الداعية السعودي طالب الشعب المصري بالتوحد واجتماع الصف والاعتصام بحبل الله

طالب الداعية السعودي الشيخ عائض القرني، الشعب المصري بالتوحد واجتماع الصف والاعتصام بحبل الله، ناصحا الدعاة المصريين بترك "الإقصاء والسب والفضيحة".

وفي أول لقاء مباشر له مع الشعب المصري خلال محاضرة ألقاها في مسجد الحصري بمدينة السادس من أكتوبر جنوب القاهرة مساء اليوم الثلاثاء بعنوان "ادخلوا مصر ان شاء الله آمنين" قال القرني : "جئت مصر لأحيي جميع المصريين ولا استثني حزبا أو طائفة لأن الاسلام يدعو إلى جمع الشمل"، مشددا على أن "مصر تتسع للجميع".

وأضاف: "كل مصري على أرض مصر له حق في المواطنة بشرط ألا يخرب أو يفسد".

وانتقد القرني في محاضرته "جنوح" بعض الدعاة إلى ما أسماه "الأسلوب الفج في الدعوة" وقال : "أحيي الوسطية التي تعم مصر وعدم الإقصاء لأحد وعدم وجود خطاب فج وأطلب منكم أن تغلقوا مدرسة السب والفضيحة ولتأت مكانها مدرسة (فاعف عنهم وادفع بالتي هي أحسن) وطمئنوا أهل مصر بخطاب الرحمة والمحبة".

وتابع القرني بعد تقديم محمد حسان الداعية المصري المعروف له : "الله لم يسمنا باسم جماعة إسلامية أو حزب أو طائفة وإنما سمانا جماعة مسلمة وديننا ليس ثقافة مجردة ولا فلسفة عقيمة " موجها نداءه للمفكرين ورجال الاعلام في مصر بأن "سبيل الإسلام يتسع الجميع".

واعتبر القرني لقاءه مع الشعب المصري بأنه "يأتي في يوم لن ينساه"، مضيفا: "سأسجل في حياتي أنني أتيت وسلمت على أهل مصر ونشكركم لأنكم أتيتم الينا في بلادنا مربين ومعلمين ولكم الريادة والعلم والتخصص ".

ودعا القرني للشعب السوري خلال المحاضرة التي حضرها العشرات من اللاجئين السوريين الذين كانوا ضمن المئات ممن حضروا محاضرته، مضيفا : "غدا نصلي في الجامع الأموي(بدمشق) " .

وأشار إلى أن "حمل السلاح واجب على السوريين في هذه الاوقات ومن قتل منهم فهو شهيد" .

وأثنى القرني على الأزهر وقال "أشكر الأزهر وشيخه من هذا المنبر وهو يشارك في نشر الدين "

وقضت محكمة مصرية الشهر الماضي بحبس داعية سنة مع وقف التنفيذ وتغريمه 20 ألف جنيه (3300 دولار) إثر إدانته بتهمة "سب وقذف فنانة".

وقدم محامون ومواطنون مصريون بلاغات للنيابة ضد دعاة ضد ما اعتبروه تجاوزات منهم خلال برامجهم التليفزيونية، متهمين إياهم بالإساءة إلى الإسلام عبر استخدام ألفاظ "لا تليق بالدعاة".

وعائض القرني هو أحد أشهر دعاة المملكة العربية السعودية ومن أصحاب الخط الوسطي في الدعوة وله أكثر من أربعين كتابا أبرزها كتاب "لا تحزن" وهي المرات القلائل الذي يلقي فيها القرني محاضرة في مساجد مصرية.



عبد الرحمن فتحي

القاهرة – الأناضول