للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي بني وليد المنكوبة .. من ظلم القذافي الى همجية الثوار

    بني وليد المنكوبة .. من ظلم القذافي الى همجية الثوار

    د. عبد الحميد بن سالم
    متى يُـنصف الليبيون أهل هذه المدينة التى اكتوت بنار القذافي إبّان حكمة و اليوم نراها تتلظى تحت حكم الثوار. شاع بين الليبيين ان ابناء بني وليد و من تم ابناء ورفلة جميعا كانوا يساندون القذافي و يعززون اركان ملكه ,و خاصة في العقددين الاولين من حكم القذافي, و نسوا او تناسوا ان عدد ابناء هذه القبيلة كبير و لو حُسبت نسبة ابناءها الذين عملوا مع القذافي لوجدناها لا تزيد على اي قبيلة و بالرغم من كل ذلك لم يتحصّل اي من ابناءها على اي منصب قيادي في ليبيا على مدي الاربعة عقود القذافية باستثناء وزيرين هما المرحوم محمد على الجدي و معتوق. في حين ان قبائل اخري حضي ابناءها بمراكز عليا كأمين مؤتمر الشعب العام او اللجنة الشعبية العامة.

    اما في النصف الثاني من حكم القذافي فقد خصصها القذافي للتنكيل بهذه المدينة و ابناءها اثر قيام جماعة من الضباط بمحاولة انقلاب كادت ان تنجح لولا وشاية بعض الذين يدعون المعارضة و اليوم يقودون التحرير. ربما ذاكرة الليبيين كذاكرة السنجاب قصيرة لذلك وجب التذكير بان القذافي طاف ليبيا شرقا وغربا مستجديا الدعم و النصرة و ما خيبت القبائل ظنه فقد عاهدته على النصرة و هتفوا له و عاهدوه قائلين ’ اطلقنا عليهم يا قائد‘ . وبعد ان تحصل على مبايعتهم على النصرة اتجه الى بني وليد ليسومها سوء العذاب: اعتقالات و هدم بيوت و شنق و طرد الاطفال من المدارس و حصار وكانت قبائل ليبيا الاخرى تسمع و ترى.

    اثناء ذلك حاول ابناء المدينة حماية انفسهم و الدفاع عنها بكل الوسائل فخرجوا في مظاهرات هتفوا ضد ’ القائد‘ و حرقوا صورته و طاردوا اعضاء اللجان الثورية و لكن جاء ابناء القبائل الاخري من رجال الامن و اللجان الثورية فأخمدوا هذه الشرارة و القبائل الاخري تسمع و ترى. ومنذ ذلك الحين حُرم ابناء القبيلة من الانتساب الى الجيش ( الكتائب) و زاد التضييق على المدينة الى يومنا هذا.

    كان ذلك في عهد القذافي اما في عهد ثورتنا المجيدة فمنذ انطلاقتها قام الشباب بمظاهرات مناصرين بنغازي و هتفوا بحياتها و تدخل الامن و تدخل عقلاء المدينة مستذكرين سنوات الذل و الهوان و مستذكرين خيبة املهم في اخوانهم من القبائل الاخرى فطلبوا من ابناءهم الهدوء حتى يتبين الامر وذلك لعدم ثقتهم في مؤازرة القبائل الاخرى. وجاء الضخ الاعلامي و فتاوى شيوخ الدين فقرءوا عليهم نفص الايات و الاحاديث التي يرددها الان لاشيخ الصادق من نبذ الفتنة و تحريم دم المسلم و اعة ولي الامر و اختيار اخف الضررين مصحوبا ذلك بالتركيز الامني كل ذلك اجتمع على هذه المدينة و فالتزمت بالهدوء و حين قام الشباب بانتفاضة اخرى كان لهم الامن بالمرصاد فقتل منهم من قتل و فر منهم من فر الى جبهات القتال الاخرى.

    و حينما ادرك القذافي خسران حربه اتجه مستنجدا هذه المرة ببني وليد في رسائل صوتية بتثها اذاعة بني وليد عدة مرات طالبا من الاهالي الزحف على مصراتة. لم يلبوا له طلبا بل استقبلوا الاسر اللاجئة من مصراته و احسنوا وفادتهم. و استقبلوا اسرا من مزدة و البريقة و اجدابية . و حينما اقترب التحرير تم احتلال بني وليد من قبل الكتائب بقيادة سيف . ولكن من هم افراد الكتائب؟ ليسو من ابناء بني وليد فقد قلنا انهم حُرموا من الانتساب اليها. بل هم ابناء قبائل ليبية اخرى نراها اليوم تصف بني وليد بالخيانة.

    وتم تحرير بني وليد من كتائب سيف و مرتزقته و خرج اهلها بالتنسيق مع الثوار ليتيحوا المجال امامهم لطرد الكتائب و المرتزقة . ترك اهل بني وليد بيوتهم و اموالهم امانة لدى الثوار و كانوا على يقين انهم سيحفظون الامانة . فماذا حدث؟؟ دخل الثوار بني وليد بعد ان دكها الناتو وخرج منها سيف دون اي مقاومة و بداء الثوار التمشيط ,هوايتهم المفضلة.

    و بذريعة البحث عن افراد الكتائب الذين يعلمون جيدا انهم غادروا البلاد دون مواجهه و بذريعة البحث عن السلاح اجتاح الثوار بني وليد و جاسوا خلال الديار و ما تركوا حجرا على حجر. دخلوا غرف النوم فنبشوا كل ما فيها وكتبوا على جدرانها عبارات الاهانة و الشماتة و الاذلال ناعتين اهل المدينة بكل النعوت الدنيئة. وحملوا ما خف وزنه و غلا ثمنه مكبرين و مهللين حامدين الله على نعمائه. اما السيارات قديمها و جديدهافما صمد اما إغوائها ثائر. فما تركوا في المدينة من عربة خاصة او عامة الا و اخذوها حتى المستشفى تم نهبه وتركوه قاعا صفصفا.

    و عاد الاهالى و ليتهم ما عادوا.. وصُدموا و صُعقوا و احسوا بالمرارة و الظلم و الخيانة يوم وثقوا بالثوار و امانتهم و اخلاقهم . تصوروا يا ايها البدو و الحضر من الليبيين ان يدخل المرء الى بيته فيجده محطم الابواب مشرع النوافذ ثيابه و ثياب زوجتة و بناته مبعثر و حتى المصاحف مرمية على الارض و حتى اواني الطبخ و خزانات الطعام عبث بها العابثون. تصوروا هذا البدوي وهو يرى ما يري كيف سيكون رد فعله؟ هل سيصفق للثورة المجيدة؟ هل سيقول هنيئا لكم بما نلتم و مريئا؟ ان اهالي بني و ليد بدو من الطراز الاول عيبا كان هذا ام ميزة و لكن هذا هو حالهم اشتهروا بالكرم و حسن الضيافة حتى ان الفرد منهم يستدين ليكرم ضيفه حتى و لو كان عدوا و يعرف الليبيون ذلك و لكن لم يشفع لهم هذا و لكنهم ايضا لا يمكن ان يمرروا او ان ’يبلعوا‘ الاهانة بهذه السهولة. حدثني احد الشباب الملتزم من بني وليد انه ذهب الى المجلس العسكري بطرابلس بقاعدة معيتيقة و قابل الشيخ هاشم نائب عبد الحكيم بالحاج فشرح له امر بني وليد و ما يتعلق تتحطيم البيوت و سلبها فرد الشيخ هاشم قائلا و ما الغرابة؟ ان الثوار ’ ما هم الا همج‘ قالها حرفيا ’ همج‘ عندها سكت الشاب و عاد ادراجه الى بني وليد وهو يحوقل. ومن هذا القول جاء عنوان هذا المقال.

    انتصرت الثورة و جاء ثوار بني وليد الذين ساهموا في تحريرها و لكنهم ايضا ساهموا في خيانة اهلها حينما طلبوا منهم الخروج من البلدة مؤمنينهم على ممتلكاتهم. هؤلاء الثوار ظنوا كا ظن ثوار ليبيا جميعا ان النصر نصرهم و لا فضل لاحد سواهم و هم احق بقيادة البلاد و تنصيب من يرونه مناسبا و ابعاد من لا يروق لهم. متناسين ان النصر جاء بقدر كبير من المجتمع الدولى اما النصر في بني ووليد فقد جاء بعد ان دكها الناتو ثم عقبه ’تمشيط‘ شباب القبائل الاخرى.

    و هنا تكمن المفارقة العجيبة و التى ساهمت في نكبة بني وليد: فالكتائب التى كانت تسيطر على البلدة كان افرادها من قبائل ليبية اخرى وهم الذين طاردوا مناصري الثورة و قتلوهم غيلة في منطقة الخوازم و المناسلة و الدوايرة . عدد كبير من الشباب العزل تم خداعهم بعلم الاستقلال فخرجوا لتحيته و حامليه فتم قتلهم اجمعين و غفل الاعلام عنهم رحمهم الله. ومن ناحية اخري معظم الثوار الذين دخلوا البلدة كانوا من ابناء القبائل الاخرى وهم من عبث ببيوتها و اهان كرامة اهلها حينما عبثوا و دمروا و سلبوا منازلها. فكانت هنا بني وليد ضحية الكتائب و ضحية الثوار.

    كل هذا شكل احتقانا و عدم رضى من قبل الاهالى على ثوار مدينتهم اي 28 مايو و ما عادوا يكنون لهم اي احترام و لا يريدونهم ان يديروا شؤون البلدة لانهم فرّطوا فيها و تركوها مشاعا لمن اراد سلبا او اراد نهبا من ابناء القبائل الاخرى. هذا هو لب المشكلة في بني وليد فلا ازلام فيها و لا جلاوزة وحتى من قد يرفع علما اخضرا فانما من باب النكاية و المعاداة لجماعة 28 مايو وليس معاداة للثورة او محبة للقذافي. وهذا تفكير بدوى معروف و يقول المثل البدوي ’ العناد يورث الكفر‘ . كان الاجدر باهل الحل و العقد الانتباه منذ البدء الى النفسية البدوية التي لاترضى الضيم و لا تتحمل الاهانة و خاصة التي تصل الى بيت المرء و ملابس زوجته. كان الاجدر بهم ان يذهبوا الى بني وليد و مقابلة اهلها و الاعتذار لهم و الشد على ايديهم لا وصفهم بالازلام و الخونه كما يحدث الان على صفحات النت .
    و هنا اقول ان الامر يمكن يُعالج و لكن تركه هكذا قد يسبب مزيدا من الاحباط لدى الاهالى البدو و قد تكون عواقبه وخيمة و ان الذين فرحوا بغنائمهم من بني وليد اقول لهم ان الفرحة بطبعها لاتدوم طويلا و لكن الجرح الغائر في بني وليد و الدوس على الكرامة أمر يصعب نسيانه خاصة لدى البدوي. ان بني وليد ظُـلمت في عهد القذافي حينما كانت موالية له و حين عادته و ظُـُلمت من قبل الثوار بعد ان جاسوا خلال ديارها و اهانوا اهلها و سلبوا اموالهم. و ظلمت من قبل ثوارها الذين لم يحسنوا التصرف عندما تم تحريرها و صاروا يصفون كل من ينتقدهم بانه من الازلام. لابد من فهم النفسية البدوية و التعامل معها على اساس واقعي علمي . فاليُجرى استبيان بسيط على عينة عشوائية لاهالى بني وليد لمعرفة توجهاتهم و ارائهم فيما يجري . لماذا لا تقابل وسائل الاعلام عقلاء البلدة و مثقفيها لشرح ما يدور في البلدة؟

    ان بني وليد مازالت تُظلم حتى اليوم و ذلك بنقل الاخبار عنها من طرف واحد في انحياز تام ضد ابناء البلدة. و مازالت تظلم من قبل المجلس الانتقالى و الحكومة حينما استـُبعد كل ابناء ورفلة حتى الذين لا يقطنون بني وليد عن المناصب العليا في اشارة واضحة الى ان بني وليد موالية للقذافي. فهذا محمود جبريل بمجرد ان تأكد النصر بداء المرجفون يحاربونه بالقاء التهم عليه و التخوين له بل وصل الامر باحدهم ان اتهمه بقتل عبد الفتاح يونس ووالله لو كان لجبريل ضلع في ذلك لما تاخر التحقيق الى الان و لشُنق حتى قبل التحرير و لكن يعلم الجميع ان قاتل المغدور ممن سيحكم البلاد بعد حين فلا يُراد له ان يُحاكم. نسي الليبيون اصحاب الذاكرة السنجابية ان ابناء ورفلة من بني وليد و من غيرها كثيرون منهم الصالح و منهم دون ذلك كغيرهم من ابناء ليبيا فمنهم من مات شهيدا يقاتل في مصراته من ابناء شنيشح و الحداد و من مات في الشرق و ما المهدي زيو و حسين عوض منا ببعيد ومن مات في الجبل و منهم من تبرع بالمال و الجهد و القلم و الاعلام ولكن الذاكرة السنجابية لا تسعفنا نحن الليبيين.

    فيا من ظلمتم و تظلمون هذه البلدة إن الظلم امر عظيم خاصة عندما يكون جماعيا . و يا من تسعون لبناء دولة العدل والقانون بني وليد تقول لكم إن كان بظلمها تتحقق الدولة العادلة و بظلمها تـُبنى ليبيا الجديدة فمرحبا بظلمكم كما رحبت قبلا بظلم من سبق و في التاريخ عبر.

  2. #2
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    نبكي ونتأسف ونعتذر ونتعلل وتسكتنا الأصوات فننظر نحو المجهول بشفاه باسمات
    المشاركات
    474

    افتراضي

    إنحس في روحي إضايقت من هاالكلام....كنا إنسينا ياسيدي....إنسينا....وبدأنا بابتسامة عريضة للبدء في الحياة من جديد ..وبدأت مدارسنا وجامعاتنا فرحنا بعودة الحياة ...لكنهم الكبار يا سيدي...هم كبار في السن...أتمنى أن يكونوا كبارا في العقول...الكبار عندما يديرون لعبة فإنهم يسخرون الصغار كي يديرونها ...ويقعدون متفرجين حتى تنتهي المباراة ويسقط الأبرياء والصغار وتتناثر دماؤهم بين القبائل.....ثم يأتي الكبير .....للكبير ويتعانقون ويتصافحون ويجلسون في مربع واحد وبعد وليمة الطيبة التي يلتهمونها.....يتلفظون بعبارة....صغار ياراجل ومتعصبين .....إحنا اليوم خوت....وتنتهي لعبة الكومبرس الذي أشعلها الكبار ليزجوا فيها الصغار والصغار يتقاتلون لايدرون لماذا أو ما هو وجه الحقيقة ..الذي يقتتل الأخوة من أجله وإذ به : من يحكم بني وليد؟؟؟

  3. #3
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    نبكي ونتأسف ونعتذر ونتعلل وتسكتنا الأصوات فننظر نحو المجهول بشفاه باسمات
    المشاركات
    474

    افتراضي

    فعلا مقال مؤثر

  4. #4
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    53
    المشاركات
    4,118

    افتراضي

    كل المدن والقرى والارياف والبوادى وكل القيائل الليبية والت القدافى وعاهدته بوثائق عهد ومبايعه منها ماهو مكتوب بدماء ابنائها ، هده الوثائق والمبايعات مازالت محفوظه فى داكرة الرجال وفى داكرة التاريخ وفى أرشفة العالم ، بن وليد كغيرها من القبائل بها الطالح وبها الصالح وأغلبهم الصالحون ، فلما هده الهجمة الاعلاميه والمسلحة الممنهجة ربما على بن وليد وأهلها ، أقراؤا تاريخ ورفله يامن لايعرف ورفلة ، ورفلة التاريخ التليد الملئ بالبطولات التى ترفع الرأس ، ما أنكر تاريخ ورفلة الا لئـــــــــــــم .

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.