كشف تحقيق إدارى رسمى عن أن وزير الداخلية الفرنسى السابق كلود جيان كان يحصل على مبلغ 10 آلاف يورو شهريا بصورة غير مشروعة بينما كان يتولى منصب مدير مكتب الرئيس السابق نيكولا ساركوزى.
وأضاف التقرير الذى اعلنت نتائجه يوم الاثنين 10 يونيو ، أن جيان حصل على هذا المبلغ شهريا فى الفترة من 2002 إلى 2004 من عوائد التحقيقات التى تقوم بها الشرطة بينما كان مديرا لمكتب ساركوزى حين كان الأخير يشغل منصب وزير الداخلية قبل انتخابه رئيسا للدولة فى عام 2007.
وأعد هذا التقرير الادارى بعد ان تقدم وزير الداخلية الحالى مانويل فالس بطلب فى هذا الصدد بعد إشتباه فى مصادر ثروة سلفه جيان.
وفى السياق ذاته، أعلن وزير الداخلية فالس، فى بيان صحفى، أنه سلم النيابة العامة بباريس تقرير التفتيش على المكافآت الممنوحة لكلود جيان بين عامى 2002 و2004.
وفتح القضاء الفرنسي مؤخرا تحقيقا للكشف عن أدلة جديدة تثبت تورط وزير الداخلية الفرنسي السابق في قضيه تمويل معمر القذافي الزعيم الليبي الراحل للحمله الانتخابيه للرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي.
واكتشف محققون بالنيابة العامة لباريس اكتشفوا -خلال عمليه تفتيش جرت في فبراير الماضي في إطار التحقيق بشأن قضية التمويل الليبي لحمله ساكوزي الانتخابية- مبلغا يقدر بأكثر من نصف مليون يورو قادم من خارج البلاد لحساب مصرفى باسم كلود جيان، إلا أن الأخير انكر اي صله لهذه الاموال بالتمويل الليبي المزعوم لحمله ساركوزي الانتخابيه خلال عام 2007، مؤكدا انه حصل على هذه الاموال بعد بيع لوحة فنية للرسام الهولندي اندريس فان ارتفلت وهي احدي ممتلكاته الخاصه التي اشتراها منذ عشرين عاما.
وأكد وزير الداخلية الفرنسى السابق حينها انه يمتلك ادلة تثبت سلامه هذه التحويلات، معتبرا انه من غير الطبيعي ان يتم تسريب مثل هذه المعلومات التي تحقق بشانها نيابه باريس بشكل سري قبل حتي التاكد من صحتها.
كما برر الوزير السابق مصدر هذه الاموال بمكافات كان مكتبه استفاد منها عندما كان يشغل منصب وزير الداخليه آنذاك، واعتبر ان هذا المبلغ المقدر بنصف مليون يورو يعتبر ضئيلا.