للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي مافيا النتائج الرياضية

    أعلنت الشرطة الهولندية أمس عن تفكيك "شبكة إجرامية" يشتبه بتلاعبها بنتائج 380 مباراة في كرة القدم، بينها مباريات في دوري أبطال أوروبا، وتصفيات المونديال، بحسب ما أعلنت وكالة "يوروبول" أمس الاثنين.

    وقال رئيس الوكالة روب فاينرايت: "من الواضح أنه اكبر تحقيق في التلاعب بنتائج المباريات، وأن 425 حكما ولاعباً ورسمياً متهمون بالتورط في التلاعب".

    ويوروبول هي وكالة تطبيق القانون الأوروبية وظيفتها حفظ الأمن في أوروبا عن طريق تقديم الدعم للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في مجالات مكافحة الجرائم الدولية الكبيرة والإرهاب.

    وتمتلك الوكالة أكثر من 700 موظف في مقرها الرئيسي في مدينة لاهاي الهولندية، وهي تعمل بشكلٍ وثيق مع أجهزة أمن دول الاتحاد الأوروبي وأخرى من خارج الاتحاد.

    والهدف من التلاعب بنتائج المباريات بدءاً من العام 2008 هو كسب مبالغ مالية كبيرة من الرهانات الرياضية، وتأتي مجموعة إجرامية تتخذ من سنغافورة مقراً لها على رأس هذه العمليات.

    واضاف فاينرايت في مؤتمر صحافي عقده أمس: "انه عمل مجموعة اجرامية معقدة ومنظمة تقيم في آسيا وتعمل بالتناوب في أوروبا. سأنقل إلى رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني نتائج التحقيق الذي يتوجب على اللعبة أن تأخذ فكرة واضحة عنه".

    وحققت الشبكة الإجرامية أرباحاً فاقت 8 ملايين يورو من التلاعب بنتائج المباريات في مراهنات بقيمة 16 مليون يورو.

    وكانت الشرطة الدولية لمكافحة الجريمة "إنتربول" قد حذرت في ديسمبر الفائت عالم كرة القدم من أن الفساد بداخله يساعد على تمويل نشاطات إجرامية أخرى مثل الدعارة وتهريب المخدرات.

    وتم في مرحلة أولى تحديد 380 مباراة مغشوشة النتائج خصوصاً في أوروبا تورط فيها 425 شخصاً بين حكام ومسؤولي أندية ولاعبين خصوصاً، حسب ما صرح رئيس جهاز التحقيق في شرطة بوخوم الألمانية فيردهيلم الثانز.

    وأوضحت يوروبول خلال المؤتمر الصحفي أن معظم المباريات التي تم التلاعب بنتائجها كانت في البطولات التركية المختلفة، وبعضها كان في دول أخرى من العالم.

    وأبرزت الوكالة صوراً من مباراة بين منتخبي الأرجنتين وبوليفيا للشباب (تحت 20 عاماً)، أجريت عام 2010 حين منح حكم مجري ركلة جزاء للأرجنتين مثيرة للجدل.

    وأوضح فاينرايت ان هناك مباراتين في دوري أبطال أوروبا أجريت احداهما في إنجلترا هما موضع شك، دون أن يحدد هاتين المباراتين، إلا أن بعض الصحف الأوروبية تناقلت أنباء عن أن المباراة التي أقيمت في إنجلترا جمعت بين ليفربول وديبريتشني (1-0) عام 2009.

    وفتح التحقيق من قبل السلطات الألمانية والفنلندية والمجرية والنمساوية والسلوفينية بالتعاون مع يوروبول ودعمته 8 دول أوروبية أخرى، وأدين 14 شخصاً من أصل 39 وينتظر أن يمثل أمام المحاكم نحو 100 آخرين.

    300 مباراة أخرى

    وكشف التحقيق الأول الذي أغلق أن نحو 300 مباراة أخرى قد يكون تم التلاعب بنتائجها في العالم، ويتم التحقيق فيها الآن.

    وحذر الثانز من نتائج مثل هذه الظاهرة: خسائر لشركات المراهنات الرياضية والنيل من صدقية الاندية واللاعبين، مؤكداً أن مبالغ تصل إلى 100 ألف يورو للمباراة الواحدة تم دفعها نقدا».

    من جانبه، حذر المدير السابق للأنتربول الذي أصبح مسؤول الأمن في الفيفا رالف موتشكه في 16 يناير الماضي من أن أي منطقة في العالم ليست بمنأى عن المباريات المغشوشة.

    واتضحت الطبيعة الدولية للمشكلة من خلال القضية التي تورط فيها رجل الأعمال السنغافوري ويلسون راج بيرومال، وذكر اسمه في العديد من قضايا فساد من الدرجة الأولى خاصة في جنوب إفريقيا وزيمبابوي عندما أدين في فنلندا عام 2011 بتهمة شراء اللاعبين في الدوري.

    وفي إيطاليا عام 2011 أيضا، أدت فضيحة التلاعب بالنتائج "كالتشيوسكوميسي" لتوقيف العديد من اللاعبين المحترفين، وارتفعت العقوبات لتطال 4 أندية من الدرجة الأولى وأدت لإيقاف مدرب يوفنتوس بطل الدوري ومتصدر الترتيب الحالي أنتونيو كونتي لمدة 10 أشهر تم مؤخراً تخفيضها إلى 4 أشهر.

    البوابة

  2. #2
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    أعلن أمين اتحاد غرب آسيا لكرة القدم فادي زريقات عن نتائج التحقيق بملابسات ملف التحقيقات في قضية المراهنات والتلاعب حول نتائج بعض المباريات للمنتخب اللبناني والأندية اللبنانية في فترة سابقة تمتد إلى زهاء ثلاث سنوات، مؤكدا إيقاف 24 لاعبا وإداريين من نادي العهد.
    وتحدث زريقات تفصيليا عن التحقيق الذي امتد زهاء ثلاثة أشهر وعلى ثلاث مراحل، حيث تطلب 174 ساعة عمل، وتم الاستماع إلى 65 شاهدا بينهم 18 إداريا وثلاثة حكام، وتبين أن هناك 24 لاعبا متورطا في القضية. وأكد زريقات أن الأندية اللبنانية المعنية كانت متعاونة وأن لجنة التحقيق رفعت توصيات إلى الاتحاد بالعقوبات لكي يتم اتخاذها بعدما قسمت على أربعة مستويات تتراوح بين الإيقاف والغرامة المالية، وأن اللجنة سلمت الوثائق كاملة إلى الاتحاد الذي قرر دمج آخر مستويين من العقوبة بعقوبة واحدة مخففة وذلك لأمور عدة تتعلق بوضع اللعبة في لبنان وأن المتورطين تم إغواؤهم.
    وكلف الاتحاد زريقات بتلاوة العقوبات، حيث تم إيقاف الدوليين محمود العلي مهاجم بيرسيبا باليكابان الإندونيسي ورامز ديوب مدافع سيلانغور الماليزي لمدى الحياة، إضافة إلى غرامة بقيمة 15 ألف دولار أميركي لكل منهما.
    واللاعبان نالا العقوبة من الفئة الأولى باعتبارهما الرأس المدبر للمراهنات وأمنا التواصل بين اللاعبين وشركات المراهنات في شرق القارة الآسيوية، إضافة إلى بعض المكاتب في لبنان والتي أنشئت تحت اسم شركات استيراد وتصدير. وفي الفئة الثانية من العقوبات تم إيقاف لاعب العهد هادي سحمراني ولاعب وسط النجمة محمد جعفر لمدة ثلاثة مواسم إضافة إلى غرامة مالية بقيمة سبعة آلاف دولار.
    وفي المستوى الثالث الذي ضم لاعبين مرتشين إضافة إلى بعض الشهود الذين خفضت عقوباتهم بسبب اعترافاتهم عن زملاء لهم، تم إيقاف عشرين لاعبا هم: علي بزي، علي فاعور، أحمد زريق، حسن مزهر، عباس كنعان، الفلسطيني محمد أبو عتيق، حسين دقيق، محمد باقر يونس من العهد، حسن علوية ونزيه أسعد وحسن شريفة وسامر زين الدين (لاعب العهد سابقا) من النجمة، طارق العلي (لاعب المبرة السابق والعهد الحالي) علي السعدي وعمر عويضة وبشار المقداد من الصفاء وأحمد يونس لاعب الخيول ومنتخب الشباب سابقا.
    كما تم إيقاف إداري العهد ومترجم المنتخب اللبناني السابق فادي فنيش الذي اعتبر أحد الرؤوس المدبرة مدى الحياة، إضافة إلى شطبه من سجلات الاتحاد ومنعه من دخول الملاعب أو شغل أي منصب في رياضة كرة القدم، وإداري نادي العهد علي زنيط حيث حكم عليه بعدم جواز العمل كوكيل لاعبين أو إداري في أي ناد، وتم تحذير العاملين كوكلاء لاعبين بأي يكونوا حاصلين على إجازة وتصريح من الاتحاد الدولي (فيفا).
    وكان زنيط قد سهل فوز الشرطة السوري على العهد في كأس الاتحاد الآسيوي وذلك عبر الإيعاز للاعبيه باللعب في غير مقدرتهم لتسهيل الفوز للفريق السوري علما بأن المباراة انتهت بفوز الفريق السوري 6 - 2 حينها.
    وأوصت اللجنة بتوجيه الشكر إلى نادي العهد الذي تعاون بشكل كبير مع التحقيق إضافة إلى إجرائه تحقيقات داخل النادي وتقديم كل الوثائق والمستندات التي تتعلق بالقضية، كما تم توجيه تنبيه إلى رئيس وإداري في نادي المودة طرابلس (الدرجة الثانية) علما بأن اللاعب محمود العلي يشغل منصب أمين السر.
    ومن أبرز التوصيات التي قدمتها اللجنة للاتحاد تطبيق منظومة الاحتراف، رفع المستوى الثقافي عند اللاعبين الذين بغالبيتهم ليس لديهم مستوى تعليمي متقدم، تنظيم دورات تثقيفية عن المراهنات والتلاعب، إيجاد دور رقابي للحكومة اللبنانية، تشكيل هيئات قضائية فاعلة داخل الاتحاد (لجنة الانضباط ولجنة الاستئناف)، تشكيل لجنة تعنى بأوضاع اللاعبين وحفظ ملفاتهم، عدم السماح بممارسة مهنة وكيل لاعبين دون شهادة من الفيفا، إجراء تحريات عن مكاتب المراهنات العاملة في لبنان، مراعاة تعيين مدراء للمنتخبات، حيث يجب أن يتوفروا على خبرة احترافية، عدم الجمع بين صفة إداري ولاعب في الكرة اللبنانية، تدعيم كل العقوبات من وزارة الشباب والرياضة اللبنانية. واعتبر زريقات أن تورط بعض اللاعبين هي بمثابة الخيانة العظمى بشكل أساس.
    وردا على أسئلة الصحافيين حول تورط بعض اللاعبين في مباراة لبنان وقطر في الثالث من يونيو (حزيران) الماضي، والتي فاز فيها العنابي 1 - صفر إثر خطأ دفاعي فادح من الموقوف رامز ديوب قال زريقات: «ديوب أوقف بسبب تورطه في مباريات كثيرة ولقاء قطر ليس أساس»، ثم قال لاحقا «لم يتورط ديوب في مباراة قطر، بل في لقاءين للبنان ضد مضيفه الكوري الجنوبي، إذ انتهت الأولى في الدور الثالث لتصفيات كأس العالم بخسارة الأرز صفر - 6 والثانية في الدور الرابع صفر - 3».
    تحدث عن ظروف التلاعب التي لا تتم على نتيجة المباراة فحسب، بل على عدد الإنذارات وحالات الطرد والركلات الركنية وأمور دقيقة في المباراة، وأن المباريات التي ثبت فيها تورط ضمن بطولة كأس الاتحاد الآسيوي وكأس الاتحاد العربي وتصفيات كأس العالم وكأس آسيا للشباب وتصفيات كأس آسيا، إضافة لبعض المباريات الدولية الودية. وكشف عن أن ديوب والعلي لم يعترفا، بل إيقافهما تم بعدما شهد الكثير من اللاعبين ضدهما.
    وكان رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي محمد حنزاب، قد أطلق تحذيرات مدوية استنادا إلى مصادر معلوماتية بدأ العالم يقف الآن على صحتها، حينما شدد حنزاب في حديث لصحيفة «الشرق الأوسط» في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي عن خطر المراهنات ووجوب التصدي لها، مبديا خشيته من أن تكون كرة القدم في بعض توجهاتها مرتعا لغسل الأموال، ليعود قبل أيام ليؤكد عبر أحاديث صحافية أن المنطقة العربية باتت أرضا خصبة وسهلة للمراهنات.


    الشرق الاوسط

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.