- أكد موقع "ميديابارت" الصحافي الفرنسي ، الجمعة ، صحة وثيقة ظهرت في 2012 ، تشير إلى تمويل نظام القذافي حملة نيكولا ساركوزي الرئاسية ، الا أن الاخير نفى قائلا إنها مزورة . ويجري التحقيق في صحة الوثيقة بعد شكوى رفعها "ساركوزي " (2007-2012) ضد موقع ميديابارت ، بغض النظر عن جوهر القضية المتمثلة في اتهامات بتمويل القذافي الحملة الانتخابية التي انتهت بفوز ساركوزي برئاسة فرنسا في 2007. وافاد مصدر قريب من الملف انه حتى لو أقر المحققون ان الوثيقة مزورة -وهي عملية قانونية دقيقة- فلن تكون لذلك انعكاسات على جوهر القضية. وقال الرئيس الفرنسي السابق في تصريح نشرته صحيفة " لوجورنال دو ديمانش" إن القضاة يعلمون ان الوثائق غير صحيحة متحدثا عن تزوير فاضح . من جانبه ، قال الموقع الذي نشر الوثيقة بين جولتي الانتخابات الرئاسية ، إن ذلك التقرير يثبت صحة الوثيقة الرسمية الليبية . يذكر أن الوثيقة وقعت في عام 2006 من قبل رئيس جهاز الاستخبارات الليبية سابقا " موسى كوسا " ، وتشير الى موافقة القذافي على تمويل حملة ساركوزي بحوالى "خمسين مليون يورو".
وال