تقدمت الكاتبة (وفاء البوعيسى) بدعوى قضائية ضد الكاتب (محمد أحمد الوليد) بتهمة التشهير.

وقالت الكاتبة -التي تعمل أيضاً محامية- في صحيفة الدعوى قام المدعى عليه محمد أحمد الوليد ومهنته محاضر بقسم اللغة العربية بجامعة قاريونس عمداً بالتشهير بالمدعية" صاحبة الرواية" عن طريق نشر مقالة بعنوان "فتاة ليبية تعتنق المسيحية " بجريدة قورينا العدد صفر، وقد جاء بالصفحة الرئيسة وبخط أسود ولافت لكل من يلقي نظرة ولو سطحية عليها, وقد جاءت مقالته كدراسة نقدية هزيلة وممجوجة لرواية بعنوان "للجوع وجوه أخرى", تحصلت بمقتضاها المدعية على موافقة وإذن بالنشر من رقابة المطبوعات طرابلس