للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: جرائم مالية

  1. #1
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,465

    افتراضي جرائم مالية


    حكمت محكمة فرنسية الثلاثاء، على رجل الأعمال الجزائري السابق رفيق خليفة، الملقب ببيل غيتس إفريقيا، والمسجون حاليا في العاصمة الجزائرية، بالسجن خمس سنوات لإدانته باختلاس الملايين لدى إفلاس مجموعته عام 2002.

    وأدين خليفة بترتيب عملية "نهب" لشركته قبيل تصفيتها من خلال "إفراغها من بعض أهم أصولها" وفي طليعتها أملاك وسيارات فخمة، بعد محاكمته غيابيا وهو حاليا معتقل في الجزائر التي تسلمته في نهاية 2013 بعد اعتقاله في لندن منذ 2007.

    وبحسب فرانس برس فإن القضاء يلاحق أيضا عشرة أشخاص من بينهم زوجته السابقة وكاتب عدل ومندوبون سابقون لشركته في فرنسا.

    وبنى رفيق خليفة (48 سنة) في وقت قصير جدا نهاية التسعينات إمبراطورية شملت قطاعات الملاحة الجوية والمصارف والصيدلة ووسائل الإعلام والنقل.

    وكانت مجموعته ترعى فريق مرسيليا لكرة القدم، وتقدم على أنها الواجهة الجديدة للنظام الجزائري الخارج من عشر سنوات من الحرب الأهلية والمنفتح على اقتصاد السوق.

    سكاي نيوز عربية

  2. #2
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,465

    افتراضي


    دخلت صحف بريطانية معروفة برصانتها المهنية في ما تُشبه الحرب الإعلامية التي قدحت زنادها سلسلة من فضائح النشر بدأت باستقالة كبير المعلقين السياسيين بصحيفة تلغراف على خلفية قصة تهرب أحد البنوك من الضرائب.

    فقد أوردت صحيفة تلغراف البريطانية السبت نقلا عما وصفته بمصدر مطلع على بواطن الأمور، أن صحيفة غارديان أقدمت على تعديل عنوان مقال عن العراق على موقعها الإلكتروني حتى لا تُغضب شركة آبل الأميركية، ثم أزالت المقال تماما في وقت لاحق من الصفحة الرئيسية.

    وكشفت تلغراف أن شركة آبل اشترت في يوليو/تموز الماضي مساحة إعلانية في موقع غارديان واشترطت أن لا يوضع إعلانها إلى جانب خبر سلبي.

    وامتنعت غارديان التي تميل إلى يسار الوسط، عن التعليق على تلك المزاعم، لكنها قالت إن 'المسألة لا تتعلق بتغيير المحتوى التحريري نزولا عند مطالب الجهة المعلنة'.

    وسبق لغارديان أن انتقدت صحيفة تلغراف -ذات الميول اليمينية المحافظة- لعجزها عن الالتزام 'بالحد الفاصل' بين الإعلان والسياسة التحريرية، وهو الاتهام الذي نفته الأخيرة بشدة.

    يأتي نشر تلغراف هذا التقرير عقب الضجة التي أحدثتها استقالة كبير معلقيها السياسيين بيتر أوبورن بشأن تغطية الصحيفة لفضيحة بنك أتش إس بي سي الخاصة بالتهرب الضريبي.

    واتهم أوبورن الصحيفة التي كان يعمل فيها بالتستر على بنك أتش إس بي سي، وخداع قرائها بعد أن سحبت تقارير عن 'ثقب أسود' في حسابات فرع المصرف بسويسرا من موقعها على الإنترنت، معتبراً ذلك تم بناء على إلحاح إدارة الإعلانات.

    وقال إن الفرع السويسري للبنك ساعد عملاء أثرياء في التهرب من الضرائب وإخفاء أصول بملايين من الدولارات حفاظاً على حساباته الإعلانية القيمة.

    وتنذر هذه الحرب الإعلامية بين اثنتين من أعرق الدور الصحفية البريطانية بمزيد من الكشف والكشف المضاد لتجاوزات قد تكون خافية على قرائهما.

    الجزيرة

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.