للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    nmjvv
    العمر
    33
    المشاركات
    14

    افتراضي القانون الدولي والسلام في الشرق الاوسط

    بسم الله الرحمن الرحيم @\\\قبل انا نتكلم في صلب الموضوع هناك بعض الاسئله نترك الاجابه عنهالمشاهدينا الكرام\اولا .ماهي الحلول التي قدمها القانون الدولي لحل مشكلة الشرق الاوسط تانيا.هل ان عدالة القانون الدولي واضحه بشكل ملموس على جميع القضايا الدوليه تالتا.هل ترى القانون الدولي يخدم مصالح دول معينه الدي يجب ان يلاحظ حتى نسطيع الاجابه على هده التسائلات هو النظرللحقيقه بعين الاعتبار وبدون ترك اي بقعه ضوى منها حتى لانخرج عن الواقع المعاصر.الدي لا ينظر للحقيقه بالمنظار الحقيقي بل يضع بعض الغيوم السوداء عليها و دلك لتضليلهامن اجل مصالح شخصيه في نضري الشخصي وفي نضركل من يرى الحقيقه بعين شفافه ان القانون الدولي هواكدوبه معاصره وضعة من اجل محاربة الاسلام والمسلمين وهدا شي خطير يجب ان نتفطن له حتى لا تكون العاقبه وخيمه.كيف لا وان كل الضربات الموجه لا تكون الا على الاسلام والمسلمين والقانون الدولي لايحرك ساكنابل بالعكس كل مايجري على الساحه القانونيه من اجل حل المشاكل لايخدم المجتمع الاسلامي يا اخون لمانلجاالى حلول وضعيه ولله سبحانه وتعالى وضع لنا الحل مندو الاف السنين الدى جاء به القران الكريم فاليوم لامجال للمبادرات السلميه والمزاعم الدوليه اليوم لا يعيش الا القوي بسم الله الرحمن الرحيم ان تنصر الله ينصركم وقوله.ومنصرالا من عند الله. وقوله كم من فئة قليله غلبة فئة كتيره بادن الله .في معنى الايات هدا هو الحل الا يكون الا بسيف ونصر قريب بادن الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركات

  2. #2
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    لــــيبيـــا
    المشاركات
    701

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    شكرا لك اخي العضو الكريم سيف الأسلام

    إليك التسلسل الزمنى لعملية السلام في الشرق الأوسط :-

    تسلسل زمني لأهم الأحداث والتطورات على الساحة الفلسطينية الإسرائيلية


    بداية النص


    قال الرئيس بوش إن الوقت بات مناسبا لتحقيق السلام في الشرق الأوسط لأنه بات لدى الفلسطينيين والإسرائيليين قادة مصممون على تحقيق السلام ولأن العالم يتفهم إلحاحية دعم عملية السلام. فعقود من الجهود الدبلوماسية أدت إلى محادثات أنابوليس، ماريلاند، في تشرين الثاني/نوفمبر 2007.

    2003 – 2007

    21 كانون الأول/ديسمبر، 2007

    قال الرئيس بوش إن الوقت بات مناسبا لتحقيق السلام في الشرق الأوسط لأنه بات لدى الفلسطينيين والإسرائيليين قادة مصممون على تحقيق السلام ولأن العالم يتفهم إلحاحية دعم عملية السلام. فعقود من الجهود الدبلوماسية أدت إلى محادثات أنابوليس، ماريلاند، في تشرين الثاني/نوفمبر 2007.

    20 تشرين الثاني/نوفمبر، 2007

    الولايات الولايات المتحدة تدعو 49 دولة ومنظمة وشخصية لحضور مؤتمر سلام الشرق الأوسط الذي سيعقد في فترة 26 الى 28 تشرين الثاني/نوفمبر في حرم الأكاديمية البحرية الاميركية بمدينة أنابوليس، ولاية ماريلاند، التي تبعد مسافة 50 ميلا عن واشنطن.

    16 تموز/يوليو، 2007

    الرئيس بوش يدعو لعقد مؤتمر حول السلام في الشرق الأوسط في خريف هذا العام تقوده وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس ويضم الفلسطينيين والإسرائيليين وقادة دول رئيسية في المنطقة يؤيدون إنشاء دولة فلسطينية. كما دعا الى تقديم مساعدات لدعم حكومة السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عبّاس.

    27 حزيران/يونيو، 2007

    رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير يصبح أول ممثل خاص للجنة الرباعية، ممثلا هذه المجموعة الدبلوماسية، ومساندا الجهود الفلسطينية لبناء الدولة.

    20 أيلول/سبتمبر، 2007

    الرئيس بوش يلتقي بالرئيس الفلسطيني على هامش دورة الجمعية العامة للأمم المتحدة، ويكرر الدعم الأميركي للحلّ القائم على وجود دولتين.

    الأول من آذار/مارس، 2005

    اجتمع أعضاء اللجنة الرباعية -- الأمم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة -- في لندن في اجتماع لدعم السلطة الفلسطينية. ودعا أعضاء اللجنة الرباعية إلى استمرار الدعم المالي من المجتمع الدولي والتشجيع لإجراء الترتيبات الخاصة بمؤتمر يعقد مستقبلا من أجل التعهد بتقديم دعم للسلطة الفلسطينية.

    8 شباط/فبراير، 2005

    اتفق رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن -- على وقف لإطلاق النار في القمة التي عقدت في مدينة شرم الشيخ المصرية. وتعتبر القمة التي استضافها الرئيس المصري حسني مبارك والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أول اجتماع على مستوى عال بين الزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين منذ أربع سنوات.

    9 كانون الثاني/يناير، 2005

    فوز محمود عباس في انتخابات الرئاسة الفلسطينية بحصوله على نسبة 62.3 % من مجموع الأصوات.

    11 تشرين الثاني/نوفمبر، 2004

    وفاة رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات عن عمر ناهز 75 عاماً.

    14 نيسان/إبريل، 2004

    الرئيس الأميركي جورج بوش يبعث برسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون يعرب فيها عن ترحيبه بخطة إسرائيل الانسحاب من مستوطنات في غزة ومناطق من الضفة الغربية ومكرراً التأكيد على التزام الولايات المتحدة بخارطة الطريق.

    من 3 إلى 4 حزيران/يونيو، 2003

    عقد قمة البحر الأحمر بمدينة العقبة الأردنية.

    من 10 إلى 13 أيار/مايو، 2003

    وزير الخارجية الأميركية كولين باول يتوجه إلى الشرق الأوسط لمناقشة تطبيق خطة الرئيس بوش لخارطة الطريق من أجل السلام بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

    أول أيار/مايو، 2003

    إقرار تعيين محمود عباس كأول رئيس وزراء فلسطيني.

    30 نيسان/إبريل، 2003

    نشر خارطة الطريق للسلام في الشرق الأوسط لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي. تحدد خارطة الطريق خطوات متتالية نحو تحقيق الأهداف التي وضع خطوطها الأساسية الرئيس بوش في خطابه يوم 24 حزيران/يونيو، 2002.



    2000 – 2002

    من 16 الى 30 تشرين الأول/أكتوبر، 2002:

    مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، وليام بيرنز، يقوم بجولة تشمل كلاً من باريس، القاهرة، الرياض، دمشق، بيروت، تل أبيب، صنعاء، مسقط، والدوحة، لإجراء مشاورات مع قادة دول المنطقة بشأن النزاع الفلسطيني الاسرائيلي وقضايا أخرى.

    1 تشرين الأول/أكتوبر، 2002:

    الرئيس بوش يوقع على مشروع قانون اعتمادات وزارة الخارجية للسنة المالية 2003، ويؤكد على أن وضع القدس يجب أن يتم التفاوض بشأنه بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

    25 أيلول/سبتمبر، 2002:

    الولايات المتحدة تتعهد بتقديم مبلغ 9،25 مليون دولار أميركي إضافي لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، ما يجعل إجمالي المساهمات المالية للولايات المتحدة يصل الى 119،25 مليون دولار في السنة المالية 2002.

    12 أيلول/سبتمبر، 2002:

    في خطاب رئيسي ألقاه الرئيس بوش أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، جدد التزامه بقيام دولة فلسطينية مستقلة ديمقراطية، تعيش جنباً الى جنب مع إسرائيل في سلام وأمن.

    8 آب/أغسطس، 2002:

    وزير الخارجية الأميركية كولن باول يلتقي في واشنطن وفداً فلسطينياً يضم كلا من كبير المفاوضين صائب عريقات، ووزير الداخلية عبد الرزاق اليحيى، ووزير الاقتصاد والتجارة ماهر المصري.

    1 آب/أغسطس، 2002:

    الرئيس بوش يلتقي العاهل الأردني الملك عبدالله في واشنطن، ويقابل كذلك وزير الخارجية الاسرائيلي شيمون بيريز، الذي كان يزور البيت الأبيض للتباحث مع مستشارة الرئيس للأمن القومي كوندوليزا رايس.

    18 تموز/يوليو، 2002:

    وزير الخارجية كولن باول يلتقي وزراء خارجية كل من مصر، الأردن، والمملكة العربية السعودية، لمتابعة مسألة الخطة الموضوعة لسلام الشرق الأوسط والتي دعمتها المجموعة الرباعية الدولية.

    16 تموز/يوليو، 2002:

    وزير الخارجية كولن باول يتشاور، في نيويورك، مع ممثلين عن الاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة حول كيفية دعم جهود الأمن والإصلاح التي من شأنها أن تؤدي الى إنشاء دولة فلسطين في غضون ثلاث سنوات. وأعضاء المجموعة التي عرفت باللجنة الرباعية، بحثوا كذلك المعونات الإنسانية للفلسطينيين والتقوا وزيري خارجية مصر والأردن .

    24 حزيران/يونيو، 2002:

    الرئيس بوش يدعو، متحدثاً من البيت الأبيض، الى انتخاب قيادة فلسطينية جديدة ويعد بأنه "حين يصبح للشعب الفلسطيني قيادة جديدة ومؤسسات جديدة وتدابير أمنية جديدة مع جيرانهم، فإن الولايات المتحدة الأميركية ستؤيد إقامة دولة فلسطينية تكون حدودها وبعض أوجه سيادتها مؤقتة الى حين إيجاد حل لها كجزء من التسوية النهائية في الشرق الأوسط." ودعا الرئيس بوش أيضاً الى إنهاء الإرهاب، والى زيادة المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني، والى تطبيع العلاقات بين إسرائيل والعالم العربي.

    4 حزيران/يونيو، 2002:

    جورج تينت، مدير وكالة الاستخبارات الأميركية (سي أي إي)، يجتمع مع رئيس (السلطة الفلسطينية) عرفات في رام الله لبحث التعاون الأمني المتجدد.

    2 أيار/مايو، 2002:

    الولايات المتحدة والأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي وروسيا تعلن عن خطط لوضع ترتيبات لتوزيع المعونات الإنسانية، واتخاذ تدابير أمنية أشد فعالية في المنطقة.

    7 الى 17 نيسان/إبريل، 2002:

    الوزير باول يزور المغرب ومصر وإسبانيا والأردن وإسرائيل ولبنان وسورية. ويلتقي رئيس الوزراء شارون، رئيس السلطة عرفات وغيرهما.

    4 نيسان/إبريل، 2002:

    الرئيس بوش يحدد في بيان صادر عن البيت الأبيض معالم رؤياه لتسوية الصراع الاسرائيلي الفلسطيني، ويعلن عن توجه وزير الخارجية باول الى المنطقة سعياً لوضع حد للإرهاب والعنف.

    14 آذار/مارس الى 14 نيسان/إبريل، 2002:

    الجنرال أنتوني زيني، المبعوث الخاص الى الشرق الأوسط، في إسرائيل والضفة الغربية للتفاوض بشأن وقف إطلاق النار ومعاودة التعاون الأمني.

    27 آذار/مارس، 2002:

    جامعة الدول العربية، المجتمعة في بيروت، تتبنى اقتراح ولي العهد السعودي، الأمير عبدالله، الذي يؤيد تسوية سلمية للنزاع العربي الاسرائيلي تقوم على وجود دولتين.

    12 آذار/مارس، 2002:

    مجلس الأمن الدولي يتبنى القرار رقم 1397، مؤيداً "رؤيا (ظهور) منطقة تعيش فيها دولتان، إسرائيل وفلسطين، جنباً الى جنب، داخل حدود آمنة ومعترف بها." والقرار، الذي اقترحته الولايات المتحدة، هو الأول من نوعه الذي يشير فيه مجلس الأمن الدولي الى دولة فلسطين.

    10 الى 18 آذار/مارس، 2002:

    نائب الرئيس، دك تشيني، يزور الشرق الأوسط ويلتقي زعماء عرباً وإسرائيليين، في مصر وإسرائيل والأردن والمملكة العربية السعودية واليمن وسلطنة عُمان والإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين والكويت.

    18 شباط/فبراير، 2002:

    الرئيس بوش يعبر عن تأييده للاقتراح السعودي بتطبيع العلاقات العربية مع إسرائيل مقابل انسحاب (إسرائيل) الى حدودها في العام 1967. وكان الاقتراح نشر لأول مرة في صحيفة نيويورك تايمز يوم 17 شباط/فبراير، 2002.

    3 الى 7 كانون الثاني/يناير، 2002:

    المبعوث الرئاسي الجنرال زيني يتوجه الى إسرائيل لإجراء مزيد من المفاوضات.

    26 تشرين الثاني/نوفمبر الى 15 كانون الأول/ديسمبر، 2001:

    مساعد وزير الخارجية، وليام بيرنز، والجنرال زيني يتوجهان الى إسرائيل والضفة الغربية وغزة لاستئناف المفاوضات حول تطبيق خطة عمل تينت بشأن المسائل الأمنية وتوصيات لجنة ميتشل.

    19 تشرين الثاني/نوفمبر، 2001:

    في خطاب له في لويفيل، كنتاكي، الوزير باول يحدد معالم السياسة الأميركية للمساعدة في تحقيق السلام بين العرب والاسرائيليين. ويؤكد دعم الولايات المتحدة لرؤيا منطقة تعيش فيها دولتان، إسرائيل وفلسطين، جنباً الى جنب، ضمن حدود آمنة ومعترف بها.

    10 تشرين الثاني/نوفمبر، 2001:

    الرئيس بوش يعلن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عن سعي الولايات المتحدة للعمل من أجل "يوم تعيش فيه دولتان، إسرائيل وفلسطين، بسلام جنباً الى جنب ضمن حدود آمنة ومعترف بها بموجب قرارات مجلس الأمن."

    26 أيلول/سبتمبر، 2001:

    وزير الخارجية الاسرائيلي شيمون بيريز ورئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات يوافقان على وقف إطلاق نار، ويعدان باستئناف مبادرات الأمن المشتركة.

    19 تموز/يوليو، 2001:

    وزراء خارجية مجموعة الثماني يصدرون لدى اجتماعهم في جنوا، بياناً يدعو الى تنفيذ توصيات تقرير ميتشيل.

    26 حزيران/يونيو، 2001:

    الرئيس بوش ورئيس الوزراء (الاسرائيلي أرييل) شارون يلتقيان في واشنطن لبحث تنفيذ تقرير لجنة ميتشيل.

    26 الى 30 حزيران/يونيو، 2001:

    وزير الخارجية كولن باول يسافر الى الشرق الأوسط لإنقاذ وقف إطلاق النار من الانهيار والضغط من أجل تحقيق تقدم بخصوص توصيات أخرى من أجل السلام اقترحها تقرير ميتشيل.

    7 الى 12 حزيران/يونيو، 2001:

    مدير وكالة الاستخبارات المركزية، جورج تينت، يزور المنطقة للتفاوض بشأن شروط لتجديد التعاون الأمني بين إسرائيل والفلسطينيين.

    30 نيسان/إبريل، 2001:

    لجنة شرم الشيخ لتقصي الحقائق، برئاسة السناتور الأميركي السابق جورج ميتشل، تصدر تقريرها النهائي حول كيفية حل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني. ويدعو التقرير الى وقف فوري لإطلاق النار، ونبذ للإرهاب واستئناف لمحادثات السلام، فضلا عن تجميد بناء المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

    25 شباط/فبراير، 2001:

    وزير الخارجية باول يلتقي رئيس الوزراء (الإسرائيلي) شارون في القدس و(رئيس السلطة الفلسطينية) عرفات في رام الله.

    23 كانون الأول/ديسمبر، 2000:

    المفاوضون الإسرائيليون والفلسطينيون يلتقون في واشنطن.

    7 تشرين الثاني/نوفمبر، 2000:

    الرئيس كلينتون يطلب من السناتور الأميركي السابق جورج ميتشيل ترؤس لجنة تقصي الحقائق لاستكشاف أسباب اندلاع العنف الأخير بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

    17 تشرين الأول/أكتوبر، 2000:

    عرفات وباراك يحضران اجتماعاً في شرم الشيخ، بمصر، نظمه الرئيسان الأميركي كلينتون والمصري حسني مبارك، لبحث مسألة وقف إطلاق النار وانسحاب القوات الاسرائيلية.

    4 تشرين الثاني/نوفمبر، 2000:

    رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود باراك والزعيم الفلسطيني ياسر عرفات يلتقيان مع وزيرة الخارجية الأميركية مادلين أولبرايت والرئيس الفرنسي جاك شيراك في باريس.

    11 الى 25 تموز/يوليو، 2000:

    الرئيس كلينتون يستضيف لقاءً بين القيادتين الإسرائيلية والفلسطينية لبحث مسائل الوضع النهائي الأكثر صعوبة، بما فيها مسألتا القدس وعودة اللاجئين الفلسطينيين.

    7 نيسان/إبريل، 2000:

    المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية تُستأنف في قاعدة بولينغ الجوية.

    21 آذار/مارس، 2000:

    محادثات فلسطينية إسرائيلية تبدأ في قاعدة بولينغ الجوية، قرب العاصمة الأميركية واشنطن، وتدوم أسبوعاً واحداً. وتعمل الولايات المتحدة على تسهيل بحث مسائل الوضع الدائم في جهد لمساعدة الأطراف على التوصل الى اتفاق شامل بحلول 13 أيلول/سبتمبر، 2000.

    الأول من شباط/فبراير، 2000:

    اللجنة التوجيهية المتعددة الأطراف على مستوى الوزراء تجتمع في موسكو. وزيرة الخارجية الأميركية أولبرايت تلقي كلمة تقول فيها إن العملية المتعددة الأطراف "ستعود بالنفع على شعوب المنطقة كافة."

    29 كانون الثاني/يناير، 2000:

    رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات يلتقي الرئيس كلينتون ووزيرة الخارجية أولبرايت في دافوس.

    3 كانون الثاني/يناير، 2000:

    وفدا إسرائيل وسورية يلتقيان مرة أخرى برئاسة رئيس الوزراء باراك ووزير الخارجية الشرع، في شيبردزتاون بولاية وست فيرجينيا، لأسبوع آخر من المحادثات. الخلافات بين الطرفين تظل قائمة، والوزيرة أولبرايت تعلن عن تأجيل جولة ثالثة من المحادثات.



    1998 – 1999

    25 الى 26 شباط/فبراير، 1999:

    الولايات المتحدة تستضيف في واشنطن لجنة مكافحة التحريض الثلاثية التي تشكلت بمقتضى مذكرة واي.

    16 شباط/فبراير، 1999:

    اللجنة الاميركية - الفلسطينية الثنائية تعقد اجتماعها الثاني، في وزارة الخارجية، لبحث قضايا ذات اهتمام مشترك.

    7 شباط/فبراير، 1999:

    الملك حسين عاهل الأردن يتوفى في عمّان متأثرا بمرض السرطان، ويخلفه على العرش ابنه الملك عبدالله الثاني. الرئيس كلينتون يصدر بيانا يكرم تراث الملك حسين، ويشارك قادة العالم في تشييع جنازة الملك الراحل في عمان في 8 شباط / فبراير.

    3 الى 4 شباط/فبراير، 1999:

    الرئيس كلينتون ووزيرة الخارجية أولبرايت يبحثان تنفيذ مذكرة واي مع رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات في واشنطن.

    12 الى 15 كانون الأول/ديسمبر، 1998:

    الرئيس كلينتون يزور المناطق الخاضعة للسلطة الفلسطينية وإسرائيل. وفي أعقاب خطاب تاريخي ألقاه في المجلس التشريعي الفلسطيني في غزة، يحضر الرئيس تصويت المجلس بالموافقة على قرار يرفض "كليا والى الأبد" النزاع مع إسرائيل ويلغي مواد في الميثاق الفلسطيني تدعو إلى القضاء على إسرائيل.

    30 تشرين الثاني/نوفمبر، 1998:

    الرئيس كلينتون يستضيف مؤتمراً للجهات المانحة دعماً لسلام الشرق الأوسط في واشنطن تتعهد فيه أكثر من 40 دولة بتقديم ما يزيد على 3 مليارات دولار من المساعدة الاقتصادية للسلطة الفلسطينية. وسيسعى الرئيس للحصول على موافقة الكونغرس على تقديم مساهمة أميركية إضافية قدرها 400 مليون دولار خلال السنوات الخمس القادمة.

    15 الى 23 تشرين الأول/أكتوبر، 1998:

    ينظم الرئيس كلينتون ووزيرة الخارجية أولبرايت وعدد آخر من المسؤولين الأميركيين مفاوضات مكثفة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية في مركز المؤتمرات في منتجع واي ريفر الواقع على شاطئ ولاية ماريلاند الشرقي. وتؤدي جلسة نهائية تستمر طوال الليل إلى اتفاق على مذكرة واي ريفر، التي توقع في البيت الأبيض في 23 تشرين الأول/أكتوبر.

    5 الى 7 تشرين الأول/أكتوبر، 1998:

    تسافر وزيرة الخارجية أولبرايت، يرافقها المنسق الخاص للجهود الأميركية في عملية السلام في الشرق الأوسط دنيس روس، إلى إسرائيل والضفة الغربية حيث تجتمع عدة مرات مع قادة إسرائيليين وفلسطينيين استعداداً لاستئناف المحادثات الوجاهية بين الجانبين في وقت لاحق من الشهر.

    28 أيلول/سبتمبر، 1998:

    يجتمع رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو ورئيس السلطة الفلسطينية عرفات في البيت الأبيض مع الرئيس كلينتون، الذي يعلن أن وزيرة الخارجية أولبرايت ستعود إلى المنطقة للقيام بمحاولة جديدة لإعادة المفاوضات الإسرائيلية - الفلسطينية إلى مسارها.

    27 أيلول/سبتمبر، 1998:

    تجتمع وزيرة الخارجية أولبرايت مع رئيس السلطة عرفات ورئيس الوزراء نتنياهو أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة.

    3 الى 5 أيار/مايو، 1998:

    تجتمع وزيرة الخارجية أولبرايت مع رئيس الوزراء نتنياهو ورئيس السلطة عرفات في لندن من أجل بذل جهد إضافي لتنشيط عملية السلام. وتجتمع مع نتنياهو في واشنطن في 13 أيار/مايو.

    28 نيسان/إبريل، 1998:

    يلقي الرئيس كلينتون خطاباً في الذكرى السنوية الخمسين لإنشاء دولة إسرائيل، فيدعو إلى المصالحة ونبذ التطرف لدى جانبي النزاع في الشرق الأوسط.

    31 كانون الثاني/يناير - 1 شباط/فبراير، 1998:

    تعود وزيرة الخارجية أولبرايت إلى الشرق الأوسط وتطرح اقتراحاً بخطوات يتخذها الفلسطينيون وإسرائيل في آن واحد، الفلسطينيون من ناحية الأمن وإسرائيل من ناحية القيام بمزيد من إعادة الانتشار. وفي ما تصفها بأنها خطوة الى الأمام، يسلمها رئيس السلطة عرفات كتاباً يفصل فيه تلك الأجزاء من ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية التي يمكن أن تعتبر لاغية.

    20 الى 22 كانون الثاني/يناير، 1998:

    الرئيس كلينتون يجتمع على انفراد مع رئيس الوزراء نتنياهو ورئيس السلطة عرفات في واشنطن في محاولة لإعادة تنشيط عملية السلام.



    1994 – 1997

    10 الى 12 أيلول/سبتمبر، 1997:

    بعد أن توقفت عملية السلام لأكثر من عام، تقوم وزيرة الخارجية أولبرايت بأول رحلة لها إلى الشرق الأوسط كوزيرة. وتدعو إسرائيل الى الامتناع عن القيام بخطوات يمكن أن تؤثر على مفاوضات الوضع النهائي وتحث القيادة الفلسطينية على كبح الهجمات الإرهابية. لم تحقق الوزيرة تقدماً يذكر، وغادرت المنطقة متعهدة ألا تعود إلا بعد أن يكون قادة المنطقة قد اتخذوا القرارات الصعبة اللازمة.

    7 نيسان/إبريل، 1997:

    يجتمع الرئيس كلينتون في البيت الأبيض مع رئيس الوزراء نتنياهو، ويصف محادثاتهما بأنها كانت محددة جداً، صريحة وطويلة.

    17 كانون الثاني/يناير، 1997:

    في أعقاب وساطة مكثفة من جانب الملك حسين عاهل الأردن، يتم توقيع البروتوكول الخاص بإعادة الانتشار في الخليل بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

    15 كانون الثاني/يناير، 1997:

    يُعِدُّ المنسق الخاص للجهود الأميركية في عملية سلام الشرق الأوسط دنيس روس، تلبية لطلب رئيس السلطة عرفات ورئيس الوزراء نتنياهو، مذكرة توضح مسؤوليات إسرائيل والفلسطينيين في فترة ما بعد عملية أوسلو.

    31 أيار/مايو، 1996:

    يصبح زعيم حزب الليكود الإسرائيلي نتنياهو رئيساً لوزراء إسرائيل، بعد أن هزم زعيم حزب العمل شيمون بيريز في انتخابات مبكرة تمت الدعوة إليها بعد اغتيال رئيس الوزراء إسحق رابين.

    30 نيسان/إبريل، 1996:

    يوقع الرئيس كلينتون ورئيس وزراء إسرائيل شيمون بيريز في البيت الأبيض اتفاقاً بين الولايات المتحدة وإسرائيل لمكافحة الإرهاب.

    13 آذار/مارس، 1996:

    يستضيف الرئيس المصري حسني مبارك قمة صانعي السلام في شرم الشيخ بهدف الدعوة إلى الابتعاد عن التطرف والعنف.

    27 كانون الأول/ديسمبر، 1995:

    تبدأ محادثات اسرائيلية - سورية مباشرة برعاية الولايات المتحدة قرب واشنطن، لكنها تنتهي دون التوصل إلى نتيجة إيجابية.

    4 تشرين الثاني/نوفمبر، 1995:

    يجري اغتيال رئيس وزراء إسرائيل اسحق رابين من قبل طالب جامعي إسرائيلي أثناء مهرجان لدعم السلام كان يقام في تل أبيب.

    29 أيلول/سبتمبر، 1995:

    يعقد وزير الخارجية كريستوفر، ووزير خارجية إسرائيل بيريز، ورئيس السلطة الفلسطينية عرفات أول اجتماع للجنة الثلاثية الأميركية-الإسرائيلية-الفلسطينية. يتفق المجتمعون على بذل وتشجيع الجهود التعاونية لرعاية التنمية الاقتصادية في الضفة الغربية وغزة، واستكشاف الوسائل الممكنة لزيادة توفر موارد المياه واستعمالها في صورة أكثر فعالية، والتشاور حول مسائل ذات اهتمام مشترك، وترويج التعاون حول قضايا إقليمية.

    28 أيلول/سبتمبر، 1995:

    يوقع الاتفاق المرحلي بين إسرائيل والفلسطينيين حول الضفة الغربية وغزة في واشنطن. يتضمن الاتفاق 31 مادة وسبعة ملاحق (إعادة الانتشار، الأمن، الانتخابات، الشؤون المدنية، المسائل القانونية، العلاقات الاقتصادية، برامج التعاون والإفراج عن السجناء.) وفي أعقاب التوقيع، يستضيف الرئيس كلينتون اجتماع قمة يحضره الملك حسين، والرئيس مبارك، ورئيس الوزراء رابين، ورئيس السلطة عرفات. ويستعرض القادة التقدم الذي تحقق في مسيرة التوصل إلى سلام شامل، وطرق تعزيز ذلك التقدم وتسريعه.

    24 أيار/مايو، 1995:

    يعلن وزير الخارجية الأميركية كريستوفر إن إسرائيل وسورية توصلتا إلى مجموعة تفاهمات حول ترتيبات أمنية.

    26 تشرين الأول/أكتوبر، 1994:

    توقع في البيت الأبيض معاهدة السلام بين دولة إسرائيل والمملكة الأردنية الهاشمية، وكانت قد وقعت بالأحرف الأولى في 17 تشرين الأول/أكتوبر من قبل رئيس الوزراء رابين ورئيس وزراء الأردن المجالي. وتؤكد مشاركة الرئيس كلينتون في مراسم التوقيع إلتزام الولايات المتحدة عملية السلام.

    29 آب/أغسطس، 1994:

    يوقع في معبر أريز، الواقع بين إسرائيل وقطاع غزة، الاتفاق حول النقل التمهيدي للسلطات والمسؤوليات من إسرائيل إلى السلطات الفلسطينية. واكتمل في كانون الأول/ديسمبر 1994 شمول الحكم الذاتي الفلسطيني في الضفة الغربية لشؤون التعليم، والضرائب، والرعاية الاجتماعية، والسياحة، والصحة.

    25 تموز/يوليو، 1994:

    يوقع في واشنطن إعلان واشنطن الذي يتضمن المبادئ التي يستند إليها برنامج العمل الإسرائيلي - الأردني المشترك.

    4 أيار/مايو، 1994:

    في احتفال أقيم في القاهرة، وقع رئيس الوزراء رابين ورئيس السلطة عرفات الاتفاق الخاص بمنطقتي قطاع غزة وأريحا. وقد حدد الاتفاق الجديد شروط تنفيذ إعلان المبادئ وتضمن ملاحق حول انسحاب القوات العسكرية الإسرائيلية وترتيبات أمنية، وشؤون مدنية، ومسائل قانونية، وعلاقات اقتصادية.

    29 نيسان/إبريل، 1994:

    يحدد الاتفاق الاقتصادي بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية الموقع في باريس خصائص العلاقات الاقتصادية بين إسرائيل والفلسطينيين في غزة وأريحا. ويشمل البروتوكول التجارة والعلاقات العمالية فضلا عن الشؤون المالية والعمليات المصرفية وقضايا الضرائب.



    1992 – 1993

    31 آب/أغسطس، 1993:

    الجولة الحادية عشرة تفتتح بإعلان الاسرائيليين عن محادثات سرية مع منظمة التحرير الفلسطينية في أوسلو واتفاق تم توقيعه بالأحرف الأولى حول حكم ذاتي للفلسطينيين في قطاع غزة واريحا.

    29 آب/أغسطس، 1993:

    وزير خارجية إسرائيل شيمون بيريز يبلغ وزارته أنه توصل الى اتفاق مع منظمة التحرير الفلسطينية على حكم ذاتي فلسطيني في غزة واريحا.

    27 نيسان/إبريل الى 13 أيار/مايو، 1993:

    جولة المحادثات الثنائية التاسعة تفتتح بجو متفائل عندما تلغي إسرائيل معارضتها اشتراك فيصل الحسيني، وهو زعيم ناشط من منظمة التحرير الفلسطينية في القدس الشرقية، كرئيس للوفد. كذلك أعادت اسرائيل 30 فلسطينيا ابعدوا خلال الفترة بين 1967 و1987 وعرضت أن تعيد بعض الذين ابعدوا في كانون الاول/ديسمبر. لكن المحادثات انتهت في فوضى.

    26 آب/أغسطس، 1993:

    منظمة التحرير الفلسطينية تقول إنها توصلت في محادثات سرية مع إسرائيل الى اتفاق على حكم ذاتي جزئي في الاراضي المحتلة.

    19 كانون الثاني/يناير، 1993:

    البرلمان الاسرائيلي يرفع الحظر المفروض عام 1986 على الاتصال مع منظمة التحرير الفلسطينية.

    15 حزيران/يونيو الى 1 تموز/يوليو، 1993:

    واشنطن تعرض في الجولة العاشرة وثيقة للمساعدة على تحديد الخلافات الاسرائيلية-الفلسطينية وقد رفضها الجانبان. المحادثات المعقدة مع الفلسطينيين تحفز على التحادث مباشرة مع منظمة التحرير الفلسطينية.

    14 أيلول/سبتمبر، 1993:

    يتم الاتفاق على جدول الأعمال الإسرائيلي - الأردني المشترك في واشنطن، ما يسجل انتهاء حالة الحرب بين الدولتين ويمهد السبيل إلى معاهدة سلام رسمية.

    13 أيلول/سبتمبر، 1993:

    صفحة جديدة في تاريخ الشرق الاوسط فتحت في البيت الابيض عندما اجتمع رئيس وزراء اسرائيل اسحق رابين ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات وشاهدا وزير خارجية اسرائيل شيمون بيريز وعضو المجلس التنفيذي لمنظمة التحرير الفلسطينية أبو عباس يوقعان الاتفاق. وحضر احتفال التوقيع أيضاً الرئيس بيل كلينتون، والرئيسان السابقان جورج بوش وجيمي كارتر، و3.000 من الشخصيات. وتم التوقيع على المكتب نفسه الذي استخدم لتوقيع اتفاقي كامب ديفيد قبل ذلك بـ 15 عاماً.

    10 أيلول/سبتمبر، 1993:

    رسالة ياسر عرفات يحملها باليد الى اسرائيل وزير خارجية النروج جوهان هولست، الذي سعت بلاده لعقد الاتفاق بين اسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية.

    رئيس وزراء اسرائيل اسحق رابين يوقع وثيقة تعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية، ويفتح المجال لاحتفال توقيع اتفاق في 13 آب/أغسطس في واشنطن.

    الرئيس كلينتون يصف اتفاق أوسلو بأنه "انجاز شجاع." وقال "هذا اليوم يسجل لحظة أمل مشرقة لشعوب الشرق الاوسط، بل لشعوب العالم أجمع،" وتعهد مواصلة اشتراك الولايات المتحدة المباشر في عملية السلام.

    أيد زعماء أوروبيون، بمن فيهم الرئيس الفرنسي فرانسوا ميتران ورئيس وزراء بريطانيا جون ميجور اتفاق الاعتراف المتبادل بين اسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية تأييدا قويا، ولكنهما نبها الى انه ما زال هناك الكثير مما ينبغي عمله.

    أعلن وزير خارجية بلجيكا ويلي كلايس، ممثلا بلده بصفته الرئيس الحالي للأسرة الاوروبية، انه سيبدأ على الفور مشاورات مع نظرائه في دول الأسرة ومع اللجنة التنفيذية الاوروبية لتعزيز مساهمة بلدان الاسرة في عملية إحلال السلام في الشرق الاوسط. وتقدم الاسرة الاوروبية في هذا الوقت المقدار الاكبر من المساعدة للفلسطينيين.

    9 أيلول/سبتمبر، 1993:

    إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية تتفقان على أن تعترف الواحدة منهما بالاخرى بعد 45 سنة من النزاع، بانيتان على أساس اتفاق تم توقيعه بالاحرف الاولى حول حكم ذاتي فلسطيني في قطاع غزة وأريحا المحتلين. عيم منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات يوقع رسالة يعترف فيها باسرائيل وينبذ العنف.

    7 كانون الاول/ديسمبر، 1992:

    الفلسطينيون يرسلون وفداً صغيراً الى الجولة الثامنة، محتجين بأن اقتراحات اسرائيل بشأن الحكم الذاتي ليست كافية. مقتل ستة جنود إسرائيليين على أيدي متطرفين فلسطينيين يؤدي الى اتخاذ اسرائيل إجراءات صارمة بحق أكثر من 400 فلسطيني وإبعادهم بصورة جماعية والى زيادة التوتر.

    21 تشرين الأول/أكتوبر، 1992:

    في الجولة السابعة، إسرائيل تكرر الإعراب عن رغبتها في الانسحاب من الجولان، لكنها توضح بأنها ليست مستعدة للتخلي عن كامل المرتفعات الاستراتيجية. الفلسطينيون يدعون الى التزام إسرائيلي مماثل للتخلي عن أراض في الضفة الغربية، وغزة والقدس.

    24 آب/أغسطس الى 14 أيلول/سبتمبر، 1992:

    سورية وإسرائيل تحققان تقدماً مرموقاً في محادثات ثنائية في الجولة السادسة. ولأول مرة، تتحدث إسرائيل علناً عن إمكانية الانسحاب من جزء من مرتفعات الجولان.

    24 شباط/فبراير الى 4 آذار/مارس، 1992:

    الفلسطينيون يقترحون في جولة المحادثات الثنائية الرابعة إجراء انتخابات في الضفة الغربية، وغزة، والقدس الشرقية ولكن إسرائيل ترفض ذلك وتنتهي المحادثات في فوضى.

    4 آذار/مارس، 1992:

    الجولة الرابعة من المحادثات الثنائية تختتم في واشنطن. وتقرر أن تعقد اجتماعات فرق العمل في بلجيكا حول التنمية الاقتصادية؛ وفي اليابان حول البيئة؛ وفي واشنطن حول ضبط التسلح والامن الاقليمي؛ وفي كندا حول اللاجئين؛ وفي تركيا أو النمسا حول موارد المياه.

    20 شباط/فبراير، 1992:

    وزير الخارجية بيكر يعرب عن قلق الولايات المتحدة العميق بسبب العنف المتصاعد في جنوب لبنان ويجري اتصالات دبلوماسية على مستوى عال مع اسرائيل، وسورية، ولبنان حاثا تلك البلدان على ممارسة "اقصى درجة من ضبط النفس."

    28 الى 29 كانون الثاني/يناير، 1992:

    الاجتماع التنظيمي للمحادثات المتعددة الاطراف حول قضايا اقليمية كضبط التسلح، واللاجئين، والبيئة يعقد في موسكو. الجولات الاولى والثانية والثالثة ستعقد عام 1992 في لشبونة ولندن.

    7 الى 16 كانون الثاني/يناير، 1992:

    الولايات المتحدة تقول إنها "خطوة أخرى الى الامام" في وصفها نجاح الوفد الاسرائيلي والوفد الاردني/الفلسطيني المشترك في حل الخلافات الاجرائية مما يتيح مواصلة الجولة الثالثة من المحادثات. الممثلون الاسرائيليون يجتمعون على انفراد مع وفود لبنانية، وسورية، وأردنية/ فلسطينية./



    1989 – 1991

    16 كانون الأول/ديسمبر، 1991:

    على الرغم من المشاحنات، تقرر الاطراف المشتركة في المحادثات الاستمرار أسبوعا ثانيا. وقد قال نائب الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية "كون المحادثات مستمرة هو خطوة كبيرة الى الامام في منطقة تشهد نزاعاً منذ 43 عاماً."

    11 كانون الاول/ديسمبر، 1991:

    المفاوضات الثنائية المباشرة تجري بين اسرائيل ووفود منفصلة من سورية ولبنان. الوفد اللبناني يصف جلستين من المحادثات بأنهما "جوهريتان؛" الا أن المفاوضات لم تبدأ بين اسرائيل ووفد فلسطيني اردني مشترك.

    4 كانون الاول/ديسمبر، 1991:

    الوفود الاردنية، واللبنانية، والسورية تصل في الوقت المحدد الى الاماكن المخصصة لها لاستئناف مفاوضات الشرق الاوسط المباشرة في واشنطن. المندوبون الاسرائيليون كانوا غائبين.

    3 كانون الاول/ديسمبر، 1991:

    الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي يوافقان على عقد اجتماع على مستوى الوزراء في موسكو من 28 الى 29 كانون الثاني/يناير، 1992، من أجل تنظيم مفاوضات متعددة الاطراف حول قضايا تهم المنطقة.

    29 تشرين الثاني/نوفمبر، 1991:

    الاردن، ولبنان، وسورية، والفلسطينيون يوافقون على اقتراح أميركي-سوفياتي مشترك باستئناف المحادثات الثنائية في واشنطن في 4 كانون الاول/ديسمبر، لكن اسرائيل تقول انها لن تكون مستعدة لاستئناف المحادثات الثنائية قبل 9 كانون الاول/ديسمبر.

    3 تشرين الثاني/نوفمبر، 1991:

    أول جولة من المفاوضات الثنائية المباشرة تفتتح في مدريد. وقد اجتمع ممثلو اسرائيل على انفراد مع وفد اردني/فلسطيني مشترك، ومع ممثلي لبنان، وممثلي سورية. وأرجئت المحادثات دون الاتفاق على مكان أو موعد استئنافها.

    1 تشرين الثاني/نوفمبر، 1991:

    وزير الخارجية بيكر قال في كلمة اختتم بها مؤتمر مدريد إن انجازاً قد تحقق ببدء "المفاوضات الثنائية المباشرة." ودعا بيكر والرئيس المشارك للمؤتمر وزير الخارجية السوفياتي بانكن الى مفاوضات ثنائية مباشرة تبدأ فوراً.

    31 تشرين الاول/أكتوبر، 1991:

    اشترك الفلسطينيون، ضمن وفد مشترك مع الاردن، في محادثات مدريد بين الاردن، وسورية، وإسرائيل ولبنان. وقد بدأت محادثات ثنائية مباشرة بين اسرائيل وسورية، ولبنان، والاردن، ومشاركين من الاراضي المحتلة. وبدأت مفاوضات متعددة الاطراف حول ضبط التسلح، والامن، والمياه، واللاجئين، والبيئة والتنمية الاقتصادية.

    30 تشرين الاول/أكتوبر، 1991:

    الرئيس بوش يقول لدى افتتاحه مؤتمر مدريد إن الهدف هو "تحقيق سلام حقيقي، وأمن، وعلاقات دبلوماسية، وعلاقات اقتصادية، وتجارة، واستثمار، ومبادلات ثقافية، وحتى سياحة. إننا نسعى لأن يكون هناك شرق أوسط حيث الموارد الهائلة لا تخصص بعد الآن للاسلحة." وقال، "في استطاعة الدول الخارجية أن تساعد، لكن في النهاية، على شعوب وحكومات الشرق الاوسط أن ترسم مستقبل الشرق الاوسط."

    18 تشرين الاول/أكتوبر، 1991:

    وزير الخارجية بيكر يعلن في مؤتمر صحفي في القدس أن الرئيس بوش والرئيس السوفياتي غورباتشيف يدعوان إسرائيل، والدول العربية، والفلسطينيين لحضور مؤتمر للسلام في الشرق الاوسط يعقد في 30 تشرين الاول/اكتوبر في مدريد. بيكر يقول إن المؤتمر ستعقبه "مفاوضات مباشرة لتحقيق سلام حقيقي."

    آذار/مارس، 1991:

    الرئيس بوش يقول إن الانتصار في حرب الخليج يتيح "فرصة" لحل النزاع العربي-الاسرائيلي. وزير الخارجية بيكر يسافر الى الشرق الاوسط في أول رحلة من ثماني رحلات سعياً لتحقيق السلام.

    2 آب/أغسطس، 1990:

    العراق يغزو الكويت ويحتلها. تأييد ياسر عرفات لصدام حسين يجعل دول الخليج تقطع الاموال عن منظمة التحرير الفلسطينية. مئات الآلاف من الفلسطينيين يجبرون على مغادرة دول الخليج.

    حزيران/يونيو، 1990:

    الرئيس بوش يوقف الحوار مع منظمة التحرير الفلسطينية الذي دام سنتين بسبب رفض المنظمة ادانة عمل ارهابي قام به فصيل من منظمة التحرير الفلسطينية ضد اسرائيل.

    آذار/مارس، 1990:

    حكومة الوحدة الوطنية الائتلافية في اسرائيل تنهار عندما يرفض شامير اقتراحات بيكر.

    أيار/مايو، 1989:

    رئيس الوزراء الاسرائيلي شامير يعلن خطة من أربع نقاط تتناول اجراء انتخابات في الضفة الغربية وقطاع غزة لممثلين يوافقون على التفاوض حول اتفاق خاص بحكم ذاتي مؤقت ويكونون بمثابة "سلطة حكم ذاتي." وتقترح الخطة محادثات لاحقة حول حل دائم. الرئيس بوش ووزير الخارجية بيكر يبدآن جهوداً للتوسط من اجل تجديد عملية السلام.

    تشرين الأول/أكتوبر، 1989:

    وزير الخارجية بيكر يعرض خطة من خمس نقاط للسلام في الشرق الاوسط. يرفض الخطة رئيس الوزراء شامير بعد أن يشكل ائتلافا يمينيا في حزيران/يونيو، 1990.

    كانون الأول/ديسمبر، 1989:

    سورية تعيد العلاقات مع مصر بعد أن كانت قد قطعتها اثر مؤتمر كامب ديفيد العام 1978. وزير الخارجية بيكر يقترح خطة للشروع في مفاوضات اسرائيلية-فلسطينية./



    1978 – 1998

    شباط/فبراير الى نيسان/إبريل، 1988:

    في كتاب بعث به الى رئيس الوزراء شامير، وزير خارجية الولايات المتحدة شولتز يشرع في جهد وساطة مكوكي، ويضع جدولا زمنيا لمحادثات حول ترتيبات انتقالية وحل دائم في الضفة الغربية وقطاع غزة. ويدعو الاقتراح الى محادثات عربية-اسرائيلية ثنائية تعقب مؤتمرا دوليا. وقد فشل الاقتراح لعدم حصوله على تأييد جميع الفرقاء.

    30 تموز/يوليو، 1988:

    الملك حسين يتخلى عن مطالبته بالضفة الغربية، ويقطع الروابط القانونية والادارية معها.

    كانون الاول / ديسمبر، 1988:

    المجلس الوطني الفلسطيني يوافق على خطة التقسيم الدولية الاصلية (قرار الجمعية العامة رقم 181)، وعلى حق اسرائيل بالوجود، وعلى قرار مجلس الأمن رقم 242 والقرار رقم 338 وينبذ الارهاب. الولايات المتحدة تفتح حوارا مع منظمة التحرير الفلسطينية، هو أول اتصال رسمي مع المنظمة منذ 13 عاما، الا أن ميثاق منظمة التحرير لم يعدل. الحوار يستمر عامين.

    9 كانون الاول/ديسمبر، 1987:

    الانتفاضة الفلسطينية تندلع في غزة وتمتد الى الضفة الغربية.

    19 شباط / فبراير، 1986:

    الملك حسين يبدي استياءه من رفض ياسر عرفات قبول قرار الامم المتحدة كأساس لمحادثات سلام ويقطع الاتصالات مع منظمة التحرير الفلسطينية.

    أيلول/سبتمبر، 1986:

    اسحق شامير يحل محل شيمون بيريز رئيساً لوزراء إسرائيل.

    حزيران/يونيو، 1985:

    اسرائيل تكمل انسحابها من معظم لبنان وتحتفظ بسيطرتها على "حزام أمني" بعرض 12 ميلا في جنوب لبنان.

    أيلول/سبتمبر، 1985:

    رئيس وزراء اسرائيل شيمون بيريز يطرح مبادرة سلام تتركز على الاردن وتتضمن اقتراحا لعقد مؤتمر دولي؛ الولايات المتحدة تشجع الجهود الاسرائيلية، والاردنية، والمصرية الدبلوماسية؛ اسحق شامير وحزب الليكود يعارضان المؤتمر.

    21 شباط/فبراير، 1984:

    القوات الاميركية في بيروت تنسحب من لبنان.

    5 آذار/مارس، 1984:

    لبنان يلغي الاتفاق اللبناني-الاسرائيلي.

    18 نيسان / ابريل، 1983:

    السفارة الاميركية في بيروت تدمر بانفجار ارهابي.

    17 أيار/مايو، 1983:

    توقيع اتفاق إسرائيلي-لبناني بشأن السلام والانسحاب الاسرائيلي توسط فيه وزير الخارجية الاميركي شولتز والسفير فيليب حبيب.

    تشرين الاول/أكتوبر، 1983:

    تدمير مقر قيادة قوات المارينز الاميركية في بيروت بانفجار ارهابي.

    نيسان / ابريل، 1982:

    إسرائيل تكمل سحب قواتها ومدنييها من سيناء.

    حزيران/يونيو الى آب/أغسطس، 1982:

    حرب لبنان: إسرائيل تهاجم القوات السورية وقوات منظمة التحرير الفلسطينية التي تهدد حدودها الشمالية في لبنان. ياسر عرفات وأتباعه في منظمة التحرير الفلسطينية يجبرون على إخلاء معاقلهم في بيروت. فيليب حبيب يتوسط في اتفاق لانسحاب منظمة التحرير الفلسطينية. قوات أميركية، وفرنسية، وإيطالية تنتشر في بيروت لتسهيل انسحاب منظمة التحرير الفلسطينية.

    16 أيلول / سبتمبر، 1982:

    الرئيس اللبناني بشير الجميّل يقضي اغتيالا؛ والقوات الاسرائيلية تحتل بيروت الغربية. مليشيا الكتائب المسيحية تقتل مدنيين فلسطينيين قرب بيروت.

    9 أيلول/سبتمبر، 1982:

    اجتماع القمة العربية الثاني عشر في فاس بالمغرب، يدعو اسرائيل الى الانسحاب من جميع الاراضي العربية المحتلة منذ العام 1967 بما في ذلك القدس العربية، وإزالة المستوطنات الاسرائيلية من الاراضي العربية، ويؤكد حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني تحت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية.

    1 أيلول / سبتمبر، 1982:

    الرئيس ريغان يعلن مبادرة أميركية لتسوية النزاع العربي الاسرائيلي، على اساس اتفاقات كامب ديفيد وقرار مجلس الامن 242.

    آذار/مارس الى حزيران/يونيو، 1981:

    الوسيط الاميركي فيليب حبيب يحاول نزع فتيل المواجهة السورية-الاسرائيلية حول صواريخ سام السورية في لبنان؛ والاشتباكات بين اسرائيل وعناصر منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان.

    تموز/ يوليو، 1981:

    فيليب حبيب يتوسط في اتفاق لوقف اطلاق النار بين اسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية.

    14 كانون الاول / ديسمبر، 1981:

    الحكومة الاسرائيلية توسع مدى قانونها وسلطتها التشريعية وادارتها لتشمل مرتفعات الجولان.

    6 تشرين الاول / أكتوبر، 1981:

    الرئيس المصري أنور السادات يقضي اغتيالا.

    5 حزيران/يونيو، 1981:

    إسرائيل تهاجم قوات منظمة التحرير الفلسطينية والقوات السورية في لبنان.

    آذار/مارس، 1979:

    إاسرائيل ومصر توقعان معاهدة سلام ثنائية في واشنطن توافق اسرئيل بموجبها على اعادة سيناء الى مصر وتحتفظ بقطاع غزة. الدول العربية تقاطع مصر.

    17 أيلول/سبتمبر، 1978:

    الرئيس المصري أنور السادات ورئيس وزراء إسرائيل مناحيم بيغن، بمساعدة الرئيس جيمي كارتر، يوافقان في كامب ديفيد على إطار عمل للسلام في الشرق الاوسط يمنح استقلالا ذاتيا محدوداً للفسلطينيين في الاراضي المحتلة ويضع اطار العمل لمعاهدة سلام مصرية-اسرائيلية. /


    وجميعها باتت بالفشـــل


    تحيتي وأحترامي


    نـــــــداء القـــــانون

    معكم دوما لما هو جديد ومفيذ

 

 

المواضيع المتشابهه

  1. البرادعي: دعم الغرب للانظمة القمعية في الشرق الاوسط يشجع التطرف الاسلامي
    بواسطة بن ناجى في المنتدى منتدى العلوم السياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-04-2010, 09:14 PM
  2. الجارديان: المعاقون يعانون الفقر والتمييز فى الشرق الاوسط
    بواسطة ولد اجدابيا في المنتدى منتدى ذوي الإعاقة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-12-2009, 04:21 PM
  3. القانون الدولي والسلام في الشرق الاوسط
    بواسطة سيف الاسلام في المنتدى منتدى وثائق حقوق الإنسان
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-01-2009, 11:35 AM
  4. القصاص في القانون الدولي
    بواسطة اتحاد الكورة في المنتدى تقارير وطنية ودولية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-01-2009, 08:23 PM
  5. القانون الدولي الإنساني
    بواسطة المشرف العام في المنتدى منتدى القانون الدولي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29-10-2008, 04:37 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.