للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي الطوارق والعرب والقاعدة

    الطوارق شكلوا «أنصار الدين».. والعرب اختاروا «التوحيد والجهاد».. و«القاعدة» وقفت بين الاثنين حكما--

    تتوجه أنظار العالم هذه الأيام إلى شمال مالي أو «إقليم أزواد»، تلك المساحة الصحراوية الشاسعة التي تمثل ثلثي مساحة دولة مالي، التي تقع في غرب أفريقيا، وتعتبر من أفقر دول العالم، ويمثل إقليم أزواد، القلب النابض في منطقة الساحل الأفريقي التي أصبحت في العقد الأخير واحدة من أخطر بؤر التطرف والتهريب والجريمة المنظمة.
    ويتميز «إقليم أزواد» الصحراوي المترامي الأطراف، بطبيعة مناخية قاسية يصعب على غير سكانه الأصليين التأقلم معها، ويتشكل هؤلاء السكان من خليط من الطوارق والعرب وبعض قبائل السونغاي الزنجية، إضافة إلى أقلية من الفلان، فيما يربط بين هذا الخليط الطابع البدوي والترحال، مع تاريخ طويل من الصراع والثأر المتبادل.
    يبرز من هذا الخليط، قبائل الطوارق أو «أمازيغ الصحراء» كما يسميهم بعض الباحثين، التي تنتشر في الصحراء الكبرى من مالي إلى الجزائر والنيجر وبوركينافاسو وصولا إلى ليبيا، ولكن وجودها في شمال مالي أو «إقليم أزواد» كان ذا طبيعة مختلفة؛ حيث حاولت في أكثر من مرة أن تؤسس «دولة للطوارق»، وهو الحلم الذي اصطدم بالمعادلات الإقليمية التي تركها المستعمر، وحافظت عليها الدول التي ورثتها من بعده.
    وتتوزع قبائل الطوارق على كبريات المدن في الشمال المالي، وإن كانت غالبيتهم توجد في مدينة كيدال، أقصى الشمال بالقرب من الحدود الجزائرية، مع أقليات من قبائل الطوارق في مدينتي تمبكتو وغاو، اللتين تسكنهما أغلبية من قبائل العرب، والبرابيش، وبعض القبائل الزنجية من السونغاي والفلان.
    ومن هذا الخليط القبلي المعقد، ولدت حركات ومبادرات أشعلت التمرد تلو الآخر، منذ استقلال جمهورية مالي سنة 1960، واستطاعت أن تلحق أكثر من هزيمة بالحكومة المركزية في باماكو، ولكنها فشلت في أن تحقق حلمها بتأسيس دولة في إقليم «أزواد».
    كان آخر هذه المحاولات ما قامت به «الحركة الوطنية لتحرير أزواد» في يناير (كانون الثاني) 2012، وذلك عندما بدأت تمردا مسلحا أعلنت فيه أن هدفها هو تأسيس دولة «علمانية» لجميع سكان الإقليم، محاولة بذلك أن تنفي عن نفسها صفة الحركة القومية التي يسيطر عليها الطوارق.

    هذه الحركة تأسست سنة 2011 من خلال اندماج بين حركات تمرد يسيطر عليها متمردون سابقون من الطوارق من أشهرهم إبراهيم أغ بهنغا. وحاولت الحركة الجديدة أن تشرك بعض القيادات من العرب والسونغاي والفلان، ولكن قيادتها العسكرية بقيت في يد أحد أبرز زعماء الطوارق هو محمد ناجم، الذي عرف بأنه ضابط سابق في الجيش الليبي، وجندي مخلص للعقيد القذافي.

    غير أن وليدا جديدا اسمه «أنصار الدين» استطاع أن يخطف قيادة الطوارق من «الحركة الوطنية»، فحين بدأت هذه الأخيرة شن هجومها على مدن الشمال المالي، كان الزعيم الطارقي، إياد أغ غالي يضع اللمسات الأخيرة على حركته الجديدة، ويجمع الحشود والسلاح برعاية مباشرة من تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي».
    وينتمي إياد أغ غالي لقبائل إفوغاس، التي اشتهرت بالقوة والزعامة في المنطقة، وكانت قائدة لجميع الثورات ضد الفرنسيين وبعد ذلك ضد الماليين. ويتمتع «إياد غالي» بنفوذ واسع في المنطقة حيث سبق أن تزعم التمرد خلال تسعينات القرن الماضي، وذلك بوصفه قائدا تحرريا يحلم بتأسيس دولة «وطنية»، قبل أن ينقلب إلى الفكر السلفي الجهادي ويقيم علاقات وثيقة الصلة بزعماء تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» الناشطين في المنطقة.

    وجاءت حركة «أنصار الدين»، وهي تحمل لواء الطوارق في نهج جديد رفعت فيه شعار تطبيق الشريعة الإسلامية في أزواد، وعرفت نفسها بأنها «حركة شعبية جهادية سلفية»؛ وشيئا فشيئا استطاعت أن تستقطب الأقليات الموجودة في «الحركة الوطنية» قبل أن تجذب إليها بعض العناصر القيادية من الطوارق على غرار محمد كوجاك، الذي قتل في المعارك الأخيرة مع الجيش المالي.
    ومع اتساع نفوذ «أنصار الدين» التي أصبحت الواجهة القوية لأبناء الطوارق، بدأ تراجع «الحركة الوطنية» إلى أن كانت نهايتها الفعلية على يد فصيل جديد هو «حركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا»، التي تمكنت من فرض سيطرتها على مدينة غاو.
    وبينما يرى بعض المراقبين أن حركة «أنصار الدين» هي التنظيم الجهادي لأبناء قبائل الطوارق، يرى آخرون أن «التوحيد والجهاد» هو التنظيم الجهادي العربي، وذلك بعد أن أسسه منشقون عن تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» على رأسهم سلطان ولد بادي، والموريتاني حمادة ولد محمد الخيري، حينما رفض التنظيم تأسيس كتيبة عربية على غرار «كتيبة الأنصار» الطارقية.
    ومع تركيز نفوذ هذا التنظيم العربي الجديد في منطقة غاو، بقيت القبائل العربية في تمبكتو على هامش صراع النفوذ بين هذه الحركات منذ سيطرتها على «إقليم أزواد»؛ فتشكلت «الجبهة العربية - الأزوادية»، ونظمت مؤتمرا في الشرق الموريتاني حاولت من خلاله إيجاد موطئ قدم لها، أعلنت فيه أنها ترفض الانفصال عن مالي.
    ومع رواج المشاريع الجهادية في المنطقة، قام واحد من القادة الذين بزغ نجمهم في الآونة الأخيرة، وهو عمار ولد حماها الذي يعرف في الإعلام الغربي بـ«الرجل ذو اللحية الحمراء»، بتأسيس كتيبة جديدة سماها «أنصار الشريعة»، وقال إن الهدف منها هو خلق جبهة جهادية خاصة بأبناء قبائل العرب والباربيش المتقاعسين عن الجهاد في منطقة تمبكتو.
    تعددت التنظيمات والكتائب والسرايا في إقليم «أزواد»، وتمايزت على أساس عرقي وقبلي، فيما بقي تنظيم «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي» في وضعية المراقب لكل ما يجري، وكأنه يريد أن ينأى بنفسه عن هذه التفاصيل، بوصفه التنظيم «الأم» لكل هذه التشكيلات، وبصفته العدو الأول للقوى الغربية وراء البحر الأبيض المتوسط.


    بواسطة نواكشوط: الشيخ محمد | الشرق الأوسط

  2. #2
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    53
    المشاركات
    4,118

    افتراضي

    رغم هذا التباين فان العرب بكامل تسمياتهم ومذاهبهم وحتى دياناتهم والطوارق وتنوع قبائلهم وارائهم ، الا ان الجميع متعاطف مع الماليين الازاواديين فى ازواد وكيداى وفى الصحراء الواقعه فى المثلت المالى الجزائر النيجرى مضافاً اليه سكان الصحراء الواقعه بين غات فى الجنوب الليبى وبين تمراست فى الجنوب الجزائرى .

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.