الإعلان عن تأسيس حزب العدالة والتقدم ومؤسسوه يتعهدون بالعمل من أجل تحقيق الديمقراطية في ليبيا وسيادة دولة القانون
طرابلس 23 أبريل 2012 ( وال ) - انضم حزب العدالة والتقدم إلى مجموعة الأحزاب والتنظيمات السياسية التي تشكلت منذ إعلان تحرير ليبيا من نظام القذافي البائد ، بعد أن أعلن بطرابلس اليوم الاثنين عن تأسيسه وفق ثوابت ومبادئ رئيسية تؤكد على وحدة ليبيا ، والدين الإسلامي مصدر شريعتها وسيادة القانون انطلاقا من أهداف ثورة 17 فبراير ... وأُقيم بهذه المناسبة حفل إشهار للحزب بفندق المهاري بطرابلس بحضور أعضاء لجنته التأسيسية وعدد من رؤساء الأحزاب السياسية الأخرى وجمع من النشطاء السياسيين وممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني ... ووفقا لما أكده مؤسسو الحزب لوكالة الأنباء الليبية ، فإن رؤاه ومبادئه تقوم على أهداف ثورة 17 فبراير ,, متعهدين بالعمل من أجل بناء ليبيا دولة عصرية يسودها القانون والديمقراطية والعدالة والشفافية ... وأجمعوا على أن الأهداف التي يسعى الحزب لتحقيقها هي الحرية والتعددية والتداول السلمي للسلطة والحفاظ على وحدة اللحمة الوطنية والترابط الاجتماعي والمساواة بين المرأة والرجل وتطوير الاقتصاد وحماية وإصلاح البيئة من جميع الملوثات والاهتمام بخدمات الضمان الاجتماعي ... ويركز الحزب في أهدافه للسياسة الخارجية على دعم الخطوات الرامية إلى إقامة نظام عالمي يقوم على مبدأ المساواة والعمل المشترك وتوازن المصالح والتعاون المتبادل بين الشعوب ودعم الأمم المتحدة وكافة هيئاتها لتحقيق الأهداف السامية لخدمة شعوب العالم ... وأكد رئيس اللجنة التأسيسية للحزب السيد " عبدالله الدقاز " أن حزبه سيعمل باتجاه بناء ليبيا الجديدة وخلق مجتمع ديمقراطي متحضر قائم على الحوار واحترام الرأي الآخر ... وقال لوكالة الأنباء الليبية "سنعمل ، وفق مبادئ الحزب ، من أجل الوصول لتمتع شعبنا بمستوى معيشي راق ومتمسك بهويته الوطنية في ظل وطن مستقل متطور ومنفتح على الآخرين" ...