قضت محكمة القضاء الإداري في مصر بمنع تسليم أحمد قذاف الدم، ، إلى السلطات الليبية.
وكان قذاف الدم سلم نفسه للشرطة المصرية، مارس الماضي، بعد محاصرة منزله وتبادل لإطلاق النار معه استمر ساعات، تدخل على أثرها وفد من السفارة الليبية في القاهرة.
وتزامنت عملية القبض على قذاف الدم مع حملة اعتقالات نفذتها القوات الأمنية المصرية بالتعاون مع الإنتربول، أسفرت أيضا عن اعتقال كل من محمد منصور القذافي وشغل منصب مدير إدارة صندوق التمويل الإنتاجي، والقائم بأعمال سفير ليبيا السابق بالقاهرة علي محمد الأمين ماريا.
ورحلت مصر إلى ليبيا كلا من منصور وماريا بعد أن وافق النائب العام المصري على تسليمهم لحكومة طرابلس التي اتهمتهما بارتكاب جرائم فساد مالي في عهد القذافي.
يذكر أن النيابة العامة في مصر حققت مع قذاف الدم، بتهمة الشروع في قتل ضابط شرطة.
واستمعت نيابة وسط القاهرة إلى ضابط شرطة أصيب برصاصة في ذراعه خلال تنفيذ علمية اعتقال قذاف الدم في منزله بحي الزمالك.