طالب أطفال غزة من أحرار العالم، التحرك لنصرة غزة وأطفالها من العدوان الصهيوني الظالم على أبناء القطاع.
وقالوا في مؤتمر نظمه أطفال غزة لمناشدة أحرار العالم من أمام مستشفى الشفاء بغزة، "إننا نخاطبكم من فوق ركام المنازل ودماؤنا تسير وأجسادنا تمزق، نخاطب إنسانيتكم وضمائركم".
وأضافوا : " منذ خمسة أيام على الأقل طفولتنا تحرق بصواريخ الاحتلال، يا أحرار العالم، أنقذونا من هذا الإجرام والإرهاب الصهيوني، فقد قتلوا الأجنة في بطون أمهاتهم، والأطفال الرضع، لم يرحموا براءتنا وطفولتنا.. فماذا فعلت الرضيعة حنين طافش ذات العشرة شهور ليمزق الصهاينة جسدها الطري، ماذا فعل الطفل وليد العبادلة صاحب العامين لتحرق دولة الاحتلال جسده، والقائمة تطول".
وتابعوا " أيها الناس.. أيها العالم الظالم... بأي ذنب نقتل وتهدر طفولتنا.. ماذا اقترفنا ليحصل لنا كل هذا ... خمسة عشرة طفلاً استشهدوا .. وأكثر من مائتين آخرين أصيبوا. أين حقنا في الحياة.. يا دعاة الإنسانية .. نريد أن نعيش بأمان.. كما أطفالكم بهدوء وأمان.. نريد أن نلعب بدمانا لا بدماءنا.. نريد أن ننام هل النوم أصبح حرام... فكلما تغفلوا عيوننا تفزعنا أصوات الانفجارات وتهتز الأرض من تحتنا بهذا الإجرام الإسرائيلي".
وخاطبوا الرؤساء والزعماء والقادة والأمراء وأصحاب الجلالة قائلين " نخاطبكم الآن وما زال القصف مستمر، والقذائف تسقط على رؤوسنا نرجوكم تحركوا .. تحركوا لتنقذوا ما تبقى من طفولتنا الجريئة.. لا نعرف أي نذهب. فكل مكان هنا غير آمن.. بيوتنا ومدارسنا وشوارعنا وملاعبنا مستهدفة.. حرام عليكم.. تحركوا لنجدتنا قبل فوات الأوان".