سجن مواطن 4 أعوام بدلاً من 9 أشهر!
ينبع - عبدالله زويد
الأحد 24 يونيو 2012
فوجئ مواطن برفض ديوان المظالم قبول استئنافها ضد قرارها القاضي بتعويضه بمبلغ 152.700 ريال جراء الخطأ الذي وقع في تمديد فترة سجنه من تسعة أشهر إلى أربعة أعوام، إذ كان يطالب بتعويض مالي يبلغ 10 ملايين ريال.
ويقول المواطن عبد الرحيم الجهني لـ «الحياة» إنه تقدم لديوان المظالم في جدة بلائحة دعوى تتضمن بأنه سجن قرابة أربع سنوات في السجن العام في محافظة جدة دون أي محاكمة، إلى أن حكم عليه بالتعزير بالسجن لمدة تسعة أشهر من تاريخ توقيفه مع جلده 50 جلدة مكررة على خمس مرات كل 15 يوماً. (تحتفظ «الحياة» بصك المحكمة).
وزاد «ترتبت على الخطأ جراء توقيفي أضرار لحقتني من جراء السجن غير المبرر، مما نتج منه تفاقم الأمراض النفسية علي جراء التوقيف وجميع التقارير التي أحملها بالملف رقم (29314) في مستشفى الصحة النفسية في المدينة المنورة تفيد بذلك».
وحصلت «الحياة» على نسخة من مذكرة رد شرطة جدة والتي تؤكد فيها نصاً بأن «قضية المذكور لم تستغرق لدى الشرطة أكثر من 17 يوماً وهي المدة اللازمة لإنهاء إجراءاتها بالشكل المطلوب، حيث قبضت عليه بتاريخ 9/11/1422هـ وجرت إحالة أوراقه لمحافظة جدة بتاريخ 27/11/1422هـ وبعد رفعها لم تردنا حتى تاريخه، وبالتي فقد انتهى دور الشرطة عند هذا الحد».
وأوضح رد المدعي العام لهيئة التحقيق والادعاء العام «تحتفظ الصحيفة بنسخة منه»، على دعوى الجهني بأن الحكم صدر بسجنه تسعة أشهر من تاريخ إيقافه 9/11/1422هـ، وأن الهيئة غير مختصة حتى تاريخه في التحقيق في قضايا السرقات وعليه فهي لم تباشر التحقيق في قضية المدعي، ولم تأمر بتوقيفه على ذمة هذه القضية.
وتتابعت الجلسات - حسب حديث الجهني - إلى أن انتهت بالحكم لصالحه في العام 1432هـ، والذي يقضي بعدم قبول الدعوى في مواجهة هيئة التحقيق والادعاء العام لرفعها على غير ذي صفة، إضافة إلى إلزام شرطة محافظة جدة بتعويض المدعي بمبلغ 152.700 ريال.
وأضاف الجهني «لم ينصفني الحكم وشعرت أنه قليل عند احتساب الأيام التي قضيتها في السجن دون ذنب، وأنا بالأصل أعاني من الأمراض النفسية لذلك استأنفت الحكم، وكانت المفاجأة أن الدائرة الإدارية الرابعة بالمحكمة الإدارية بجدة حكمت بعدم اختصاصها في نظر الدعوى المقامة ضد من سجنه.

الحياة