للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي هؤلاء ليبيون ايضا!

    هؤلاء ليبيون ايضا!

    رأي القدس
    2012-01-26

    الثورات التي انطلقت في اكثر من دولة عربية ونجحت في الاطاحة بانظمة ديكتاتورية قمعية فاسدة من المفترض ان تقدم بديلا مختلفا، يرتكز على احترام حقوق الانسان، وتحقيق المساواة، وتكريس مبدأ العدالة، وترسيخ التغيير الديمقراطي، ومن المؤسف ان ما تحمله وكالات الانباء العالمية من اخبار حول ما يجري على الارض في ليبيا يتناقض مع كل هذه المبادئ والقيم، ويعطي صورة سلبية، بل حالكة السواد، خاصة عندما يتعلق الامر بحقوق الانسان.
    السيدة نافي بيلاي المفوضة السامية لحقوق الانسان في الامم المتحدة صرحت بالامس ان المعتقلين من الحرب الاهلية في ليبيا الذين تحتجزهم الكتائب الثورية ما زالوا يتعرضون للتعذيب، وعبرت في تقرير الى مجلس الامن الدولي عن قلقها البالغ على آلاف السجناء الذين توجه لهم تهم انهم موالون لحكومة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، وكثير منهم من افريقيا جنوب الصحراء، يتعرضون للتعذيب وسوء المعاملة في معتقلات تفتقر الى الرقابة، وابسط الاحتياجات الضرورية والانسانية.
    السيد عبد الرحمن شلقم السفير الليبي في الامم المتحدة ابلغ المجلس ان هناك اكثر من ثمانية آلاف معتقل في مدينة طرابلس وحدها، وقال ان حكومته تدين مراكز الاعتقال غير المرخص لها. اما منظمة اطباء بلا حدود الحقوقية الدولية فقد اكدت امس ان الجيش النظامي الليبي وعددا من الميليشيات يقومون بتعذيب الموالين للنظام السابق، وان العديد منهم قتلوا اثناء احتجازهم، ولهذا قررت المنظمة المذكورة وقف عملياتها وانهت تواجدها في مدينة مصراتة ثالث اكبر المدن الليبية احتجاجا.
    نظام العقيد معمر القذافي ارتكب مجازر ومارس التعذيب ضد المعتقلين من معارضيه، ولا يمكن الجدل في هذا على الاطلاق، ولكن من الواضح ان ما ارتكبته الميليشيات المسلحة من قتل وتعذيب في حق خصومها في الاشهر الاربعة الماضية، اي منذ سقوط النظام السابق، يفوق كل التصورات.
    وتبدو الصورة اكثر بشاعة اذا اضفنا الى كل هذه المجازر التي ارتكبتها طائرات الناتو وحلفاؤها على الارض او على ظهر السفن الحربية عندما اطلقت حمم صواريخها على اهالي مدينتي سرت وبني وليد آخر معاقل الزعيم الراحل.
    من المؤسف اننا لم نر لجنة تحقيق تشكل من الامم المتحدة التي اعطت الضوء الاخضر لحلف الناتو للتدخل عسكريا في ليبيا عبر قرار مجلس امنها، لتقديم الحقيقة للرأي العام العالمي حول هذه المجازر وتقديم مرتكبيها الى العدالة، كما اننا نلاحظ حالة من التعتيم الاعلامي ليس فقط من قبل محطات تلفزيونية عالمية، وانما من قبل محطات عربية ايضا لاخفاء هذه المجازر.
    صحيح ان المجلس الوطني الانتقالي الليبي ما زال يتحسس طريقه ويواجه مهمة صعبة لاعادة بناء مؤسسات دولة متخلفة وفاسدة، ولكن الصمت على حالة الفوضى الامنية الناجمة عن سيطرة الميليشيات المسلحة وجرائمها هو مشاركة في هذه الجرائم.
    لا احد يعرف عدد المعتقلين، ولا كيفية معاملتهم، ولا يوجد نظام قضائي عادل او غير عادل لمحاكمتهم، كل ما نعرفه هو ان هناك عمليات تعذيب وقتل فقط.
    حلف الناتو الذي تدخل في ليبيا عسكريا والقى مئات وربما آلاف الاطنان من القنابل على رؤوس الابرياء في المدن تحت جنح الظلام او حتى في وضح النهار، تتحمل دوله، والولايات المتحدة الامريكية بالذات زعيمة العالم الحر، مسؤولية هذه الانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان في ليبيا.
    ليبيا ليست نفطا فقط، وانما اكثر من ستة ملايين ليبي، يواجه بعضهم الموت والاذلال والتعذيب لانهم متهمون دون اثبات بمساندة نظام سابق، وقد تتعرض فئة منهم للتعذيب والذبح بسبب اللون الاسود على ايدي ميليشيات لا تحتكم الى اي قانون، ولا تعترف بقيم العدالة وحقوق الانسان.
    نحن مع اطاحة نظام ديكتاتوري فاسد، ولكننا لسنا، ولن نكون مع حكم ميليشيات تمارس القتل والتعذيب خارج القانون، ولو كان المستشار مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي يحتكم الى القانون لما قبل بهذه الممارسات ولقدم استقالته وعاد الى بيته، فرجل حقوقي مثله، احتل مركزا كبيرا في القضاء لا يجب ان يصمت على هذه الممارسات هو وكل الاعضاء في مجلسه، واذا كان لا يستطيع وقفها فعليه الاعتراف بالفشل ومن ثم الرحيل.

  2. #2
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    53
    المشاركات
    4,118

    افتراضي نعم هؤلاء ايضا هم ليبيون

    هؤلاء ايضا هم ليبيون وبل وأغلبهم زج بهم فى غياهب السجون وماتحويه خفايا هذه السجون من تعديب وقهر وادلال وانتزاع للاعترافات بالقوه والقسوه والقهر ، أغلب هؤلاء الليبيون زج بهم لا لشئ الا لأن بعضهم كان يعمل بجهاز المخابرات الليبيه او الامن الخارجى أو الداخلى فى زمن الراحل معمر القدافى ، فأين حقوق الانسان التى يزعم البعض بأن الثورة قامت من أجلها .
    لاتنه عن خُلق وتأتى بمثله ؛؛؛؛ عار عليك اذا فعلت عظيم .

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.