أنواع الدولة
أولا : ماهي الدولة ؟
أصل كلمة دولة ((state )) يعود إلي اللغة اللاتينية وبالذات كلمة (( state)) التي تعني الحالة المستقرة , ولم تأخذ الكلمة مدلولا سياسيا إلا في العهد الروماني عندما أقيمت الجمهورية,ولم تدل هذه الكلمة علي مدلولها الحالي حتى استخدمها . مكيا فيلي . في كتابه الشهير (( الأميرة )) حين عرف الدولة بأنها:
( كل هيئة يكون أو كان لها سلطة علي الشعوب وهي أما جمهوريات أو إمارات ) وتقلب هذا المفهوم ارتقاء وانحطاط حتى استقر في الفقه القانوني والسياسي الحديث. غير أن ذلك لا ينفي استمرار المناقشات حول هذا المفهوم حتى الآن.

*تعريف الدولة:
عرف الفقيه الفرنسي ( كادي دي مالبيرج ) الدولة بأنها :
- مجموعة من الأفراد تستقر علي إقليم معين تحت تنظيم خاص يعطي جماعة معينة سلطة عليها تتمتع بالأمر والإكراه.
وعرف الدكتور ( نظام بركات والدكتور عثمان الرواف والدكتور محمد الحلوة ) مبادئ علم السياسة الدولة كيان سياسي وقانوني منظم يمثل في مجموعة من الأفراد الذين يقيمون علي ارض محددة ويخضعون لتنظيم سياسي وقانوني واجتماعي معين تفرضه سلطة عليا تتمتع بحق استخدام القوة . ويحدد المؤلفون أربعة عناصر أساسية للدولة هي:
1. الشعب ( الأمة ).
2. الإقليم ( الوطن ).
3. الحكومة.
4. السيادة .
* أركان الدولة (عناصر الدولة ) :-
هناك خلاف بين الدراسات والأبحاث علي عناصر الدولة الأساسية فمعضمهم يركز علي ستة عناصر أو أركان للدولة وذلك هو الرأي الغالب .
وهذه الأركان هي :
1. السكان.
2. الإقليم .
3. الحكومة.
4. السيادة.
5. الاستقلال.
6. الاعتراف الدولي.
أنـواع الدولــة :-
إن فقهاء القانون والسياسة اتبعوه مناهج متعددة في تقييم الدولة تبعا لطبيعة اختصاصاتهم وإذا كان القانون ركز علي دراسة لأنواع الدولة علي مقدار ما تتمتع به الدولة من سيادة حيث قسمها إلى دولة كاملة السيادة , وأخري ناقصة السيادة .
إن فقه القانون الدستوري والنظم السياسية قد اهتمت بتقسيم الدولة من حيث شكلها إلي دولة بسيطة ( موحدة ) والدولة الاتحادية. والدولة البسيطة أو الموحدة تلك التي تتخذ فيها السيادة صورة واحدة وتتميز ببساطة بنيانها الدستوري بحيث تكون الأساسية في الدولة موحدة وتتبدى هذه الصورة من خلال وحدة الدستور . وتباشر الدولة البسيطة وضايفها بواسطة سلطات ثلاث : ( تشريعية وتنفيذية وقضائية ) التي تكون واحدة في هذا النوع من الدولة من الدولة يحكم الدولة البسيطة وخدمة السيادة حيث السيادة فيها واحدة للشعب والإقليم والحكومة .

* مع ذلك فان مفهوم الوحدة السيادة السياسية للدولة ليس جامدا وقد تعتمد الدولة البسيطة النظام المركزي أو اللامركزية في إدارتها لنظامها .
ويتجسد النظام المركزي للدولة البسيطة بالتوحد الإداري أو المركزية الإدارية حيث تخضع مختلف الهيئات المحلية والإقليمية لسلطة مركزية سياسية وإدارية واحدة هي وحدها المختصة بإصدار القرارات وتطبيق هذا النموذج بمفهومه المطلق يعد أمرا بالغ الصعوبة لذا تقوم بعض الدول التي تعتمد هذا النظام إلي تخويل وكلاء عنها بتعيينهم في الأقاليم التابعة لها ببعض الاختصاصات مع استمرار خضوعهم للسلطة العليا المركزية في الدولة وتطبق فرنسا النظام الأخير .
أما نظام اللامركزية في الدولة البسيطة فيتلخص في أن السلطة المركزية في الدولة البسيطة بمنح بعض الهيئات محلية أو إقليمية ( منتخبة أو معينة ) سلطة إدارة شئونها المحلية وإصدار القرارات فيها دون الرجوع إلي السلطة المركزية وإنما تحت رقابة الأخيرة ضمن وحدة الدولة الواحدة ومصلحتها العليا وهذا ما يصطلح عليه باللامركزية الإدارية.
_ وقد تطبق الدولة البسيطة نظاما لا مركزيا متطرفا يعرف باللامركزية السياسية والذي لاتمنح الوحدات المنتخبة داخل الدولة .
ويصف الكثير من الكتاب نضام اللامركزية السياسية علي انه مهدد لكيان الدولة الموحدة وغالبا ما تكون نتائجها انفصالية وهذه المسألة برزت علي سبيل المثال في اسبانيا بعد إقرار دستور 1979 الذي منع الحكم الذاتي لبعض الأقاليم تلا ذلك أعمال عنف في منطقة الباسك التي سعت للحصول علي الاستقلال التام عن سلطة مدريد وربما الرغبة في إقامة (دولة اتحادية)
*الدولة المركبة :-
تتألف الدولة المركبة من دولتين أو أكثر اتحدت لتحقيق أهداف مشتركة فتوزع سلطات الحكم فيها على الدولة المكونة لها تبعا لطبيعة ونوع الاتحاد الذي يربط بينها.
_ وتنقسم الدولة المركبة إلى:
1.الاتحاد الشخصي:- وهو عبارة عن اتحاد بين دولتين أو أكثر تحت عرش واحد. لكن تحتفظ كل دولة بسيادتها وتنظيمها الداخلي المستقل.
الدولة المشتركة في الاتحاد الشخصي تبقي متمتعة بكامل سيادتها الداخلة والخارجية فيترتب علي ذلك :
أ‌. احتفاظ كل دولة بشخصيتها وانفرادها برسم شخصيتها.
ب‌. تعد الحرب بينها تعد حربا أهلية.
جـ. ان التصرفات التي تقوم بها أحدى هذه الدول تنصرف نتائجها اليها .
ء. يعتبر رعايا كل دولة أجنبيا على الدولة الاخرى .
هـ. لا يلزم فى الاتحاد تشابه نظم الحكم للدولة المكونة لها .
2.الاتحاد الحقيقي الفعلي:-
يقوم بين دولتين أو أكثر وتخضع كل الدول فيه إلى رئيس واحد مع اندماجها بشخصية بشخصية دولة واحدة, ويترتب على الاندماج الحقيقي:
1. فقدان الدولة لشخصيتها الخارجية .
2. توحيد السياسة الخارجية والتمثيل الدبلوماسي.
3. تعتبر الحروب التي تقوم بينها حربا أهلية.
3.الاتحاد الاستقلالي الكونفدرالي :-
ينشأ من اتفاق بين دولتين أو أكثر في معاهدة دولية على تكوين الاتحاد أو الانضمام إليه مع الاحتفاظ لكل دولة بسيادتها .
- ويقوم الاتحاد الكونفدرالي على تكوين مجلس يتكون من مندوبين عن الاتحاد وهذا المجلس لا يقتضي إلا بالمسائل التي تضمنها الاتفاق .
- ولا تعتبر الهيئة التى ثمتل دولة فى الاتحاد دولة فوق الدول الاعضاء وانما مجرد مؤتمر سياسي , فى هذا الاتحاد تبقى كل دولة متمتعة بسيادتها الداخلية وبشخصيتها الدولية وان رعياكل دولة فى الاتحاد يحتفضون بجنسيتهم الخاصة .
- والاتحاد المركزى ليس اتفاقا بين الدول ولكنه فى الواقع دولة مركبة تتكون من عدد من الدول أو الولايات اتحدت معا ونشأة دولة واحدة . وينشأ الاتحاد عادتا بطريقتين :
. تجمع اجبارى لدولة كانت مستقلة .
. تقسيم مقصود لأجزاء متعددة من دولة سابقة كانت بسيطة وموحدة.
الاتحاد المركزى لايشمل الدول فقط انما شعوب هذه الدولة ايضا وهذا الاتحاد عبارة عن مجموعة من الدول تخضع لحكومة عليا هى الحكومة الفدرالية .






مضاهر الاتحاد المركزى الكونفدرالي
أولا : من الناحية الداخلية :
تتكون دولة الاتحاد من عدد من الدويلات تتنازل عن جزء من سيادتها للدولة الاتحادية التى لها حكومة يطلق عليها الحكومة الاتحادية ولكل دولة سلطتها الثلاث ( التشريعية والتنفيذية والقضائية ) التى لا تخالف السلطات الثلاث العامة للاتحاد وهذا ما يسمى ازدواجية السلطات .
ثانيا: من الناحية الخارجية :-
تتولى الدولة الاتحادية اعلان الحرب وعقد الصلح وابرام المعاهدات والاشراف علي القوات المسلحة الاتحادية .
للدولة الاتحادية وحدها حق التمثيل الدبلوماسي والانضمام الى المضمات الدولية .

التمييز بين الاتحاد المركزي الفدرالي والاتحاد الاستقلالي الكونفدرالي
الاتحاد الفدرالي الاتحاد الكونفدرالي
ينشأ من خلال عمل قانوني داخلي . يستمد وجوده من معاهدة تتم بين دول اعضاء .
الانفصال مرفوض . الانفصال حق مقرر .
تمارس السلطات اختصاصاتها على الافراد مباشرتا . تتولي الاختصاصات هيئة مشتركة ممثلين عن الدول الاعضاء .
جنسية السكان واحدة . لكل شعب جنسيته فى الاتحاد حسب دولته .
اذا قامت حرب بين دولتين فى الاتحاد فهى حرب أهلية . اذا قامة حرب فهى حرب دولية .


ملاحضة:
أكثر من 40% من سكان العالم فى أكثر من جمهورية فدرالية واتحادية من بينها :
( الامارات . وروسيا. وسويسرا .وأمريكا . والنمسا ...ألخ )
* أهم مزايا الاتحاد المركزي :
1. قادر على توحيد دول نظم متغيرة ومتباينة فى دولة واحدة قوية .
2. يعمل على التوفيق بين مزايا الدولة الموحدة والمركبة .
3. يعتبر حقلا واسعا للتجارب .
* عيوب الاتحاد المركزي :
1. قيل أن ازدواجية السلطات ستؤدى الي نفقات كبيرة .
2. يؤدى هذا النظام الى تفتيت الوحدة الوطنية .
3. أن تعدد السلطات واختلاف التشريعات كثيرا ما يسبب نزاعات ومشاكل .
*************************************************
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مصطفي الأوجلي
طالب مع مرتبة الشرف _جامعة قاريونس ....كلية القانون