للإعلان في الموقع يرجى مراسلتنا من خلال البريد الإلكتروني info@lawoflibya.com
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    المشرف العام
    Guest

    افتراضي الربيع العربي» بداية أم نهاية؟

    2011: «الربيع العربي» بداية أم نهاية؟
    الإثنين, 19 ديسيمبر 2011
    عرفان نظام الدين *
    لم تشهد المنطقة، ومعها العالم، مثل هذا الزخم من الأحداث المتسارعة والخطيرة التي حدثت خلال عام 2011 وأحدثت معها زلازل وبراكين وتسونامي قلبت الأوضاع المتردية رأساً على عقب وغيرت وجهة السير وسجلت في كتاب التاريخ صفحات بيضاء وسوداء لن تمحى، بل ستطغى في ذاكرة الأجيال على مدى السنين، خصوصاً انها استندت لأول مرة على التكنولوجيا والانترنت ووسائل الاتصال الحديثة التي لولاها لما نجحت التحركات.

    هذه الأحداث بكل تداعياتها وخلفياتها ونتائجها تلخص بكلمة واحدة «نهاية»: نهاية أنظمة عربية ظلت متربعة على عروشها، وجاثمة على رؤوس الشعوب لعقود طويلة لم تكن نظن يوماً أنها ستسقط، ولم يكن يتخيل الكثيرون أنها ستتهاوى بمثل هذه السهولة وكأنها قصور من ملح!

    ونهاية النظام العربي البالي الذي بقي يراوح مكانه لأكثر من قرن من الزمان فيما النكبات والنكسات والهزائم والفضائح والمظالم تتوالى من دون أن يتم اتخاذ قرار واحد يعيد الحق لأصحابه في فلسطين وغيرها أو يتم تبني موقف موحد يسترجع كرامة العرب السليبة وعزتهم المهانة ويفرض احترام العالم، والعدو والصديق، للعرب وإمكاناتهم وتاريخهم وحضارتهم الغابرة. ويكفي القول إن العام الماضي لم يشهد أي قمة عربية رغم تحديد موعدها في آذار (مارس) من كل عام، ونهاية عهود الاستبداد والتفرد بالحكم، أو هذا ما نحلم به ونتمناه، على أمل أن تبدأ عهود الديموقراطية والمشاركة والحرية واحترام حقوق الإنسان وتداول السلطة واحترام الحكم والمعارضة للآخر وقبوله والتعامل معه بأسلوب حضاري من دون شطط ولا مزايدات ولا تهاون ولا هيمنة ولا تجاوز لدور كل فريق والتنافس على خدمة الشعب وكسب دعمه للوصول إلى الحكم عبر صناديق الاقتراع.

    ونهاية عهود الفساد ونهب الثروات وسرقة لقمة العيش من أفواه الجائعين والفقراء وإفلاس الشعوب ووضعها على شفير المجاعة والإذلال لافتقادها الأمل ومنعها حتى من الحلم بغد أفضل أو بمستقبل زاهر تؤمن فيه الحدود الدنيا من متطلبات العيش الكريم ونعمة الأمن والأمان والاستقرار والاطمئنان إلى أن أجيالنا القادمة لن يلقى بها في الجحيم!

    ونهاية السياسات الخاطئة للدول الكبرى، وكل الدول القائمة على الهيمنة وفرض المواقف بالقوة واللجوء إلى الحرب والاحتلال وقمع الشعوب بذرائع وهمية وشعارات زائفة تخفي وراءها المطامع بالثروات والرغبة بالهيمنة وإقامة امبراطوريات استعمارية ولى عهدها وانتهى زمنها. وما حصل بالنسبة إلى الاحتلال الأميركي للعراق وغزو الأطلسي لأفغانستان أكبر دليل على الفشل والخيبة لعل من تبناها يستفيد من عبرها ودروسها ويتعظ هو وكل من تسول له نفسه تكرار هذا العمل الأخرق.

    ونهاية النظام الاقتصادي الرأسمالي الجشع، وسقوط نظريات اقتصاد السوق وتحكم المال بالسياسة والاقتصاد ومصير البلاد والعباد في الداخل الغربي، ومصير العالم كله والعالم العربي جزء منه. ولعل ما جرى في الولايات المتحدة من تظاهرات واحتجاجات تحت شعار «احتلوا وول ستريت» رمز الرأسمالية وغيره وما جرى في أوروبا من اضطرابات وتظاهرات ومتغيرات هو عينة مما يتوقع أن يطرأ من تطورات تقلب الموازين وتعيد التوازن قبل أن تفلت الأمور وتتحول الاحتجاجات إلى ثورات أين منها ثورات القرن العشرين الماركسية والاشتراكية والاجتماعية والسياسية وغيرها، فحالات الإفلاس والانهيار الاقتصادي والكساد التي بدأت قبل عامين وأخذت مساراً تصاعدياً في العام 2011 ما هي إلا بداية وليس نهاية الحدث، بعد سقوط أو إسقاط رؤساء الوزارات في إيطاليا وإسبانيا واليونان، والحبل على الجرار.

    وعام 2011 شهد نهاية، أو «بداية نهاية» بتوصيف أدق، الجموح الإسرائيلي وخطة الصهينة الكاملة، فممارسات حكومة الليكوديين والمتطرفين برئاسة بنيامين نتانياهو أوصلت الإسرائيليين إلى حافة الهاوية وأفقدت إسرائيل زخم الدعم العالمي وأحدثت زلزالاً يشبه الربيع العربي تمثل في تظاهرات مليونية جمعت المحتجين تحت شعار «ارحل» بعد أن تفاقمت الأوضاع الاقتصادية وزاد سوء حال الغالبية.

    ورغم استمرار التأزم الفلسطيني في العام المنصرم إلا ان خطوات بارزة اتخذت على أمل الخروج من عنق الزجاجة، فمع تعثر مسيرة السلام نجح محمود عباس في إلقاء حجر في المياه الراكدة عبر التقدم بطلب اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطين على حدود عام 1967.

    ورغم تعثر جهود الاعتراف، نتيجة المواقف المخزية للولايات المتحدة والدول الأخرى التي عارضته، فإن الخطوة كانت ناجحة خاصة أنها تلازمت مع التوصل إلى اتفاق المصالحة بين «فتح» و «حماس»، على أمل تنفيذه بتشكيل حكومة وحدة فلسطينية تعيد توحيد الضفة الغربية وقطاع غزة تمهيداً لإجراء انتخابات نيابية ورئاسية تنهي حالة التشرذم والانشقاق والفرقة بين أبناء الشعب الواحد الذين تفرقهم السياسة وتجمعهم المصيبة وتوحدهم حالات البؤس والتشرد والفقر والبطالة والتعنت الصهيوني والظلم الإسرائيلي المتمثل في اعتقال الآلاف من أبنائهم، رغم النجاح في إطلاق ألف منهم ونيف لقاء الإفراج عن الجندي الإسرائيلي غلعاد شاليت.

    أما عن الربيع العربي الممتد من المحيط إلى الخليج، ومفجر الزلازل والتسونامي على مستوى الأنظمة والمنطقة، فإن عام 2011 شهد منه ما يفوق التصور، كأنه خارج من عالم اللامعقول أو من أفلام الإثارة والرعب وإبداعات الخيال.

    فما حدث لم يكن يتوقعه أحد من حيث الحجم والآثار والانعكاسات والتفاعل والتجاوب والنتائج وحيثيات السقوط، لكن السؤال الذي طرح نفسه بعد أن «زالت السكرة وجاءت الفكرة»، لا سيما في الأشهر الأخيرة من العام المنصرم، هو: هل حقاً هي بداية الربيع العربي أم نهايته؟

    فالأحداث التي تفجرت في تونس وأسقطت الرئيس زين العابدين بن علي الفار، وانتقلت إلى مصر وأسقطت الرئيس حسني مبارك وحولته إلى المحاكمة مع نجليه وأركان حكمه ثم وصلت إلى ليبيا وانتهت بمقتل العقيد معمر القذافي ونجليه واعتقال نجله الأكبر سيف الإسلام ثم امتدت إلى اليمن وبعده البحرين ثم سورية، شكلت حزام نار فاجأت الجميع، ومعهم جحافل المحللين السياسيين والعسكريين والإستراتيجيين الجدد التي تنامت كالفطر في الفضائيات.

    ورغم الترحيب الشامل والاستبشار بغد أفضل، فإن مشاعر القلق عادت لتسود في كل مكان لأسباب عديدة منها تشرذم المعارضات وخلافاتها حتى كدنا نقول: صرنا في يوم قد نبكي فيه على يوم بكينا منه! أو أننا بتنا نخشى من أن تكون هذه المعارضات أسوأ من الحكومات، إضافة إلى اختلال موازين القوى بين الأحزاب والجماعات والشخصيات المؤهلة لتولي الحكم في المرحلة المقبلة.

    ووسط تعدد الأحزاب وعدم قدرتها على التوصيات ودعوات العزل والاجتثاث والإقصاء للأحزاب والشخصيات التي كانت تعمل في الأنظمة البائدة، برز إلى الواجهة دور الأحزاب الإسلامية لتؤمن لنفسها هيمنة على الحكم في أي انتخابات، ليس بسبب قوتها وحيازتها على أكثرية الأصوات، بل لأنها الأكثر تنظيماً وقدرة على الحشد واستخدام الشعارات الدينية ودعوات الاعتدال لدغدغة مشاعر الجماهير، على عكس الأحزاب الأخرى التي لم تستطع ان توحد صفوفها أو أن تقدم برنامجاً يصل إلى قلوب الشعب وقناعاته.

    وهنا برز سؤال آخر عن دور ما يسمى الإسلام المعتدل في المرحلة المقبلة (على الطريقة التركية) في وجه التيارات الأكثر تشدداً بعد أن سقطت شعارات «القاعدة» بمقتل زعيمها أسامة بن لادن، وكان الحدث الأكثر إثارة عام 2011، الفشل في تحريك الجماهير ولو ليوم واحد وبمسيرة ألفية وليس مليونية، كما فعل «الإخوان» و «النهضة» من جهة والشباب والأحزاب الليبرالية من جهة ثانية طوال عام الربيع العربي، وصولاً إلى نجاحهم مع السلفيين في انتخابات مصر وتونس والمغرب.

    ومع الاهتمام بكل ما جرى في عام 2011 عربياً ودولياً، فإن نواقيس الخطر باتت تدق بقوة في الأشهر الأخيرة محذرة من انهيارات كبرى، بدأت باستنزاف الثروات في عهود الفساد ثم تفاقمت أكثر في أشهر الربيع لتوصل البلاد إلى حافة الإفلاس مالياً واقتصادياً واجتماعياً، بسبب الجحود وحروب الرساميل وتوقف المشاريع ووقف الاستثمارات وانهيار العملات الوطنية وتزايد نسب الفقر والبطالة وتوقف السياحة وغياب الاستقرار وفقدان الثقة بالحاضر والمستقبل.

    اما الأحداث الأخرى الملفتة في العام المنصرم، فمنها ما هو سلبي ومؤسف كما جرى في السودان الذي تعرض للتقسيم القسري، ومنها ما هو مثير للقلق، كما جرى في لبنان بعد إسقاط حكومة الرئيس سعد الحريري وقيام حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، حيث تنتشر المخاوف من اضطرابات وأزمات تتأثر أولاً بالشأن الإقليمي والسوري ثم بالوضع الاقتصادي والمخاوف من تعطيل المحكمة الدولية، ثم نتيجة تزايد الشائعات والترويج إما لحرب أهلية أو بحرب مع إسرائيل المتربصة دوماً بلبنان والعرب.

    ومن الأحداث الإيجابية الخطوات الإصلاحية التي أعلن عنها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وقوبلت بترحيب شعبي وفرح لم ينغصه سوى وفاة المغفور له، بإذن الله، الأمير سلطان بن عبدالعزيز.

    والحدث الأهم أيضاً تمثل في منح المرأة السعودية حقوقها السياسية بالانتخاب والترشح وتوليها مسؤوليات في وزارات وإدارات مهمة ليتماشى مع وصف عام 2011 بعام المرأة وحقوقها عبر تكريم ثلاث نساء بينهنّ يمنية بحصولها على جائزة نوبل للسلام.

    أما الحدث المهم الذي ستكون له ارتدادات قوية وانعكاسات على دول الجوار والمنطقة والعالم، فيرتسم في إتمام الانسحاب الأميركي من العراق بعد سنوات الاحتلال المتكررة. والأمل كبير في أن يستوعب الشعب العراقي وأركان قيادته الدروس ويوحدوا صفوفهم ويخيبوا التوقعات بحرب أهلية ومذهبية واتجاه انتحاري نحو التقسيم.

    في المقابل، شهدت البدايات صراعاً إقليمياً بين إيران وتركيا وتنافساً على استغلال الوضع بعد أن فقد العرب دورهم في منطقتهم وأرضهم وموطن أجدادهم، وفي الوقت نفسه وصلت قضية الملف النووي الإيراني إلى منطقة الخطر وسط تكهنات بقرب القيام بضربة عسكرية قد تؤدي إلى حروب طاحنة.

    هذا غيض من فيض أحداث عام واحد، نكتفي به لنختم مع السؤال الأول، وهو: هل رسم عام 2011 بداية الربيع العربي أم أوصله إلى نهايته؟ الجواب في العام المقبل... ويا للهول!

    * كاتب عربي
    دار الحياة

  2. #2
    عضو وفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    744

    افتراضي

    لقد سقطت الاصنام والحمد لله .. انا عن نفسي كنت فقدت الامل خلاص وقررت نهج ونمشي الي اي بلد ولكن الحمد لله جاء الفرج وشاهدنا نهاية الطاغية وانا متفائل مهما كانت المعوقات والصعوبات بعون الله اننا نسير نحو الافضل.

  3. #3
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    53
    المشاركات
    4,118

    افتراضي

    الربيع فصل من الفصول ليس الا ، تعقبه فصول أخرى وهذا الاهم يعقبه الصيف الحار والخريف الحزين المصفر ويعقبه الشتاء بلياليه البيض والسود .

  4. #4
    عضو مشارك
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    لــــيبيــــا
    العمر
    53
    المشاركات
    4,118

    افتراضي

    نسيت أن أوضح وما سأقوله لايحتاج الى توضيح بأن الربيع فصل من أروع فصول السنه لاكتساء الارض بحلة خظراء مزهره فى بعض أطرافها بالوان جميله مختلفة تشقشق الطيور هنا وترغى الخراف هناك ، لكن ليست كل السنوات تحمل ربيعاً كهذا ، ففى بعض السنوات يكون الربيع جاف الارض فيه مجدبه تهجره الطيور الى ربيعاً أفضل حتى وان كانت جغرافيته بعيده .

 

 

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 
 
جميع الحقوق محفوظة © 2007 - 2013, موقع القانون الليبي.