حذر المرصد الليبي لحقوق الإنسان من تفاقم الأوضاع في ليبيا وتصاعد وتيرة العنف، مطالبا بضرورة محاكمة كل المتورطين والمتسببين في تفاقم الأوضاع.
وأوضح المرصد في بيان أصدره اليوم الجمعة، أن وتيرة العنف تصاعدت في ليبيا، مما أسفر عن سقوط قتلى بالعشرات في الكفرة بين قوات درع ليبيا وقوات التبو، و اشتباكات في درنة، واشتباكات بين الزنتان ومزده وشقيقة، فضلا عن المواجهة المستمرة والقصف بصواريخ الجراد على المدنين العزل في الشقيقة الذي أدى إلى قتل وجرح العشرات من قبل كتائب الزنتان.
وأكد المرصد بحسب اليوم السابع أن المدنيين هرعوا إلى الجبال خوفا وهربا من القتل جراء القصف العشوائي تحت ظروف إنسانية غاية في الصعوبة ونقص في الطعام والمياه، محذرا من استمرار الوضع بهذه الصورة، وإلا فإنه سوف تكون هناك كارثة إنسانية بعد أن سقطت البيوت جراء القصف على رؤوس ساكنيها.
وكالة أنباء التضامن