قضت المحكمة العليا في الولايات المتحدة بالإجماع، الثلاثاء (20 يناير 2015)، بأحقية أحد السجناء المسلمين في ولاية أركانسس في ترك لحيته لأسباب دينية، ولكونها لا تشكل خطرًا على الأمن.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس الأمريكية، عن قضاة المحكمة قولهم: "إن السجين جريجوري هولت يمكن أن يترك لحيته؛ لأن مسؤولي سجن أركنساس لم يتمكنوا من إثبات مزاعمهم أن اللحية تشكل خطرًا أمنيًّا".

ومن جهته، قال هولت إنه لديه الحق الآن في أن يطلق لحيته تحت القانون الاتحادي الذي يحمي الحرية الدينية للسجناء.

وأيدت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما والجماعات الدينية والملحدين على حد سواء، الحكم الذي قضت به المحكمة لهولت، المعروف أيضًا باسم عبد المالك محمد. وتسمح أكثر من 40 ولاية أمريكية للسجناء بإطلاق لحاهم.

ويقضي هولت حكمًا بالسجن مدى الحياة؛ لإدانته باعتداء وحشي على صديقته، ويحتجز في سجن مشدد الحراسة.

وبرزت قضيته إلى الواجهة بعد أن قدم هولت التماسًا بخط اليد إلى المحكمة يطلب فيها السماح بإطلاق لحيته وإلغاء هذا القيد الذي وضعه سجن أركنساس.

عاجل ص الكترونية