السلام عليكم
الي اين المصير ؟
اتسأل و هنا أضع سؤالى على عاتق ذوي الاختصاص ..
لقد أصبحت الشهادات الجامعية اليوم تشترى بالمال وبموجب هذه الشهادات يدخل حاملها للدراسات العليا وبالتالي الحصول على الماجستير
فكيف للطالب الذي اجتهد ودرس وتعب ان يجد زميل له يتقدم لامتحان القبول معه وهو لايعلم حتى القليل عن مواد القسم الذي ينوى الدراسة فيه
لهذه الدرجة اصبح العلم لاقيمة له ..
الجامعات الخاصة تبيع الشهادات بالمال والمراكز العلمية العامة تقبل بها دون اي تدقيق ..

يفترض ان يتم امتحان الطالب الذى يحمل شهادة من جامعة خاصة بشكل مباشر لاختبار معلوماته ..
فكيف شخص يحمل ليسانس قانون وهو لايعرف حتى اسماء المواد الدراسية ولايعلم عنها شيئا ..
هناك من تقدم لأكاديمية الدراسات العليا بشهادة قانون مدفوعة الثمن وتم قبول الطلب دون النظر لمصدر الشهادة ..
ولمن يريد معرفة حتى مصدر الجامعة التى تبيع الشهادات المزورة على استعداد لذكرها شرط اتخاذ اللازم

الى من يهمه الأمر >> يكفينا غش وتلاعب