للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي مسؤليين ليبيين يقومون باتهام احمد بوختالة بقيادة عملية الهجوم علي القنصلية الامريكية


    مسؤليين ليبيين يقومون باتهام احمد بوختالة بقيادة عملية الهجوم علي القنصلية الامريكية في بنغازي التي ادت لمقتل السفير الامريكي. للعلم ان ابوختالة هو احد المتهميين بالمشاركة في مقتل الشهيد عبدالفتاح يونس . وشكرا يا مصطفي عبدالجليل علي مشاركاتك في الثورة !

    CAIRO — Libyan authorities have singled out Ahmed Abu Khattala, a leader of the Benghazi-based Islamist group Ansar al-Sharia, as a commander in the attack that killed the American ambassador to Libya, J. Christopher Stevens, last month, Libyans involved in the investigation said on Wednesday.
    Witnesses at the scene of the attack on the American Mission in Benghazi have said they saw Mr. Abu Khattala leading the assault, and his personal involvement is the latest link between the attack and his brigade, Ansar al-Sharia, a puritanical militant group that wants to advance Islamic law in Libya
    The identity and motivation of the assailants has become an intense flash point in the American presidential campaign. Republicans have sought to tie the attack to Al Qaeda to counter President Obama’s claim that by killing Osama bin Laden and other leaders his administration had crippled the group; Mr. Abu Khattala and Ansar al-Sharia share Al Qaeda’s puritanism and militancy, but operate independently and focus only on Libya rather than on a global jihad against the West.

    But Mr. Abu Khattala’s exact role, or how much of the leadership he shared with others, is not yet clear. His leadership would not rule out participation or encouragement by militants connected to Al Qaeda in the Islamic Maghreb, an Algerian Islamic insurgency that adopted the name of Bin Laden’s group a few years ago to bolster its image, but has so far avoided attacks on Western interests.

    Like the other leaders of the brigade or fighters seen in the attack, Mr. Abu Khattala remains at large and has not yet been questioned. The authorities in Tripoli do not yet command an effective army or police force, and members of the recently elected Parliament have acknowledged with frustration that their government’s limited power has shackled their ability to pursue the attackers. The government typically relies on self-formed local militias to act as law enforcement, and the Benghazi area militias appear reluctant to enter a potentially bloody fight against another local group, like Ansar al-Sharia, to track down Mr. Abu Khattala.

    Asked last week about Mr. Abu Khattala’s role, an American official involved in a separate United States investigation declined to comment on any particular suspects, but he indicated that the United States was tracking Mr. Abu Khattala and cautioned that the leadership of the attack might have been broader than a single man. “Ansar al-Sharia is not only a shadowy group, it’s also quite factionalized,” the official said. “There isn’t necessarily one overall military commander of the group.”

    It was not immediately clear if that assessment might have changed with new information from Libyan witnesses. The New York Times reported on Tuesday that Mr. Abu Khattala was a leader of the brigade, but withheld accounts of his specific role in the attack to protect witnesses. On Wednesday, The Wall Street Journal reported that three witnesses had seen him during the Sept. 11 attack and that the Libyan authorities were focused on his role.

    The Journal reported that Mr. Abu Khattala had been seen at large in the Leithi neighborhood of Benghazi, known for a high concentration of Islamists. But his exact whereabouts are unclear. Libyan border security is loose, so it is possible that he will flee or has already left the country.

    Mr. Abu Khattala was a member of the Islamist opposition under Col. Muammar el-Qaddafi and was imprisoned in his notorious Abu Salim jail. Unlike most of the other Islamist prisoners, however, Mr. Abu Khattala never renounced violence as means of seeking political change. He was let out of prison only last year, along with a batch of other political prisoners released in a futile bid by the government to appease the nascent uprising.

    Mr. Abu Khattala fought Colonel Qaddafi along with the rest of the Libyan opposition and the current leaders of the big militias in eastern Libya. But as those groups lined up behind the transitional government and the democratic process, Mr. Abu Khattala and a small core of like-minded Islamists formed Ansar al-Sharia, which now includes 100 to 200 fighters. Its name means “supporters of Islamic law,” and it opposes electoral democracy as a man-made substitute.

    It has staged displays of armed might intended to deter Western-style secular liberals whom it suspects of moving to liberalize Libya, where alcohol is currently banned, polygamy is legal and the vast majority of women wear an Islamic head covering. But Ansar al-Sharia also guarded a local hospital and engaged in preaching and charitable work, before popular anger at the group for its role in the mission attack forced it to scatter and hide out of sight.

    Suliman Ali Zway contributed reporting from Tripoli, Libya, and Eric Schmitt from Washington.





    القاهرة - السلطات الليبية قد خص أحمد أبو Khattala، القيادي في بنغازي الاسلامية ومقرها جماعة أنصار الشريعة، كقائد في الهجوم الذي قتل السفير الأمريكي إلى ليبيا، J. كريستوفر ستيفنز، الشهر الماضي، ليبيين متورطين في وقال التحقيق يوم الاربعاء.
    شهود عيان في موقع الهجوم على بعثة الأمريكية في بنغازي قالوا انهم رأوا السيد أبو Khattala تقود الهجوم، ومشاركته الشخصية هي أحدث صلة بين الهجوم وفرقته، أنصار الشريعة، وهي مجموعة المتزمت (حماس) التي يريد دفع الشريعة الإسلامية في ليبيا
    أصبح هوية ودوافع المهاجمين نقطة فلاش مكثفة في حملة الانتخابات الرئاسية الأمريكية. ويسعى الجمهوريون لادراك التعادل الهجوم لتنظيم القاعدة لمواجهة مطالبة الرئيس أوباما أنه بحلول قتل أسامة قادة بن لادن وغيره من إدارته قد شلت مجموعة، والسيد أبو Khattala والتحفظ والتزمت جماعة أنصار الشريعة شارك تنظيم القاعدة والتشدد، ولكنها تعمل بشكل مستقل والتركيز فقط على ليبيا وليس في والجهاد العالمي ضد الغرب.

    ولكن دور السيد أبو Khattala بالضبط، أو كم من القيادة الذي يقيم فيه مع الآخرين، ليس واضحا بعد. وقيادته لا يستبعد مشاركة أو التشجيع من قبل مسلحين على صلة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، تمرد الجزائرية الإسلامية التي اعتمدت اسم مجموعة بن لادن قبل بضع سنوات لتعزيز صورتها، ولكن حتى الآن تجنب هجمات على المصالح الغربية .

    مثل غيره من قادة لواء مقاتل أو ينظر في الهجوم، والسيد أبو Khattala لا يزال طليقا ولم يتم بعد استجوابه. السلطات في طرابلس لم يعد بوسع حتى الآن جيش أو قوة شرطة فعالة، وأعضاء البرلمان المنتخب مؤخرا واعترف مع الإحباط أن القوة حكومتهم محدودة ومقيدة قدرتها على انتهاج المهاجمين. الحكومة تعتمد عادة على النفس التي شكلت ميليشيات محلية ليكون بمثابة تطبيق القانون، والميليشيات منطقة بنغازي تبدي ممانعة لدخول معركة دامية ضد مجموعة أخرى يحتمل المحلية، مثل جماعة أنصار الشريعة، لتعقب السيد أبو Khattala.

    ورفض مسؤول أمريكي شارك في تحقيق منفصل الولايات المتحدة طلبت الاسبوع الماضي عن دور السيد ابو Khattala، والتعليق على أي مشتبه بهم خاصة، لكنه أشار إلى أن الولايات المتحدة تتبع السيد أبو Khattala وحذر من أن قيادة الهجوم قد وكانت أوسع من رجل واحد. "أنصار الشريعة ليست مجرد مجموعة غامضة، كما انها فصائل جدا"، حسبما ذكر المسؤول. "ليس هناك بالضرورة أحد القادة العسكريين العام للفريق."

    لم يكن واضحا على الفور ما اذا هذا التقييم قد تغيرت مع معلومات جديدة من الشهود الليبية. وذكرت صحيفة نيويورك تايمز يوم الثلاثاء أن السيد أبو Khattala كان قائدا للواء، ولكن تم حجب معلومات محددة لدوره في الهجوم لحماية الشهود. يوم الاربعاء، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن ثلاثة شهود رأوه خلال هجمات 11 سبتمبر والتي تركزت السلطات الليبية على دوره.

    وذكرت مجلة أن كان ينظر السيد أبو Khattala ككل في حي الليثي من بنغازي، والمعروف عن تركيز عال من الإسلاميين. ولكن مكان وجوده بالضبط غير واضحة. أمن الحدود الليبية واهية، لذلك فمن الممكن أنه سوف يهرب أو انه ترك البلاد بالفعل.

    وكان السيد أبو Khattala عضو في المعارضة الإسلامية زمن العقيد القذافي وسجن في سجن سيئ السمعة له أبو سليم. وخلافا لمعظم السجناء الإسلامية الأخرى، ومع ذلك، السيد أبو Khattala أبدا تنبذ العنف كوسيلة للتغيير السياسي تسعى. كان يسمح له بالخروج من السجن في العام الماضي فقط، جنبا إلى جنب مع مجموعة من السجناء السياسيين الآخرين صدر في محاولة غير مجدية من جانب الحكومة لتهدئة الانتفاضة الوليدة.

    قاتل السيد أبو Khattala العقيد القذافي جنبا إلى جنب مع بقية المعارضة الليبية والقيادات الحالية للميليشيات كبيرة في شرق ليبيا. ولكن مثل تلك الجماعات اصطف وراء الحكومة الانتقالية والعملية الديمقراطية، التي تشكلت السيد أبو Khattala ومجموعة صغيرة من الاسلاميين مثل التفكير أنصار الشريعة، التي تضم الآن 100 حتي 200 مقاتل. اسمها يعني "أنصار الشريعة الإسلامية"، وانها تعارض الديمقراطية الانتخابية باعتباره بديلا من صنع الإنسان.

    فقد نظموا مظاهر المسلحة قد تهدف إلى ردع على النمط الغربي الليبراليين العلمانيين الذين تشتبه في انها تتحرك لتحرير ليبيا، التي يحظر فيها حاليا الكحول، وتعدد الزوجات هو قانوني والغالبية العظمى من النساء ارتداء الرأس الإسلامي الذي يغطي. ولكن أنصار الشريعة أيضا حراسة مستشفى محلي وتعمل في الوعظ والعمل الخيري، قبل الغضب الشعبي في المجموعة لدورها في الهجوم البعثة اضطرت لإخفاء مبعثر وبعيدا عن الأنظار.

    ساهم سليمان علي Zway تقارير من طرابلس، ليبيا، وإريك شميت من واشنطن.

  2. #2
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    نفى القيادي الإسلامي الليبي أحمد سالم بوختالة الخميس ما اوردته وسائل اعلام اميركية انه وراء الهجوم على القنصلية الاميركية في بنغازي في 11 ايلول/سبتمبر والذي راح ضحيته أربعة اميركيين بينهم السفير كريس ستيفنز.
    وكانت وسائل اعلام اميركية نقلت الاربعاء عن مسؤولين ليبيين لم تسمهم اتهامهم لبوختالة بقيادة أشخاص نفذوا الهجوم على مقر القنصلية، مشيرة الى ان الاتهام مستند الى شهود عيان كانوا في الموقع وشاهدوا بوختالة يقود الهجوم مع مجموعة من كتيبة أنصار الشريعة.
    وقال بوختالة لوكالة فرانس برس ان "صحيفة نيويورك تايمز نشرت الخبر ونسبته لمسؤولين ليبيين ولم يذكروا أسماء هؤلاء المسؤولين. هذا خبر كاذب وكل ما ورد فيه ملفق لا أساس له من الصحة والمصداقية".
    وأضاف القيادي الاسلامي الذي كان آمرا سابقا لكتيبة أبي عبيدة بن الجراح خلال الثورة على نظام العقيد الراحل معمر القذافي "هناك من ادعى عدم وجودي في بنغازي وأنني فررت خارج البلاد، وهذا عار عن الصحة تماما وها أنت في بيتي وتحاورني".
    واكد ان "موضوع حادثة القنصلية الأميركية ليس فيه جديد، وما ذكرته الصحيفة جاء لخدمة مصالح معينة".
    وتابع "ما يمكننا قوله هو أن مجموعة من الشعب خرجت في التظاهرة، وتعامل معهم بالرصاص الحرس المكلف بحماية القنصلية ولا أعلم إن كان من الجانب الليبي أم من الجانب الأميركي، وحدث نوع من الرماية، وفي آخر المطاف قاموا بحرق مقر القنصلية".
    واضاف "هذا حدث مثل ما حدث في أي دولة عربية أو إسلامية استنكارا للفيلم المسيء للنبي محمد" الذي انتج في الولايات المتحدة.
    واكد ان "ليس هناك أية جهة رسمية تخاطبت معي أو تعاملت معي أو سلمتني أي بلاغ أو استدعاء أو أي شيء بهذا الخصوص، إلا ما نقلته لي صحافية من (شبكة التلفزيون الاميركية) +سي بي أس+ عن لسان رئيس المؤتمر الوطني العام محمد المقريف انه قال +نتهم أحمد بوختالة بشكل رئيسي في أحداث القنصلية الأميركية+".
    وتابع "اتصلنا بالمقريف عدة مرات ولم نتمكن من الوصول إليه، ومؤخرا اتصل به أحد المعارف فأخبره بأنه لم يقل هذا الكلام وأن ليس له علاقة بهذا الموضوع، ونفاه"

    عن جانلويجي غيرسيا | الفرنسية .


    بنغازي (ليبيا) 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - ذكر قائد
    ميليشيا ليبية -يقول مسؤولون أمريكيون إنه يخضع للتحقيق في قضية
    الهجمات التي استهدفت القنصلية الأمريكية في بنغازي وأسفرت عن مقتل
    السفير- إنه كان موجودا في مكان الحادث أثناء وقوعه لكنه ليس واحدا
    من قادة الجماعات التي نفذت الهجوم.
    ونقلت بعض الصحف الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين لم تكشف
    أسماءهم قولهم إن أحمد بوختالة هو قائد الهجمات التي وقعت في 11
    سبتمبر أيلول الماضي. ونقلت الصحف عن المسؤولين أيضا قولهم إن مكان
    بو ختاله لا يزال مجهولا.
    وقالت مصادر من الحكومة الأمريكية لرويترز إن بوختالة يخضع
    للتحقيق باعتباره أحد المشتبه بضلوعهم في الهجوم على القنصلية رغم
    أن المحققين الأمريكيين لم يوضحوا حتى الآن ما إذا كان بوختالة قد
    لعب دورا في قيادة أو تنظيم الهجمات.
    وصار مقتل السفير الأمريكي كريستوفر ستيفنز وثلاثة من مواطنيه
    في بنغازي قضية ساخنة في الحملة الانتخابية الأمريكية إذ استغلها
    الجمهوريون لاتهام الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالفشل في
    القيادة.
    وقال بوختالة (41 عاما) في مقابلة مع رويترز إنه لم يعلم بأنه
    مشتبه به إلا من وسائل الإعلام وفوجئ بأن بعض المسؤولين أبلغوا
    الصحفيين بأنه لا يزال هاربا.
    وأضاف أن هذه التقارير تقول إنه مختبئ ولا أحد يعلم بمكان
    اختبائه في حين أنه يجري مقابلته مع رويترز على الملأ في أحد
    الفنادق بل إنه بصدد الذهاب لإحضار أبناء شقيقته من المدرسة.
    وذكر مسؤول من وزارة الداخلية الليبية قريب من التحقيق لرويترز
    أن هناك صورة التقطت لبوختالة في القنصلية وقت وقوع هجمات الحادي
    عشر من سبتمبر أيلول الماضي ولكن ليس هناك أدلة كافية لإلقاء القبض
    عليه.
    وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إنه كان هناك الكثير من
    الأشخاص المنتمين لجماعة أنصار الشريعة وكتائب أخرى إلى جانب آخرين
    من عامة الشعب في إشارة إلى الميليشيا الإسلامية المتشددة التي
    نسبت إليها مسؤولية الهجوم.
    وأكد أن مجرد وجود أحد في القنصلية لا يعني ضلوعه في الهجوم.
    ونفى بوختالة كونه زعيما لجماعة أنصار الشريعة لكنه قال إنه
    على علاقة طيبة بالجماعة ويعرف أعضاءها جيدا.
    وقال مسؤول أمريكي إنه ربما يكون هناك أكثر من شخص يلعبون دورا
    قياديا في الجماعة.
    وأضاف المسؤول لرويترز "أنصار الشريعة جماعة متشددة... ليس لها
    مقر واحد. ربما يكون هناك عدة قياديين عسكريين يلعبون دورا في
    أنشطتها."
    وأشار بوختالة إلى أنه تلقى مكالمة هاتفية في ليلة الحادي عشر
    من سبتمبر أيلول الماضي تخبره بأن القنصلية الأمريكية تتعرض لهجوم
    ومن ثم توجه إلى مسرح الأحداث.
    وأوضح أنه وصل إلى الشارع الموازي للقنصلية وانتظر بعض قادة
    الكتائب الأخرى ليرشدوه إلى طريق المقر الدبلوماسي الذي وصل إليه
    مثل غيره ليرى ما يحدث هناك.
    ونفى بوختالة موافقته على الهجوم أو قيادته لكنه قال إنه يتفهم
    الغضب الذي تسبب فيه.
    وكان فيلم اعتبر مسيئا للنبي محمد جرى تصويره في كاليفورنيا
    ونشر على الإنترنت ساهم في تفجير احتجاجات عنيفة في أرجاء العالم
    الإسلامي.
    وقال مسؤولون أمريكيون إنهم يعتقدون أن متشددين استغلوا
    الاحتجاجات ستارا لشن هجوم مسلح على المقر الدبلوماسي الأمريكي
    ومبنى يفترض أنه منزل آمن.
    وذكر بوختالة أن الفيلم الذي أساء للنبي محمد كان هجوما مباشرا
    على قيم المسلمين وإذا كانت أمريكا تريد إقامة علاقات طيبة مع
    العالم الإسلامي فإنها تحتاج إلى فعل ذلك باحترام.
    وأضاف أنه إذا كان الأمريكيون يريدون القيام بذلك بالقوة فإنهم
    سيقابلون بالقوة.
    وقال إنه بعد وصوله إلى القنصلية بدأ في المساعدة على تنظيم
    حركة المرور مع قادة ميليشيات أخرى.
    وتابع أن الناس كانوا يصطدمون ببعضهم بسبب حالة الفوضى التي
    عمت المكان مشيرا إلى أنه كان هناك إطلاق نار متقطع.
    وأضاف بوختالة أنه اتصل بقادة القوات الأمنية في بنغازي -
    كتيبة 17 فبراير واللجنة الأمنية العليا - وطلب منهم إبعاد
    سياراتهم وإبعاد الناس عن القنصلية لتجنب وقوع اشتباكات.
    وقال إنه بعد فترة وجيزة من إجراء اتصالاته أخبره أحد الحراس
    بأن أربعة رجال احتجزوا في مبنى داخل المجمع وكانوا يطلقون النار
    على المتظاهرين.
    وأضاف أنه عند وصوله إلى المبنى كان الرجال الأربعة قد فروا
    بالفعل وعندئذ غادر المكان ولم يعد إليه.
    وثمة القليل من المعلومات المعروفة عن بوختالة الذي ينحدر من
    بنغازي.
    وقال الرجل الأعزب إنه سجن عشرة أعوام لمعرفته بشخصيات مشتبه
    بها.
    ولدى سؤاله حول ما إذا كان قد تلقى أي تعليم أو تدريب بالخارج
    قال إنه لم يغادر بلاده قط.
    وذكر بوختالة إنه شكل كتيبة أبو عبيدة بن الجراح في بداية
    الانتفاضة المسلحة التي أطاحت بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي
    العام الماضي.
    وحملت الميليشيا المسلحة المغمورة مسؤولية مقتل قائد قوات
    المعارضة الليبية عبد الفتاح يونس أحد الموالين السابقين للقذافي
    الذي انشق عنه لينضم إلى صفوف المعارضين.
    وكان يونس شارك في انقلاب عام 1969 الذي أوصل القذافي إلى
    السلطة. وعمل يونس وزيرا للداخلية قبل انشقاقه وتوليه منصبا رفيعا
    في حركة الانتفاضة في فبراير شباط.
    ولم يرق لبعض المعارضين العمل تحت قيادة رجل كان مقربا للغاية
    من القذافي خاصة المقاتلين الإسلاميين المحافظين المتشددين الذين
    تعرضوا للاضطهاد في عهد الزعيم الليبي الراحل.
    واستجوبت السلطات الليبية بوختالة لكنها أطلقت سراحه لعدم وجود
    أدلة تثبت صلته المباشرة بقتل يونس. وقال بوختالة إنه حل الميليشيا
    التي شكلها في وقت لاحق.
    وأضاف أنه تم حل كتيبة أبو عبيدة بن الجراح بعد الانتفاضة نظرا
    لأنها كانت جماعة قتالية في حين أن الحرب انتهت.
    غير أنه من المعروف أن العديد من أعضاء كتيبة أبو عبيدة بن
    الجراح انضموا إلى كتائب أخرى وبينها أنصار الشريعة في بنغازي.
    (إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن - هاتف
    0020225783292)

  3. #3
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,466

    افتراضي


    واشنطن 23 مايو 2014 - كشفت رسالة من وزارة الخارجية الأمريكية حصلت عليها رويترز أن وزير الخارجية جون كيري وافق على المثول أمام لجنة تابعة لمجلس النواب تحقق في ملابسات الهجوم الذي وقع عام 2012 على مجمع البعة الدبلوماسية الأمريكية في بنغازي بشرق ليبيا. كانت اللجنة قد أصدرت طلب استدعاء لكيري للمثول أمامها في 29 مايو الحالي لكن الرسالة قالت إن ارتباطات مسبقة ستحول دون ذلك. وتابعت الرسالة أن كيري عرض موعدين بديلين في 12 يونيو أو 20 من نفس الشهر للإدلاء بشهادته وطلب من اللجنة سحب طلب الاستدعاء.
    رويترز

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.