اليوم الخميس 1/1/2009م 5.23 فجراً قد بقى عشرون يوماً على موعد تسليم جورج بوش السلطة إلى الرئيس المنتخب باراك أوباما.

فوجئ سكان العاصمة واشنطون بمحطات الإذاعة والتلفزيون تبث أناشيد حماسية ومارشات عسكرية ومقاطع من الإنجيل.

الخميس 10.21 الرئيس بوش يظهر على التلفزيون في خطاب للأمة قائلاً "أبنائي المواطنين

لقد بلغ إجمالي الطرق التي أنشأتها الدولة 617716761 ميلاً وبلغ عدد المدارس 6671716 مدرسة وعدد محطات الكهرباء التي تنير لكم حياتكم 617716 محطة كما بلغ عدد الجامعات لتعليمكم 716671 جامعة وبلغ عدد الأسرة في المستشفيات 4716617 سريراً.

واستمر يعدد إجمالي ما أنفق خلال القرن الماضي. وقال أنتم أول دوله بها التلفونات وأول بث تلفزيوني وأول إنترنت وأنتم الدولة التي بها أول رائد فضاء أمريكي يمشي على سطح القمر ثم قال أنظروا إلى جيرانكم، انظروا إلى المكسيكيين جنوبكم يموتون من الحر والكنديون شمالكم يموتون من البرد بينما حكومتكم الحميدة جعلت صيفكم منعشاً وشتائكم دافئاً.

الخميس 11.36 بعد ساعة وربع من المن وتعديد الانجازات قال "لهذا كنت في غاية الفرح أن الدستور يحدد لي الرئاسة بفترتين فقط، لأني حقيقة زاهد في الحكم وأريد أن أستريح في المزرعة وأمارس هواية تربية السحالي وتدريب الضفادع، وأترك المهمة للرئيس المنتخب باراك أوباما. إلا أن الأمة وهي في هذا المنعطف التاريخي الهام تعرضت لضربة قد تودي بكل هذه المنجزات, فقد توصلت الـ CIA إلى اختراع جهاز يكتشف النوايا وبه عرفنا أن المدعو باراك أوباما كان ينوي بعد تسلمه الحكم أن ينقلب على الديمقراطية, فقال لي الرب "كما أمرتك بغزو العراق، آمرك بإنقاذ الديمقراطية"، لذا أمرت بتجميد نتائج الانتخابات مؤقتاً ريثما يتم التأكد من نوايا أوباما.

الخميس 15.30- الجماهير الهادرة تتدفق على البيت الأبيض مباركة للتجميد وتهتف "لا نحاس ولا حديد ما في أقوى من التجميد". وتفجرت الأرض عن الآلف البرقيات الصاعدة المؤيدة للتجميد لتقابلها آلاف البرقيات الهابطة بالشكر والتحميد.

الجمعة 08.05- تبدأ الاختبارات الفصلية في كل المدارس بسؤال وحيد هو:- اشرح معلقة الشاعر جورج بن حلباس (ورب تجميد أناخ به الفتى يوماً فشعلل سؤدداً)، وأذكر 35 فائدة للتجميد في حياة الشعوب.

الجمعة 08.10- تصدر صحيفة واشنطون بوست بافتتاحية على ثمانية أعمدة على أربع صفحات تؤيد التجميد وتعدد منجزات الرئيس بوش وخصوصاً غزو العراق وأنه حتى لو مات نصف الشعب العراقي فإن ذلك لإصلاح النصف الأخر (الذي ودعه بالورود كما شاهدنا).

السبت 7.30- رئيس تحرير جريدة دنفر تريبيون يؤيد التجميد بمقالة بعنوان Meatizm is a must تظهر أهمية التلاحم في حياة الأمة. وأكد أن بوش تشرئب له أعناق المجد (كتبها Tachra-ip لعدم وجود مرادف لها في الإنجليزية).

السبت 11.35- التجار يستغلون الفرصة فيؤيدون التجميد ويطالبون كذلك بتجميد برنامج الأمركة وفتح باب الإستقدام.

الأحد 21.17- مطربة الأوبرا ماريا بلاص تغني للرئيس (دلعنا ياريس وهنينا، وبعينيك الحلوة دفينا)، فتصبح على كل لسان.

الاثنين 10.17- حاكم كاليفورنيا يقرر تسمية مطار لوس أنجلس مطار بوش والاستاد الرياضي استاد بوش, وأصبح لديهم شارع بوش أفينو وبوش ستريت وبوش روود، ومستشفى بوش، ويغير اسم ديزني لاند ليصبح اسمها بوش لاند.

الاثنين 12.18- الكونجرس يقرر أن كاليفورنيا أصبحت ولاية محسودة.

الاثنين 19.25- ولاية تكساس تقول إن حزب بوش الجمهوري شعاره الفيل فتعلن عن مسابقة مزايين الفيلة في كافة الولايات.

الثلاثاء 7.35- رايت وايسمان رئيس تحرير شيكاغو بوست يكتب مطالباً الأمة أن تعقل وتعود للدستور ثم يقول لبوش أن كل المنجزات التي عددتها هي من المال العام الذي هو مالنا نحن.

الثلاثاء 10.12- اختفاء رايت وايسمان في ظروف غامضة.

الأربعاء 11.25- مواطن يبلغ أنه وجد أصبعاً يشابه أصبع رايت وايسمان في سندوش كفته كان يأكله في مطعم في شيكاغو.

الأربعاء 13.12- الـ CIA تنفي أي علاقة لها بسندوتشات الكفتة.

الأربعاء 16.20- ذلك المواطن يصاب بالخطأ بسبعة وثلاثين رصاصة طائشة من الصياد تشايكوفيسكي الذي يصطاد البط في بحيرة البجع.

الخميس 7.17- يظهر على استيحاء في الصحف شعار "التمديد هو الحل" ومصطلح "مأزق التجميد حله التمديد".

الخميس 13.15- المطرب آلي تارتور يفجر أغنيته الوطنية Me no go home, me no eat التي تقول انه سيهيم في الشوارع إلى أن يرى بوش في ولاية ثالثه.

الجمعة 8.05- موضوع التعبير في كل مدارس أمريكا:- أكتب في حدود 30 صفحة بعنوان "وجهاً تعرفه ولا وجهاً تجهله" مع تعديد مزايا الوجه الذي تعرفه.

السبت 11.13- بروفسور دونالد دك يعلن أن أبحاثه العلمية الرصينة في كلية طب هارفرد تؤكد أن قدرات بوش الصحية تمكنه من الحكم حتى بعد بلوغه 150 عاماً.

السبت 14.22- الكونجرس يؤيد انتخاب بوش مدى الحياة أو حتى بلوغه 199 عاماً ..أيهما أبعد. وذلك لقطع شائعات توريث حفيده جورج الرابع.

الاثنين 12.15- الكونجرس يصدر قانوناً يمنع الكونجرس من مراقبة الميزانية فالميزانية في أيدٍ أمينة والأمانة كنز لا يفنى.

الثلاثاء 7.16- نيويورك تايمز تحذر من الغزو الثقافي من دول العالم الثالث وتؤكد أن هدفه زعزعة ثوابت الأمة وأن دول الأوبك تكيد لها في الخفاء لإخراجها من خصوصية التجربة. وتلمح لأصول أوباما الأجنبية.

الثلاثاء 11.17- منظمة كلوركس كلان تؤكد أنه لو تسلم أوباما الرئاسة فسترفع دعوى للتفريق بينهما لعدم الكفاءة في النسب.

الأربعاء 13.15- الـ CIA تثبت انقلاب أوباما على ثوابت الأمة حيث أن حملته الانتخابية كانت بعنوان (Change) أي التغير رغم أن الأمة تدعوا ليلاً ونهاراً (اللهم لا تغير علينا).

الأربعاء 17.35- بوش يقبل تقرير الـ CIA ويقول أن التحفظ على أوباما هدفه حمايته من غضب الجماهير.

الخميس 6.05- وجد أوباما منتحراً بحبل غسيل وسبعة رصاصات في ظهره وحقنة سيانيد البوتاسيوم وقطع شرايين اليد.

الخميس 11.13- الـ FBI تؤكد عدم وجود أي شبه جنائية, بينما البروفسور سيغمون فروغ رائد الطب النفسي يؤكد إصابة أوباما باكتئاب منذ الطفولة.

الخميس 16.15- تزحف الجماهير الهادرة التي تؤكد أن وفاة أوباما قضاء وقدر وأصواتها ترتفع و ترتفع، ثم تتحول إلى صوت أشبه بشخير قاطرة.

الجمعة 4.55- أحد الجماهير يطعنني برمح بقوة في جانبي, ثم يتوقف الشخير الهادر. يا إلهي إنه ليس رمحاً، إنه كوع زوجتي التي تصيح في وجهي "قم...... صوت شخيرك مثل القاطرة أزعج الحي كله".