للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي مسلة حمورابي التي نقشت عليها شريعة حمورابي

    من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة


    مسلة حمورابي التي نقشت عليها شريعة حمورابي
    جزء من مخطوطة نقشت عليها شريعة حمورابيتعتبر شريعة حمورابي أول شريعة مكتوبة في التاريخ البشري وتعود إلى العام 1780قبل الميلاد وتتكون من مجموعة من القوانين. وهناك العديد من الشرائع المشابهه لمثل شريعة حامورابي والتي وصلتنا من لبلاد ما بين الرافدين منها مجموعات القوانين والتشريعات تتضمن مخطوطة أور-نامو، ومخطوطة إشنونا، ومخطوطة لبت-إشتار ملك آيسن الا ان تشريعات حمورابي هي الاولى في التاريخ التي تعتبر متكاملة وشمولية لكل نواحي الحياة في بابل.

    وهي توضح قوانين وتشريعات وعقوبات لمن يخترق القانون. ولقد ركزت على السرقة، والزراعة (أو رعاية الأغنام)، وإتلاف الممتلكات، وحقوق المرأة، وحقوق الأطفال، وحقوق العبيد، والقتل، والموت، والإصابات. وتختلف العقوبات على حسب الطبقة التي ينحدر منها المنتهك لإحدى القوانين والضحية. ولا تقبل هذه القوانين الاعتذار، أو توضيحٍ للأخطاء إذا ما وقعت.

    على العكس من بقية ملوك تلك الفترة، فلم يزعم حمورابي أنه سليل آلهة أو ذو ذات إلهية، إلا أنه وصف نفسه بخليل الآلهة. وفي الجزء العلوي من العمود ظهر حمورابي أمام عرش إله الشمس شمش.

    رُقمت البنود من 1 إلى 282 (مع الإشارة إلى أن البند 13، والبنود من 66 لـ 99، و110، و111 مفقودة) على عمود طوله 8 أقدام،2.5 متر، والمكون من حجر الديورت. ولقد اكتشف هذا العمود عام 1909 في سوسا. ويُعرض العمود الآن في متحف اللوفر في باريس، فرنسا. مرسوم على الحجر الملك حمورابي وهو يستمع إلى إله الشمس الجالس على عرشه وهناك كاتب تحت حمورابي يسجل القوانين. ووضع الحجر في مكان عام وسط مدينة بابل لفتح المجال أمام الجميع لرؤية هذه التشريعات الجديدة كي لا يتم التذرع بجهل القوانين كعذر.

    ولقد تمت الإشارة إلى هذه الشريعة كأول مثال لمفهومٍ قانوني يشير إلى أن بعض القوانين ضرورية وأساسية حتى أنها تتخطى قدرة الملوك على تغييرها. وبنقش هذه القوانين على الحجر فإنها دائمة، وبهذا يحيى المفهوم والذي تم تكريسه في الأنظمة القانونية الحديثة وأعطت المصطلح منقوش على الحجر ماهيته في الأنظمة الحالية.

    منقول

  2. #2
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    مقدمه قانون حمورابي ::

    (في ذلك الوقت .. نادتني الآلهه .. ,أنا حمورابي .....,
    الخادم الذي سْرت من أعماله , .....والذي كان عوناً لشعبه في الشدائد..,
    والذي أفاء عليه الثروه والوفره .....,
    انا أمنع الأقوياء أن يظلموا الضعفاء, وأرعى مصالح الخلق).
    .
    .
    .
    هو سادس ملوك بابل ويعتبر أكثرهم شهره وكانت فتره حكمه فتره ازدهار
    في المجالات السياسية والدينية والاقتصادية والتشريعية
    وان كانت شهرته في الأساس تعتمد على القوانين التي وضعها
    والتشريعات التي أورثها للعالم التي كتبت باللغة الأكديه.
    وقد أشتهر بسببها أكثر من شهرته في فتوحاته ومشروعاته الاقتصادية.
    وقدر له طوال فتره حكمه في بابل أن ينهض بها من دويلة صغيره
    إلى عاصمه دوله كبيرة ذات إمكانيات متعددة وأملاك واسعة وشهره ضخمه
    ومعنى اسمه الإله "حمو" عظيم أو مكثر.
    و"حمو" من أرباب الساميين الغربيين,
    وقد يكون اسمه (عمورابي ).
    أختلف المؤرخون في التأريخ للفترة التي حكم فيها هذا الملك,
    بعضهم يضعه في الفترة (1792-1750) ق.م
    أما في عرف أصحاب التاريخ المختصر يرون انه حكم في فترة (1728-1686) ق.م
    ويرى أصحاب التاريخ المطول انه حكم في فترة (2003-1961) ق.م .
    .
    .
    .
    بدأت تشريعاته في العام الثاني من حكمه
    وتقول بعض المصادر انه بدأ في العام الثامن .
    وخلد كتبته هذي البداية في تسميه عامها باسم " عام أقرار حمورابي العدالة في الأرض "
    وان لم تكتمل هذه التشريعات إلا بعد ذلك بسنوات عده.
    وقد ظل هذا القانون العظيم " قانون حمورابي "محتفظاً بجوهره
    لمده 15 قرناً كاملاً رغم ما طرأ على أحوال البلاد من تغيير
    ورغم ما دخل عليه من تفاصيل.
    .
    .
    .
    هذا ويتألف قانون حمورابي من مقدمه كتبت بلغة شعرية
    يعد فيها حمورابي ألقابه وأعماله المختلفة في المدن
    التي أخضعها لسلطته فوصف نفسه بما اعتاد الملوك أن يصفوا أنفسهم
    من حيث تقواهم وصلاتهم بالأرباب ووصف نفسه بمظهر المقدر لواجبة
    والمتفضل على شعبه فأدعى النبوه للمعبود " سين" اله القمر
    ووصف نفسه بأنه اله بين الملوك وأنه أولهم وزعيمهم والخالد بينهم
    وانه محارب لا مثيل له وانه الملك الحكيم والكامل
    ومنقذ شعبه من البأساء وان الأرباب تخيروه لإصلاح أوضاع الناس
    وانه المطيع لألهه "شمش" وانه كثير الدعاء للأرباب.
    ويتألف قانون حمورابي من (282) ماده تشريعيه
    تناولت أمور القضاء والأمن وحقوق المحاربين ومسئولياتهم
    وعقود الزواج وشروط القروض والأحوال الشخصية – بما فيها من تقاليد الزواج والطلاق والمواريث –
    وتضمنت في ثناياها أحكاماً راقيه يتقبلها المنطق في كل عصر
    وأحكاماً أخرى يصعب قبولها إلا بمنطق الحياة في عصرها
    ولم تخل في بعض تفاصيلها من التكرار والتناقض
    فضلاً عن أن القانون نفسه لم يوضع ليطبق على كل أفراد الشعب سواء
    إنما تختلف القوانين حسب الطبقات وقد قسم الناس إلى طبقات ثلاث:
    1*طبقه الأحرار أو الأفاضل بين الناس " الأسياد " واسمهم اويل-اويليوم
    2*الطبقة الوسطى "المشكينو "
    3*طبقه العبيد " وردو –وردوم"

    ثم تأتي الخاتمة فيمجد الملك نفسه
    ويرجو أن يجد المضطهدون في قانونه كلمات العزاء والعدل.
    كما أنه استعدى أربابه على كل من يمحو هذه التشريعات
    أو يغير فيها ثم بعد ذلك يعدد اللعنات الشديدة التي ستنزلها الآلهة
    بمن يحاول تحريف هذا القانون أو محوه ثم يشير على الأجيـال اللاحقة
    أن تتدبر أحكام قوانينه والسير بموجبها لأنها ستكفل لهم العدل والطمأنينة إلى أخر الأيام, إلى ابد الأبدية.

    سجل رجال حمورابي هذه التشريعات على نصب كثيرة
    اشتهر منها نصب كبير من الديوريت 2.25 متر ارتفاعاً
    وقطره 60سم, نقشوه في السنوات الأخيرة من حكمه.
    وصوروه في جزئه العلوي يتلقى الأذن بإصدار تشريعاته
    من رب العدالة "شمش" ويبدو أنهم أقاموه في معبد مردوك في بابل
    ويبلغ اكبر عرض لهذا النصب 3 أقدام
    ونقشت نصوصه بخط دقيق ولكن العيلاميون قد استولوا عليه
    في أواخر القرن 12 ق.م ونقلوه إلى عاصمتهم سوسه ضمن الغنائم
    وأزالوا بعض سطوره ليسجلوا نصوص نصر ملكهم مكانها
    ولكنهم لم يتموا هذا العمل ربما اتقاء لعنات صبها صاحبها
    على من يمحو كلماته.
    ولقد عثرت عليه في العاصمة العيلامية " سوسه" بعثه فرنسيه للآثار
    في عام 1902م وقامت بنقله لمتحف اللوفر في باريس حيث يوجد حالياً.
    .
    .
    .
    المآخذ على تشريعات حمورابي ::
    رغم ما تضمنته تشريعات حمورابي من أحكام راقيه
    فقد تضمنت أيضا احكامأ غريبة يأباها المنطق وان كانت مقبولة في عصره
    فقد اصطبغت أغلب مواد تشريعاته على بالقسوة في مواجهه الاعتداء على النفس والمال.
    وليس من المستبعد أن تكون قد تعمدت ذلك لمجرد التخويف ومنع الجريمة
    قبل وقوعها أو لتقييدها بتعاليم دينيه متشددة
    أو لشيوع الفساد في مجتمعاتها
    كما أن هذا القانون قام على مبدأ السن بالسن والعين بالعين
    والولد بالولد إلا انه طبقه تطبيقاً سيئاً في بعض الأحوال
    فكان أحيانا سبب في ظلم الأبرياء لا في أنصافهم.
    كما أن تطبيقاته اقتصرت على أفراد الطبقة الواحدة
    لمصلحه الطبقة العليا خاصة بينما قضت بالتعويض المادي وحده
    جزاء لاعتداء أحد أفراد الطبقة العليا على فرد من أي
    طبقه أخرى اقل من طبقته.
    فقد جعلت غرامه إجهاض المر أه من الطبقة العليا (عشره شواقل)
    فإذا ماتت قتلت ابنه قاتلتها وغرامه إجهاض المرأه
    من الطبقة الوسطى (خمسه شواقل) فإذا ماتت
    تفديها نصف مينه من الفضة وغرامه إجهاض الأمه (شاقلين)
    فإذا ماتت تفديها ثلث مينه من الفضة.
    نلاحظ اذاً أن مواد قوانين حمورابي لا تعترف بالمساواة بين الناس
    وإنما تتعامل معهم كلاً حسب الطبقة التي ينتمي إليها
    وهناك ايضاً ماده أخرى تنص على أن من تسبب في إتلاف عين رجل
    من الطبقة العليا تقلع عينيه بينما تنص ماده أخرى على أن من يفقأ عين رجل من العامة يدفع مينه من الفضة
    ومن يفقأ عين رجل من العبيد يدفع نصف القيمة.
    بمعنى أن العدالة التي نادى بها قانون حمورابي اشترط فيها الطبقة
    الإجتماعيه انه على نفس الجرم ولكن تختلف العقوبة والأضرار
    حسب الطبقة الاجتماعية التي ينتمي إليها الفرد الذي وقع عليه الجرم.
    والى جانب هذه التفرقة الطبقية, لقد كان الفرد من الطبقة الوسطى
    يتحول الى طبقه الأرقاء في حال عجزه عن سداد دينه
    أو إذا أنكر المتبني لمن يتبناه وكان للزوج ايضاً حق في
    أن يسترق زوجته إذا انكرته وتنكرت له.
    كما أن التناقضات الموجودة في قانون حمورابي
    ربما ترجع إلى انه قد شرعها لشعب مكون من شعوب كثيرة
    برغم توحيده الظاهري من ثم فقد أضطر إلى الجمع والتوفيق
    بين التقاليد المختلفة لكننا إذا أخذنا بعين الاعتبار
    –حتى الرغبة البدائية في دقه العقاب- لوجدنا أن الملك أو مستشاره القانوني قام بعمله خير قيام
    وأن قانون حمورابي أحد المعالم البارزة في التاريخ البشري.
    وأخيراً فقد وصلت بابل في أخريات عهد حمورابي إلى قمة عالية
    من المجد وتمثل فتره حكمه التي بلغت 43عاماً
    أزهى عصور العراق القديم
    ولقد خلفه على عرش بابل ابنه "سامسو ايلونا".


    المصدر اعلاه منقول

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. تشريع حمورابي
    بواسطة الزبذة في المنتدى اسهامات ثقافية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 27-09-2009, 09:07 PM
  2. القواعد الخمس التي اتفق عليها علماء الفقه والأصول وفروعها
    بواسطة محاميه براك الشاطئ في المنتدى منتدى الشريعة الإسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15-02-2009, 11:30 AM
  3. معجزة الرسول التي اثبتها الامريكان بعد انفاق المليارات عليها
    بواسطة نداء القانون Law Call في المنتدى منتدى الشريعة الإسلامية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-12-2008, 09:53 AM
  4. قانون حمورابي
    بواسطة المشرف العام في المنتدى منتدى فلسفة القانون
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-11-2008, 02:50 AM
  5. المرأة فى شريعة الأسلام
    بواسطة رئس المحكمة العليا في المنتدى منتدى حقوق المرأة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 27-07-2008, 04:20 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.