للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي ليبيا لا تخطط لزيادة استثمارها في بنك أونيكريديت الإيطالي

    رويترز Reuters
    مقابلة-ليبيا لا تخطط لزيادة استثمارها في بنك أونيكريديت الإيطالي: طرابلس 19 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال الصادق عمر الكبير محافظ البنك المركزي الليبي اليوم الخميس إن الحكومة الليبية ليس لديها خطط لضخ أموال جديدة في استثماراتها الأجنبية ومن بينها بنك أونيكريديت الإيطالي حيث أنها تحتاج إلى الأموال لأنشطة إعادة البناء.

  2. #2
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    مسئول ليبي: الأسلحة المنتشرة بين مواطني ليبيا تكفى 3 دول إفريقية
    تعليقات: 0
    شارك بتعليقك
    آخر تحديث يوم الخميس 19 يناير 2012 - 1:55 م ا بتوقيت القاهرة

    طرابلس - أ ش أ
    قال رئيس اللجنة الوطنية للمصالحة في ليبيا محمد العبانى، إن الأسلحة المنتشرة بين المواطنين في ليبيا تكفى 3 دول إفريقية، منوها إلى وجود سيطرة كاملة على مظاهر التسلح فى البلاد.

    وأضاف العبانى -اليوم الخميس- أن الثوار بدأوا يتجهون إلى الالتحاق بالجيش الوطني ما أدى إلى اختفاء مظاهر التسلح؛ خصوصا الثقيل فى طرابلس وبدأت الأمور تعود إلى طبيعتها.

    وأوضح أن اللجنة العليا للمصالحة شكلت بمباركة من رئيس المجلس الانتقالي المستشار مصطفى عبدالجليل بهدف تقريب وجهات النظر وفض المنازعات بين مختلف الجهات وتحقيق المصالحة بين أبناء الشعب الليبى، بالإضافة إلى إحقاق الحقوق بشكل بعيد عن ممارسات العنف.

    وأشار العباني إلى أن اللجنة لها دور تنفيذى يتمثل فى نقل الصورة كاملة سواء الحقوق أو المطالب للجهات المسئولة، خاصة تلك التى لا يمكن حلها بشكل ودى، وبالتالى يكون هناك قرار ناجز من جهة رسمية أو قضائية، مؤكدا وجود أطراف تحاول زرع الفتن معتمدة على تأجيج صراعات مناطقية وشخصية وعشائرية كانت بسيطة فى بداياتها إلا أن تلك الأطراف (التى لم يسمها) تحاول سكب الزيت على النار.

    وقال إن اللجنة تمكنت من القضاء على الكثير من المشكلات التى كان يمكن أن تسهم فى توتير الوضع فى البلاد خاصة، مشيرا إلى أن وزير الدفاع الليبى تدخل شخصيا أكثر من مرة لحل مثل تلك الخلافات.

    وأوضح رئيس اللجنة الوطنية للمصالحة في ليبيا محمد العبانى، أن لجان المصالحة الفرعية فى كافة مناطق ليبيا من "مساعد" شرقا حتى "راس جدير" غربى البلاد، وكل المواطنين يتعاونون من أجل حل المشكلات، وأن المجلس الوطنى الانتقالى يعتمد على تلك اللجان الفرعية لأنه لا يستطيع الإلمام بكافة القضايا فى البلد منفردا.

    ونوه إلى أن اللجنة تركز على الأوضاع الداخلية والمصالحة بين عناصر الداخل الليبي بهدف تطهير كافة الجروح حتى يستقر الامر تماما ومن ثم تبدأ فى نظر المظالم للمواطنين من الدول الأخرى المتواجدين فى ليبيا.

    ودعا العباني حكومة بلاده إلى النظر بالدرجة الأولى للشباب ومتطلبات المواطنين الذين انتفضوا ضد نظام القذافى وأسسوا لدولة جديدة تسعى نحو الحرية والعدالة والديمقراطية، مؤكدا وجود تنسيق كامل بين مختلف الجهات الرسمية والشعبية الليبية لحل المشكلات بهدف تهدئة النفوس وتحقيق المصالحة باعتبارها الهدف الأسمى والعامل الأول لتحقيق الاستقرار، ومن ثم بدء إعادة بناء ليبيا التى دمرها نظام القذافى.

    وشدد على أن كل مذنب سيقدم للقضاء وستجرى محاكمته وفق القوانين وبشكل شفاف وذلك فى إطار تحقيق المصالحة الوطنية بمن فيهم أبناء القذافى وأعوانه وعلى رأسهم ابنه سيف الإسلام الموجود حاليا فى منطقة الزنتان ويلقى معاملة حسنة وسيقدم للمحاكم الليبية ويلقى محاكمة عادلة.

  3. #3
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي

    المجلة التونسية - فشل

    وقالت مصادر حقوقية تونسية ودولية إن المجلس الوطني الانتقالي لديه قرابة 7 آلاف معتقل في سجون متفرقة في أنحاء ليبيا من دون أن يتم السماح لهم بمقابلة محامين أو توفير إجراءات لمحاكمات عادلة. كما أن المجلس لم يبدأ كما وعد بالتحقيق في ظروف مقتل العقيد معمر القذافي.
    وأضافت هذه المصادر أن ليبيا ليس فيها نظام قانوني، ولا تقدر على تنظيم محاكمات عادلة تتوفر فيها كل الضمانات.
    وكانت مسؤولة في منظمة العدل الدولية أكدت أخيرا أن “المجلس الانتقالي فشل حتى الآن في تنظيم سلطة قضائية مستقلة، كما انه لا توجد في البلاد سلطة مركزية”.


    الصيد محامي المحمودي

    ولكن رئيس المجلس الوطني الليبي للحريات العامة وحقوق الإنسان مسؤول ملف السلم والعدل الاجتماعي بالمجلس الانتقالي محمد العلاقي واثق بأن ليبيا لديها إجراءات قضائية تضمن محاكمة عادلة.
    وكان العلاقي أكد في وقت سابق اصدار مذكرة جلب بحق المحمودي من تونس على اثر تقدم عدد كبير من المواطنين بشكاوى ضده.

    وتقول مصادر تونسية أن المحمودي يخضع لحراسة خاصة في السجن خوفا على حياته بخاصة وقد شهدت العاصمة التونسية خلال الأيام الماضية، حادثة اختطاف مواطن ليبي محسوب على النظام السابق من منزله المؤجر في منطقة تدعى حي حدائق المنزه، من قبل اثنين من الثوار الليبيين اللذين حملاه إلى وجهة غير معلومة لمعاقبته، بعد أن أكدا لجاره التونسي الذي حاول منعهم من اختطافه بأنه خائن، ويجب محاسبته.

    هذه الحادثة خلفت استنكارا في الأوساط الحقوقية التونسية، وهلعا في أوساط الليبيين المقيمين بتونس، والذين يقدر عددهم بين 350 و400 ألف ليبي، غالبهم من الهاربين، مما يحدث في بلادهم والذين بدأ بعضهم يفكر في مغادرة تونس، وهو اتجاه قد يتضاعف اذا تم تسليم البغدادي المحمودي إلى السلطة الليبية الجديدة.
    “المجلة” حاولت نهاية الأسبوع الماضي الاتصال بالسفارة الليبية لمعرفة مبررات طلب تسليم البغدادي المحمودي، وضمانات توفير محاكمة عادلة له، لكن لم تتمكن من ذلك، نتيجة الوقفة الاحتجاجية التي ينظمها يومها مئات الليبيين مطالبين برحيل السفير، لأن السفارة، بحسب قولهم، لم تقم معهم بالواجب وتهمل حالاتهم الاجتماعية الصعبة.
    الاعتصام اليومي تحوّل سريعا الى اقتحام لمقر السفارة حيث قام
    عشرات الليبيين الغاضبين بطرد السفير وموظفي السفارة قبل أن يقوموا بإغلاق المقر مطالبين المجلس الوطني الانتقالي بتلبية مطالبهم المتعلقة أساسا بدفع تكاليف العلاج والإقامة بتونس.

    واتهم المعتصمون مسؤولي السفارة والسلطة الجديدة في ليبيا بالتغاضي عن قضيتهم. وهدد البعض بمواصلة الاعتصام رافعين شعارات تطالب باستبدال السفير والإعلان عن إجراءات عاجلة تخص الجرحى منها التكفل بمصاريف العلاج والإقامة.


    نجم الدين العكاري

    صحافي وإعلامي تونس. نائب رئيس تحرير صحيفة الشروق التون

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.