في إطار التعاون بين جمعية واعتصموا للأعمال الخيرية واللجنة الشعبية العامة للشؤون الاجتماعية وتفعيلاً لما تم الاتفاق عليه بإنشاء مركز وطني للبحوث الجنائية "المقترح الذي تقدمت به جمعية واعتصموا" حيث رأت جمعية واعتصموا بأن يتم التنسيق بهذا الشأن مع مركز الدراسات الاجتماعية التابع للجنة الشعبية العامة للشؤون الاجتماعية وبهذا الخصوص.



عقد مساء اليوم الاربعاء الموافق 19/11/2008مسيحي بمقر جمعية واعتصموا اجتماع تقابلي بين كل من الدكتور محمد الرازقي والدكتورة فائزة الباشا والاستاذة سميرة العزابي والاستاذة نرجس عبد السلام عن جمعية واعتصموا والدكتور فرج طلوبة والدكتورة عازة أبوغندور عن مركز الدراسات الاجتماعية وتزامن هذا الاجتماع مع زيارة الوفد المصري لمركز الدراسات الاجتماعية الذي أبدا رغبته بزيارة جمعية واعتصموا والذي يضم الدكتورة نجوى خليل مدير المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية بمصر والدكتورة سعاد محمود رئيس قسم البحوث البيولوجية والكيميائية والاستاذة سمية نصر رئيس قسم بحوث الجريمة ورئيس شعبة بحوث الجريمة السياسة والجنائية.
والجدير بالذكر أنه خلال هذا الاجتماع التقابلي تم مناقشة جملة من القضايا والمواضيع التي تتعلق بكيفية وآلية إنجاح المقترح التي تقدمت به جمعية واعتصموا بإنشاء مركز وطني للبحوث الجنائية كذلك كافة البرامج ذات الاهتمام المشترك.
كما اعطيت الفرصة للوفد المصري للمشاركة في الحديث بأن أوضحوا بعض التجارب والدراسات المطبقة في مصر في هذا المجال والبرامج المعمول بها والخطط المتبعة بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية بمصر باعتباره مركزاً ذا خبرة واسعة وكاتجربة سابقة يمكن الاستفادة منه.
وفي ختام الاجتماع أهدا الوفد المصري برئاسة الدكتورة نجوى خليل مدير المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية بجمهورية مصر العربية الاخت الدكتورة عائشة معمر القذافي درع "المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية" "العلم والعدالة" استلمه الدكتور محمد الرازقي عن جمعية واعتصموا.
كما أبلغ الوفد المصري الدكتور محمد الرازقي نقل تحياتهم وشكرهم للأخت الدكتورة عائشة معمر القذافي الأمين العام لجمعية واعتصموا للأعمال الخيرية.