تمكنت الجمارك التونسية من إحباط عملية تهريب كمية من المخدرات من ليبيا، وذلك في عملية هي الثانية من نوعها في أقل من عشرة أيام. وذكرت وكالة الأنباء التونسية أمس الثلاثاء أن أفراد من المكتب الحدودي للجمارك التونسية يعملون بالمعبر المشترك "رأس جدير" ، حجزوا 143 قطعة مخدرات من مادة القنب كانت مخبأة داخل سيارة تحمل ترقيما أجنبيا يقودها مواطن من بلد مجاور. ولم تذكر جنسية هذا المواطن، لكنها لفتت إلى أنه تم توقيفه وشخص اخر يشتبه في علاقته بعملية التهريب بهدف إستكمال التحقيق. وقالت إن المخدرات تزن 34.562 كيلوجرام. ويأتي الكشف عن إحباط عملية التهريب هذه بعد 9 أيام من إعلان السلطات التونسية عن ضبط نحو 3 أطنان من المخدرات كانت مُخبأة داخل يخت على متنه ثلاثة أشخاص يحملون جنسية أوروبية. وكان المتحدث الرسمي بإسم وزارة الداخلية التونسية "محمد العروي" أعلن في الحادي عشر من الشهر الجاري أن عملية ضبط هذه الكمية الكبيرة من المخدرات نفذتها فرقة مقاومة المخدرات في الميناء الترفيهي بمدينة ياسمين الحمامات من محافظة نابل شمال شرق تونس العاصمة.

وال