للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,468

    افتراضي إصلاح مجلس الأمن الدولي

    جددت الهند دعوتها ، الاحد ، لإصلاح مجلس الأمن الدولي بشكل يتماشى مع أولويات القرن الواحد والعشرين ، وذلك خلال كلمة في الدورة الـ 69 للجمعية العامة للمنظمة الدولية في نيويورك. وذكرت مصادر إعلامية هندية أن الوزير الأول الهندي " ناريندرا مودي " أكد في خطابه أن المؤسسات التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، التي لا تزال تعمل بأساليب القرن الماضي، لا يمكن لها أن تكون فعالة خلال القرن الواحد والعشرين" . واضاف " مودي " أنه ينبغي أن يسمح لباقي الأمم بمشاركة أكبر في اتخاذ القرارات الكبرى الموجهة للسياسة الدولية . وأشار الوزير الهندي إلى أن منظمة الأمم المتحدة تواجه خطر فقدان نفوذها كليا ما لم تبادر إلى إصلاح أجهزتها التقريرية والمؤسسات التابعة لها.. مشددا على أنه "لا يمكن لأي دولة أو منظمة مكونة من بضعة بلدان أن تقرر في سياسات العالم بأكمله". يذكر أن مجلس الأمن الدولي تهيمن عليه منذ نهاية الحرب العالمية الثانية خمس دول تملك حق النقض (الفيتو)، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا.

  2. #2
    مدير
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,468

    افتراضي

    حذرت ألمانيا الأمم المتحدة ، السبت ، من حدوث انتكاسة بالعودة إلى أجواء الحرب الباردة التي دامت عقودا بين الشرق والغرب، نتيجة ما وقع مؤخرا من نزاع بين روسيا وأوكرانيا بسبب أزمة شبه جزيرة القرم . وقال وزير الخارجية الألماني " فرانك فالتر شتاينماير " أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة ( علينا ألا نسمح بأن يعود الانقسام القديم بين الشرق والغرب إلى أجواء الأمم المتحدة اليوم ) . كما وجه " شتاينماير " اللوم إلى روسيا بصفتها عضوا دائما في مجلس الأمن لانتهاكها القانون الدولي خلال النزاع مع أوكرانيا. وذكر المسؤول الألماني أن ما تعن الحاجة إليه الآن هو هدنة دائمة بين الطرفين والسعي لإيجاد حل سياسي للأزمة ، وإلا هدد العجز والحصار الأمم المتحدة أيضا.

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.