للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي إيران: فساد اقتصادي وانحطاط اخلاقي و14 مليون إيراني تحت خطّ الفقر

    إيران: فساد اقتصادي وانحطاط اخلاقي و14 مليون إيراني تحت خطّ الفقر
    حول الفساد الاقتصادي في إيران، تشير الأرقام إلى ستة ملايين مخالفة ناجمة عن التعامل بالصكوك البنكية دون أرصدة عام 2010. وبلغت الجرائم والمخالفات القانونية في العام الإيراني الأخير إلى 13 مليون ملف، وفقاً «لصادق لاريجاني» رئيس السلطة القضائية الإيرانية. وكشف موقع تابناك عن 60 ألف حالة سرقة للسيارات و50 ألف حالة هروب للجنود من الخدمة العسكرية عام 2008، وأشار الموقع إلى أن 15 مليار دولار أهدرت لاستهلاك المخدّرات، شملت جميع فئات المجتمع الإيراني دون استثناء، بما في ذلك المبيتات الجامعية وكذلك الأطفال في المدارس الإعدادية...

    وكشفت المصادر عن وجود أكثر من 31 مليون مواطن إيراني (من أصل سبعين مليونا هم سكان إيران، حسبما أفاد تقرير للبنك المركزي الإيراني نشرته صحيفة سرمايه) يعيشون تحت خط الفقر عام 2009، ومع ارتفاع التضخم بنسبة %27 في العام الإيراني الأخير، فإنه من المرجّح أن تبلغ نسبة هؤلاء المواطنين إلى %65 من إجمالي سكان إيران، وأن الهوة الطبقية قد اتسعت لتبلغ نحو %46 في عهد نجاد...

    وتواجه إيران منذ سنة تضخما متسارعا بلغت نسبته 26% في يونيو/حزيران 2011 مقارنة بالشهر نفسه من العام السابق
    وهذا التضخم الذي يزيد بشكل أكبر بالنسبة لبعض المنتجات الأولية، لم يعوض كليا برفع الأجور
    أرقام الفقر في إيران تأتي وسط زيادة في الأسعار أثرت على الفقراء والموظفين من ذوي الدخول المتدنية

    وأكد على عسكري المعاون الاقتصادي لنجاد أن غياب العدالة في توزيع الثروة هو واحد من أهم أسباب هذه المشكلة. وأوضح عسكري خلال جلسة مستديرة عقدتها التشكيلات الطلابية مؤخرا أن 44% من الإيرانيين او ما يصل الى 31 مليون شخص يصنفون تحت خط الفقر المطلق واعتبر أن حدوث ذلك في مجتمع يتحدث كثيرا عن الأخوة ليس بالأمر الجيد
    وأشار عسكري إلى أن الحكومة توزع سنويا سلعا أساسية تصل قيمتها إلى خمسة مليارات دولار ومع ذلك تبقى فئات لاتصلها هذه المعونات
    وأوضح عسكري أن 80% من الدخل الاقتصادي منحصر بيد 7% من المواطنين وما تبقى في يد أفراد محدودين وهذا ما يمكن وصفه "بالتوزيع غير العادل للفرص".
    ويرى الخبير الاقتصادي حسن أكبري أن الأرقام التي ذكرها عسكري تصنف ضمن خانة "الأرقام المتفائلة".

    ويؤكد أكبري أن المعدلات تتجاوز ذلك بكثير، خاصة وأنه يرى أن الأرقام التي كشف عنها عسكري تتضمن الفئة التي يمكن القول بأنها تعيش تحت خط الفقر الخشن وهو مستوى ينظر إليه في إيران بأنه تحت خط الفقر المطلق.
    ويرى أنه وبالنظر للأرقام الحكومية فإن 50% من الإيرانيين يمكن اعتبارهم فقراء كما أن 70% من المواطنين يعيشون ب 40% من دخل البلد وهذا يعكس فجوة طبقية كبيرة وينذر بتلاشي الطبقة المتوسطة وانضمامها للطبقة الفقيرة.

    من جهة أخرى، هناك أرقام مفزعة حول استشراء الانحطاط الأخلاقي، الفساد، المخدرات، الفقر، المحسوبيّة وعدم المساواة، المخالفات القانونيّة، مراجعة مراكز الشرطة وسلك القضاء في إيران، نشرتها العديد من المواقع الإيرانيّة الرسمية وغير الرسمية، حذرت بشدّة من انحدار المجتمع الإيراني وسقوطه على جميع المستويات...

    وأعلنت وكالة «آفتاب» عن أن %11 من جميع حالات الانحراف لدى النساء في طهران، يتم بعلم الأزواج.

    وأفادت وكالة إيسنا أن نسبة زواج القاصرات دون الـ 15 سنة في إيران قد شهد ارتفاعاً كبيراً ليبلغ %45 في الأعوام الأخيرة، ويوعز البعض الأسباب إلى المقابل المادي الذي يتلقاه الأولياء.

    وعن حالات الغش في الامتحانات، أشارت وكالة «مهر» الرسميّة الإيرانية إلى أن %60 من طلاب الجامعات يعتمدون الغش بمختلف الأساليب.
    Aat

  2. #2
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    نبكي ونتأسف ونعتذر ونتعلل وتسكتنا الأصوات فننظر نحو المجهول بشفاه باسمات
    المشاركات
    474

    افتراضي

    معلومات في غاية الخطورة....وممكن نقول أن سبب هذا البلاء المستشري يعود للآتي":

    زواج المتعة المنتشر على نطاق واسع حيث يضع الرجل نطفته في امرأة تزوجها إرضاء لشهوته ..ثم عندما ينقضي كل شيء ..يذهب إلى حيث لارجعة ويكرر هذا العمل في مكان آخر...وتحمل المرأتان اللتان تزوجتا زواج المتعة...كل في مدينة مخالفة ...وعندما تنجب الأولى ذركرا والأخرى أنثى ..قد تمر السنون ويحدث مثلما عمل والد هذين الولدين يذهب الولد ويلتقي بالفتاة ويتزوجها للمتعة ..بينما هي أخته ولايعلمان عن بعضهما شيئا..للاسف..هذا ما اطلعت عليه وقرأته ووجدته متداولا..بل قاموا حتى بالتمثيل في مسلسلاتهم عن هذا الوضع المتأزم ووصلت بهم الأمور ان شابا تزوج امراة صغيرة في السن زواج متعة ثم سافر..وأنجبت زوجته بنتا..ومرت الأيام وكبرت الصبية وصارت جميلة فعاد الرجل (والدها ) ولايعرفها فأعجب بها وطلب منها الزواج
    والله إن كان هذا المر مستشري في المجتمع الإيراني..لهي من أكبر الكبر....لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم....مصائب...يكررونها ولايتعظون لاأدري متى سيفكر الإنسان في ما حل به من مصائب بسبب هذه الذنوب التي يكررها ولاينتهي عنها.

    أضف إلى ذلك طعنهم في الصحابة رضوان الله عليهم وطعنهم في العفيفة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها..ولاأدري كيف ينامون ويتمتعون وهم يذمون صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم
    الإنسان لما يتكلم حتى مجرد كلام عابر على مسلم أي مسلم ..تجده يستغفر ويندم ويقول لعلني ارتكبت كبيرة ......ام هم..يذمون الصحابة ولايندمون أو يرجعون .لاحول ولاقوة إلا بالله
    الله المستعان

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.