكثيرون يرون أن قانون العزل السياسي فُصل خصيصا لإبعاد جبريل باعتبار كونه ربما يصبح الرئيس المقبل للبلاد؟
    - نعم.. جبريل أبعد بنقطتين، الأولى هي العزل السياسي، والتي تسبقها هي صدور القرار من المؤتمر، عندما أراد التحالف أن يسحب عضوية اثنين من كتلته من المؤتمر الوطني، وبالتالي أصدرت اللجنة التشريعية فتوى وصوت عليها المؤتمر وصدر القرار، ولو أقرينا بذلك لأصبح المؤتمر جهات خارجة عنه، والقرار أعطى استقلالية تامة لأعضاء الأحزاب عن أحزابهم، وهما السببان اللذان أبعدا جبريل عن المؤتمر ليبقى هناك تياران فيه، هما الإسلامي والليبرالي، ولم يعد هناك وجود كبير للفئوية والقبلية التي كانت تشوش الأمور.
    * لكن مع وجود هذين التيارين الخلافات بينهما تسيء لصورة المؤتمر أمام الرأي العام؟
    - الآن نحن لدينا التياران، الليبرالي مناصر ومؤيد للحكومة، والإسلامي معارض لها، وأصبحت الخريطة واضحة، ولدينا ما يقرب من 20 عضوا أصبحوا مناصرين ومن ضمن الكتلة الليبرالية ومع التيار الإسلامي، مع أنهم ليسوا إسلاميين وكانوا يعارضون التيار الليبرالي لأن جبريل يقوده، والآن عندما ابتعد جبريل أصبحت الصورة آيديولوجية، وأصبح هناك تكتلات كل منها مبني على فكر آيديولوجي وأصبحت الكتلة الليبرالية هذه تتكون من التحالف وعدة كتل أخرى، منها كتلة يا بلادي وكتلة الرأي المستقل وهناك كتلة أخرى تتبلور، وأصبح هناك الكثير من الكتل ككتلة الوفاء للشهداء وكانت كتلة محسوبة على التيار الإسلامي، والآن أصبحت كتلتان والليبراليون فيها كونوا كتلة لوحدهم.
    * هل يعني هذا أن الإسلاميين لم تعد لهم السيطرة الكاملة على المؤتمر الوطني؟
    - نعم.. الآن أصبحت الكتلة الليبرالية أكبر بكثير.
    * وهل هم في معارضتهم لزيدان واستمراره في الحكومة هو انتقام من خسارتهم في المؤتمر الوطني؟
    - قد يكون.. لا أستطيع أن أجزم بذلك، لكن ما أقوله: إن ما يحدث في ليبيا هو ديمقراطية بكل ما تعنيه الكلمة، فكل تيار يحافظ على مبادئه لكن هذا الشعب حديث العهد لا يستوعب ذلك.
    * بعيدا عن تلك التعبيرات.. هناك أعضاء بالمؤتمر متهمون بالتواطؤ لإدخال المقتحمين لقاعته الرئيسية؟
    - صحيح هناك الكثير من التجاوزات تحدث من الأعضاء، وعملية الاقتحام لم يكن بها أي تواطؤ من أي من أعضاء المؤتمر إطلاقا، لكنها كانت عملية غير سياسية لكنها كانت لاحتياجات لشريحة معينة من الجرحى والطبقات المهمشة.
    * ماذا تم في حق الأعضاء الذين اتهموا في السابق باقتحام المؤتمر أكثر من مرة؟
    - لم يتم التحقيق في هذه الوقائع، هناك اتهامات نسمعها لكننا لم نستطع أن نؤكدها لأنه لم تتم تحقيقات تثبت ذلك، حتى أعضاء المؤتمر يتداولون بينهم أنه في السابق كان هناك من أراد أن يدفع المؤتمر نحو توجه معين فيضطر إلى تحريك الشارع والثوار أو مجموعة معينة ليدفع المؤتمر لذلك.
    * التواتي العيضة عضو المؤتمر عن الكفرة خرج على التلفزيون وتحدث عن تجسس وانتهاكات لحقوق الإنسان على غرار سجن أبو غريب في العراق، لم يتم التحقيق فيها ولكن تم طرده؟
    - ما يقوله العيضة هو كلام يصلح للتداول الإعلامي فقط، وهو في الحقيقة بعيد عن الصحة، وكل وسائل الإعلام تحب هذه الشعارات، وهناك تجاوزات لا تصل إلى ما يذكره إطلاقا.
    * في ضوء تهديد الليبراليين بعدم حضور الجلسة المقبلة، هل سيحضرون؟
    - نعم تم التوافق معهم على أن هناك 9 مطالب عرضت على السيد نوري أبو سهمين وعلى الأعضاء وقبلت، ومن ضمنها التحقيق مع رئيس المؤتمر، وهناك مطلبان لنزع اختصاصات منه، ووافق هو على أن تعرض هذه المواضيع في المؤتمر ويتم التصويت عليها بجلسة الأحد، وحدد السبت لوضع جدول الأعمال بمعرفة الكتل السياسية مع مكتب الرئاسة.
    * في تقديرك هل تستمر حكومة زيدان في ظل عدم وجود وزير داخلية لأكثر من شهرين واغتيالات كل يوم هنا وهناك؟
    - الأمر متروك ولا نستطيع أن نتنبأ به، فهو صراع سياسي، وكل يوم يطرح هذا الموضوع، فهناك فريق يقف مع الحكومة وآخر يحاربها، وهناك فريق يقول لا نستطيع أن نسقط زيدان إلا بعد أن نتفق على من يحل محله، فهم يرون أنه مشروع غير متكامل ليس إسقاط الحكومة فقط، ولكن تكوين الحكومة القادمة ويقولون: إن هذا المشروع سوف يستنفد كثيرا من وقت المؤتمر، بالإضافة إلى أنه لا فائدة من إسقاط الحكومة الآن لأن الحكومة التي ستأتي لن تكون لها ميزانية، فهم يقولون بإرجاء الأمر شهرين أو ثلاثة أشهر، حتى نأتي بحكومة تستطيع أن تضع برامجها، ولندع هذه الحكومة تكمل مدتها وبرامجها بناء على الميزانية المخصصة لها.
    * هل مصير الحكومة الحالية غير معروف؟
    - تقريبا.
    * هل هناك ثمة مشكلة حقيقية بين أبو سهمين رئيس المؤتمر الوطني وزيدان رئيس الحكومة؟
    - على المستوى الشخصي لا أرى مشكلات بينهما، لكن سياسيا أرى كل طرف في تيار، رغم أن كليهما يقول: إنه محايد.
    * الذكرى الثانية من الاحتفالات بتحرير ليبيا وإسقاط نظام القذافي مرت من دون أي احتفالات رسمية؟
    - لكن كانت هناك احتفالات شعبية كبيرة، وتم إعلان عطلة رسمية ويوم وطني.
    * هل كان هناك قرار رسمي من أبو سهمين بتجاهل الأمر لأن الوضع حساس ولا يحتمل؟
    - طبعا.. الوضع الأمني فعلا لا يحتمل.. وكان له تأثير في كيفية الاحتفال.
    * ما هي المعلومات التي وصلتكم حول الوضع الأمني؟
    - الوضع الأمني مترد في ليبيا، وهذه حقيقة، الوضع في ليبيا الاجتماعي متماسك وهناك تنمية وأخطاء نعالجها منذ سنتين، لكن الوضع السياسي مترد، واجتماعيا فالناس بينهم ترابط، وهناك استثمار والمقاهي تعمل والناس سعداء لأن الأمور الاجتماعية مستقرة، ولا توجد اعتداءات من أشخاص على آخرين، أما الوضع الأمني هو نتيجة لصراعات سياسية، وهناك دائرة سياسية من يدخلها يعرض نفسه للمعركة السياسية والتي قد تتطور للتصفية الجسدية والاغتيالات، وحتى البسطاء من يدخل منهم في السياسة يتعرض للخطف أو التصفية.
    * ماذا عن العسكريين الذين يقتلون في بنغازي.. فهم خارج اللعبة السياسية؟
    - هناك عدة أمور.. هناك من يحاول تعطيل الجيش وقمع أي محاولة لتكوينه، ومحاولة وأد أي فكرة بالجيش حتى لدى العمداء والشخصيات الكبيرة، ليخافوا من محاولة أو تدعيم، وهناك من يرى أن هؤلاء كانت لديهم بعض المشاكل مع بعض الجماعات وقد يكونون عذبوا أو قتلوا أو ارتكبوا جرائم ضد بعض الأشخاص ويتم الانتقام منهم، لكن الوضع السياسي ما زال مترديا، وهناك فرق وجماعات لا ترضى بالمحاصصة الشرعية التي وافق عليها الشعب الليبي، فالمؤتمر الوطني مكون من 200 عضو مقسمين على المناطق والقبائل.
    * هل صحيح أن ليبيا تعيش هاجس ثورة جديدة على المؤتمر والحكومة؟
    - هناك استياء وعدم رضا بسبب تردي الوضع الأمني والمواطنون يحتاجون للأمن والاطمئنان، والليبيون يصعب تأسيس مؤسسة كالمؤتمر الوطني يتوافقون عليها.
    * هل لو تم إسقاط المؤتمر أو الخروج عليه ستدخل ليبيا مرحلة جديدة من الفوضى؟
    - أكيد.. هناك احتمال كبير، وكل المؤشرات والبوادر تشير إلى ذلك، فالسبب الأمني مرده أن هناك جهات لا ترضى بصندوق الاقتراع وبنصيبها الشرعي فهي الآن إما أن تخرج على تلك الشرعية وتطالب بالأكثر.
    * هل نتحدث هنا عن الإخوان بشكل خاص؟
    - حقيقة الكل يريد أن يحدث هذا لعدم رضاهم ومطالبتهم بالأكثر.
    * كيف ترى إعلان ما يسمى بإقليم برقة تشكيل حكومته الخاصة؟
    - هذه مجموعة تحاول تقول: إن لها سيطرة ووصاية على الإقليم.. وهو كلام غير منطقي ولا شرعي، هم ليست لديهم شرعية على أهالي الإقليم، وهذه المنطقة بها أعضاء منتخبون في المؤتمر الوطني، وهم فقط من يعتد بهم شرعا في التعبير عن الإقليم، وكذلك أعضاء المجالس المحلية، أؤكد أن إدارة الأزمة التقت أعضاء 17 مجلسا محليا بالمنطقة الشرقية وكلهم منتخبون، وأؤكد أن لا شرعية لهم ولا مشروعا حسب المواثيق والإعلانات وما اتفق عليهم الليبيون ولا شرعية بالنسبة لما اتفق عليه المواطنون، وهم فقط يستفيدون ويستغلون ويتغنون بمعارضتهم والثغرات الأمنية، وبدل أن يكونوا مع الوطن ويحاولون إيجاد الأعذار ويقولون إنها ظروف استثنائية يقوون باستخدام ذلك لمكاسب سياسية، وعندما يحدث أي خطأ أو تهميش في منطقة يقومون باستغلال ذلك، وسياسيا لا أحد في تلك المنطقة يقتنع بأفكارهم ولا يريدها، ولكنهم يستغلون المطالب الحياتية وضيق الناس بهذا الوضع وبالحكومة وأنها لم تؤد لهم مطالبهم وفقط.

    الشرق الاوسط

  5. #5
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي

    كشفت عضوتا المؤتمر الوطني العام " نجاج صلوح " و " زينب التارقي " عن تعرض عدد من اعضاء المؤتمر للتهديد في محاولة للتاثير على تصويتهم على بعض قرارات المؤتمر المتعلقة بجدول الإعمال ليوم أمس حسب قولها وقالت " نجاج صلوح " و " زينب التارقي " خلال الجلسة الصباحية للمؤتمر اليوم الثلاثاء إنهما تعرضتا للتهديد والترهيب ، وأن مسلحين تجمعوا مساء امس امام قاعة المؤتمر وقاموا باطلاق الرصاص في الهواء والتلفظ بالفاظ نابية ، اضافة إلى تعرض عدد من اعضاء المؤتمر للتهديد في محاولة للتاثير على تصويتهم على بعض قرارات المؤتمر . وأوضحت عضوة المؤتمر الوطني العام " نجاح صلوح " في كلمتها إنها تقدمت بطلب إلى رئيس المؤتمر للتحقيق مع احد الاعضاء بالمؤتمر متهمة اياه بأنه حاول الاعتداء عليها .. مشيرة في هذا الخصوص أنها سوف تتبع الطرق القانونية فيما يتعلق بهذه الحادثة واللجوء إلى النائب العام . وطالبت بتفعيل المادة ( 52 ) من اللائحة الداخلية التي تنص على تشكيل لجنة تحقيق في حالة تعرض رئاسة المؤتمر أو أحد الأعضاء للاعتداء داخل حرم المؤتمر بالضرب أو السب أو أي صور من الاعتداء الصريح المباشر . وأكد رئيس المؤتمر الوطني العام السيد " نوري ابوسهمين " بأنه ستتخد الاجراءات القانونية المنصوص عليها في النظام الاساسي المعمول به داخل المؤتمر . ( وال )

  6. #6
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي

    استجوب المؤتمر الوطني العالم (البرلمان) في ليبيا كبار المسؤولين الأمنيين والحكوميين حول أحداث العنف الأخيرة في بنغازي وعملية اغتيال الضابط بجهاز المخابرات، سليمان الفسي، بتفجير سيارته في المدينة، وقد تعهد نائب رئيس الوزراء المكلف بالداخلية أمام المؤتمر بالقبض على المتسببين في القريب العاجل.

    وقال نائب رئيس الحكومة المكلف بالداخلية، الصديق عبد الكريم، إن مدينة بنغازي ستكون أول مدينة في ليبيا يتم فيها تركيب كاميرات أمنية لمراقبة المؤسسات العامة والميادين والشوارع بعد تزايد الحوادث الأمنية فيها، وأوضح - في جلسة الاستماع - أن عملية تركيب الكاميرات ستشمل حوالى 26 مدينة في ليبيا وذلك ضمن خطة أمنية شاملة.

    وأكد عبد الكريم أن "الاعمال تقاس بالنتائج" مشيرا إلى أن الوزارة "تعمل بعيدا عن وسائل الاعلام في هذه المرحلة التي يتم فيها اجراء التحقيقات في الاغتيالات والتفجيرات لمعرفة من يقف وراءها." أما رئيس الأركان العامة للجيش الليبي، اللواء عبدالسلام العبيدي، فقال في الجلسة إن أبرز المشاكل التي أعاقت قيام الجيش الليبي هي "تشكيل وحدات عسكرية في السابق على أساس قبلي جهوي طائفي، ودعمها بالأموال الطائلة".

    وقال العبيدي، الوحدات التي وصفها بـ"القزمية" والتي أصبح تفكيكها الآن "صعبا جدا" لا تستطيع القيام بواجباتها، وهي وحدات وهمية موجودة على الورق وليست موجودة على أرض الواقع.

  7. #7
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي

    المؤتمر الوطني العام ينتخب السيد " عزالدين محمد يونس العوامي " نائبا أول لرئيس المؤتمر الوطني العام

  8. #8
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي

    المؤتمر الوطني العام ينتخب السيد " عزالدين محمد يونس العوامي " نائبا أول لرئيس المؤتمر الوطني العام

  9. #9
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي

    استعرضت لجنة إدارة الحكم المحلي بالمؤتمرالوطني العام أمس الاثنين ، كتاب رئيس المجلس المحلي العجيلات بخصوص إنهاء عضوية السيد "محمد علي العسكري" من المجلس. ورأت اللجنة - خلال الاجتماع الذي عقدته بمقر ديوان رئاسة المؤتمر - أن عضوية المذكور أعلاه ، تعتبر منتهية وفقا لللائحة الداخلية لعمل المجالس المحلية رقم( 176 )نظرا لانقطاعه عن حضور اجتماعات المجلس . كما استعرضت اللجنة ، كتاب رئيس المجلس المحلي قصر خيار بشأن اعتماد أعضاء جدد بالمجلس المحلي المذكور . ورأت اللجنة ، عقد لقاء مع مؤسسات المجتمع المدني ورؤساء المجالس التسييرية ، ورئيس المجلس ونائبه وعضو المؤتمر الوطني العام عن منطقة قصر الاخيار يوم الأربعاء القادم لمناقشة الموضوع . ... وال

  10. #10
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي

    نفى مصرف ليبيا المركزي الخبر الذي أوردته وكالة رويترز للانباء منسوبا الى نائب المحافظ بشأن انفاق ليبيا مبلغ 7 مليارات دولار للتعويض عن خسائر العائدات النفطية . وأكد بيان صادر عن مكتب الاعلام بالمصرف أنه بالرغم من تدني ايرادات النفط خلال الاشهر الثلاثة الماضية فإنه لم يتم المساس بالاحتياطات . واوضح نائب محافظ مصرف ليبيا المركزي وفق البيان بأن ماتناولته وسائل الاعلام انما هو الحديث عن تدني نمو الاحتياطات لدى مصرف ليبيا المركزي عما كان عليها سابقا ، وان ذلك التدني قد بلغ حوالي 3 مليارات دولار نتيجة لتدني الايرادات النفطية . ودعا مصرف ليبيا المركزي وسائل الاعلام المحلية والاجنبية الى ضرورة توخي الدقة والمصداقية عند نشر اية معلومات تتعلق بالوضع النقدي والمالي للدولة الليبية نظرا للتأثيرات السلبية التي قد تنجم عن بث مثل هذه الاخبار ، مؤكدا استقرار وضع احتياطات المصرف المركزي الليبي . (وال

 

 
صفحة 1 من 5 12345 الأخيرةالأخيرة

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.